جولة.. في ازقة تطوان العتيقة حيث بقايا عبق غرناطة الضائعة

canal tetouan0 | 2015.04.04 - 10:40 - أخر تحديث : السبت 4 أبريل 2015 - 10:40 مساءً
شــارك
جولة.. في ازقة تطوان العتيقة حيث بقايا عبق غرناطة الضائعة

كنال تطوان / طنجة 24 – محمد سعيد أرباط

انطلقت جولتنا هذا الاسبوع، الذي ستليه عدة جولات في مناطق عديدة من جهتنا الساحرة، جهة طنجة تطوان، التي تعد من بين أروع الجهات في المغرب كله، (انطلقت) من مدينة تطوان العتيقة.

من بابها الجنوبي، “باب العقلة”، خطوت نحو عمق هذه القطعة الأرضية الفريدة من نوعها، حيث التاريخ المغلف برائحة الأندلس التي تصارع لإبقاء عبقها في هذا المكان بذات، أكثر من أي مكان أخر في العالم.

قصدت صاعدا إلى “المصداع” وأنا أتيه في تموجات دروب هذه العتيقة التي بناها النازحون من غرناطة، تلك المدينة-المملكة التي كان سقوطها مدويا في الضفة الاخرى وترك أثرا لا يمحى في قلوب أبنائها، الذين حاولوا جهد استطاعتهم اخراج ذلك الاثر على شكل غرناطة أخرى في هذا المكان، تطوان.

صادفت أبوابا عديدة واقفة في شموخ أمام الدروب الضيقة وهي تحمل في أعلى زاويتها اليسرى، ذلك النقش الحديدي المثبت بفخر على شكل رمانة أو حذوة حصان، وهي الرموز التي تدل على أن أهل هذا البيت من أصول أندلسية ونزحوا من غرناطة في يوم من ايام تلك القرون الماضية.

لا يمكن للعاشق للتاريخ إلا أن يقف لوهلة أمام هذه الابواب المنتشرة في تطوان العتيقة، وقفة تأمل يختلط فيها ذلك الأمس باليوم، ويشعر بأن غرناطة الضائعة، لا زالت تتجلى في هذا المكان بشكل أوضح، بل حتى عبقها لا زال منتشرا في هذه البقعة البعيدة عن موطنها الأصلي.

وأنت تقود نفسك في الدروب من “المصداع” إلى “الغرسة الكبيرة” يسحرك ذلك التنظيم العشوائي للدروب، وتلك المنازل البيضاء البسيطة التي تخفي زخارف وروعة البناء الاندلسي داخلها، وفي المجمل، وأنت تتجول في تلك الدروب لا تشعر بكبير فرق وأنت تتجول في دروب حي البيازين بغرناطة الأمس  واليوم.

فغرناطة الاندلس حاضرة هنا في كل مكان، في أسماء دروبها، وأسماء أصحاب دورها، بل في حتى قصص وحكايات بناء بعض مبانيها، كجامع “الربطة” الذي بني على قصة حب جارفة بين شاب وشابة أندلسيين، تذكرنا بتلك القصص الشاعرية الاندلسية التي كانت تحدث في غرناطة وقرطبة واشبيلية في أيام عزهن.

وهذا الاحساس الاندلسي نفسه يتواصل معك بقوة وأنت تعبر ذلك الدرب الطويل بحي “العيون” من أوله إلى مخرجه بـ”باب النوادر”، منازل عريقة لا زالت على شاكلتها الاولى تترصف بحاشية هذا الدرب، ومساجد تحكي عن بناتها الاندلسيين الاوائل، والموريسكيين الاواخر.

ولا يمكن أن تكتمل جولتك الغرناطية الاندلسية هذه دون أن تنتبه إلى تلك الاحياء المرتبطة بحرفييها، كالطرافين، والحدادين، والنجارين، والدباغين، وهي أحياء نسخ طبق الاصل لأخرى مماثلة كانت في غرناطة قبل أفول نجمها.

ومن الاماكن البارزة في المدينة العتيقة لتطوان الغرناطية التي تستحق الزيارة، منطقة “الوسعة” وهي من المناطق التي لم يشبها أدنى تغيير منذ أن بناها رجال القائد المنظري، القائد الغرناطي الذي رحل عن غرناطة بعد تسليمها للقشتاليين، والذي وضع الاسس الاندلسية الهندسية لمدينة تطوان العتيقة.

باختصار، فإن المدينة العتيقة لتطوان ليست منطقة تحوي أماكن خاصة للزيارة، بل إنها منطقة بكاملها تحتاج لزيارة وعدة جولات، ولهذا فإن منظمات عالمية أدرجت تطوان العتيقة ضمن الاماكن التاريخية التي يجب الحفاظ على معالمها والعناية بارثها الحضاري العريق.

انتهت جولتي وأنا أخرج من “باب النوادر” تاركا خلفي ذلك العبق الغرناطي الذي لا يمكن أن “تشعر” به إلا في هذه البقعة الأرضية من الكون، وكل ما يمكن أن تفعله لتحسه، هو أن تقذف بنفسك في جولة عميقة بين دروب وأزقة تطوان العتيقة لتقودك بنفسها إلى عوالم غرناطة الأمس الضائعة.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    mdiqtv.com says:

    mzian ma3ndena mantselolkom ahsen fikera katkhdem jamy3 wsa2il syhya wzid wzid

    • 2
      [lابن حي السويقة. says:

      زرتم المدينة العتيقة ولم تضعوا صورة اول حي في بناء هده المدينة الا وهو حي المنجرة …
      وهنا اعاتب على من قام بهده الجولة انه لم يكلف نفسه عناء تصفح ولو صفحات قليلة من كتاب تاريخ تطوان لاحمد داود..
      فاول لبنة في بناء هده المدينة هو حي المنجرة وهناك بداخل هدا الحي يوجد بيت من اقدم البيوت في هده المدينة وهو ليس بعيد عن المدخل الجنوبي باب العقلة..فرجائي اعطاء الامور حقها..

  2. 3
    الاسم (مطلوب) says:

    كم هو جميل ورائع ان تغرق في عمق تاريخ مدينتك ومأترها التاريخية المتجلية في جدرانها الصامدة في وجه التطور العمراني المهول الذي يعرفه العالم وبالتالي يجب الدفاع عن هذا الترات بجميع الوسائل الممكنة واود من المهتمين والمسؤولين عن ترات المدينة ان يعيدو مجرى مياه السكوندو الى عهده القديم ولما لا حتى الشلال القديم وشكرا