بعد عامين من الإغلاق .. تقرير أسود يرسم حجم خسائر معبر مليلية

canal tetouan0 | 2022.04.15 - 3:46 - أخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2022 - 3:46 مساءً
شــارك
بعد عامين من الإغلاق .. تقرير أسود يرسم حجم خسائر معبر مليلية

كنال تطوان / زنقة20 – متابعة 

تكبدت مدينة مليلية المحتلة، خسائر فادحة بسبب إغلاق المعابر الحدودية مع المغرب طيلة عامين.

ووفقا لتقرير نشرته يومية(الفارو دي مليلية) في عددها الصادر اليوم الجمعة، فإنه حتى و إن بدا للكثيرين أن مدينة مليلية يمكن أن تعيش بدون “الاعتماد على المغرب”، إلا أن الواقع يؤكد الارتباط الوثيق لاقتصاد المدينة ومعيشة السكان بالمغرب.

لقد اختفت فجأة كل الأنشطة التجارية والاقتصادية والاجتماعية بالمدينة بعد إغلاق المعابر الحدودية الأربعة مع المغرب في مارس 2020 ( (بني انصار ، وفرخانة ، وباريو تشينو ، وماريواري).

وأكد المصدر أن المدينة فقدت أهم مورد مالي لها بسبب توقف أنشطة التهريب المعيشي الذي يشكل أهم نشاط تجاري تستفيد منه المدينة، مشيرا إلى أن التجارة غير المنظمة تشكل الداعم الأكبر للمقاولات التجارية المحلية ، حيث تمثل ما بين 80 في المائة و 90 في المائة “من أنشطة المقاولات.

وتعتمد المدينة على اليد العاملة المغربية، حيث ارتفع عدد الأشخاص المقيمين في مدينة الناظور والذين يشتغلون في مليلية بـ 1.385 شخصًا بين عامي 2008 و 2019 ، أي بنسبة 40.0٪ وكان العدد مرشحا للارتفاع لولا الإغلاق.

وفقًا للأرقام الصادرة عن المعهد الوطني للإحصاء ، كانت مليلية تضم 5024 شركة نشطة في نهاية عام 2021 ، تضررت أنشطتها بفعل الإغلاق،

حسب القطاعات ، تعمل شركات مليلية بشكل أساسي في التجارة والنقل والخدمات. وأعلنت تسع مقاولات عن إفلاسها.

وبالمثل ، انخفض الناتج المحلي الإجمالي لمدينة مليلية بنسبة 9.1٪ في عام 2020 مقارنة بسنة 2019.

في غضون ذلك ، بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي للمدينة في عام 2020 17900 يورو ، أي أقل بمقدار 1324 يورو (-6.9٪) عن العام السابق للوباء ، عندما بلغ 19224 يورو.

وأكدت صحيفة(إلفارو دي مليلية)، استنادا إلى تصريحات أدلى بها رئيس اتحاد تجار مليلية ، إنريكي ألكوبا للجريدة، في أكثر من مناسبة أن مداخيل المقاولات بمدينة مليلية انخفضت في عام 2020 بنسبة تتراوح ما بين 30 و 70٪ .

لكن، إذا كانت مداخيل التجار انخفضت عموما بنسبة 50 في المائة، فإن تجار الجملة الذين يزاولون أنشطتهم التجارية في المعابر الحدودية، انخفضت مداخيلهم بسنبة 100 في المائة، وبالتالي يعتبرون الأكثر المتضررين من إغلاق الحدود مع المغرب.

تعتمد مليلية كليًا على محيطها المغربي المباشر وعلى شبه الجزيرة في إمداداتها الغذائية.

وانعكس الإغلاق على المستوى المعيشي للسكان بالمدينة، حيث ازدادت تكاليفهم المعيشية بنسبة 40 في المائة، والسبب أن غالبيتهم كانوا يقتنون ما يحتاجونه من المواد الغذائية الأساسية من المغرب بأسعار مناسبة،

لقد ولت الأيام التي يمكنك فيها شراء “الكثير” من المواد الغذائية الأساسية من بني انصار مقابل 10 يورو فقط (والتي يتعين عليك الآن شرائها في مليلية مقابل يورو100 أو أكثر) ، وغابت أيضا مجموعة متنوعة من المنتجات التي كان سكان مليلية، خاصة ذوي الدخل المحدود، يقتنونها مثل الملابس المستعملة.

مما زاد الطين بلة بإغلاق الحدود مع المغرب ، ارتفع تضخم الأسعار في مليلية. وعلى وجه التحديد ، بلغت الزيادة في مؤ شر الأسعار عند الاستهلاك في عام 2021 ، 6.9٪ مقارنة بعام 2020. ولم يتوقف المنحى التصاعدي : فقد ارتفع في نهاية مارس الماضي إلى 9.2٪.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين