نقص التجهيزات بشفشاون ووزان “يخنق” مستشفى تطوان

canal tetouan0 | 2019.11.07 - 2:17 - أخر تحديث : الخميس 7 نوفمبر 2019 - 2:17 صباحًا
شــارك
نقص التجهيزات بشفشاون ووزان “يخنق” مستشفى تطوان

محمد عادل التاطو :

يشتكي الطاقم الطبي والتمريضي بمستشفى “سانية” الرمل” بمدينة تطوان، من حالة اكتظاظ واختناق غير مسبوقة تعيشها أقسام المستشفى، وذلك بسبب توافد المرضى من المستشفى الإقليمي محمد الخامس بشفشاون والمستشفى الإقليمي أبو قاسم الزهراوي بوزان، واللذان يعرفان خصاصا في الأطر ونقصا في الأجهزة الطبية.

وأفادت مصادر طبية بمستشفى تطوان لـ “العمق”، أن الأقسام الحيوية وعلى رأسها قسما المستعجلات والإنعاش، تعيش على وقع اكتظاظ كبير، حيث يقوم كل من مستشفى شفشاون ووزان بتوجيه مجموعة من المرضى إلى تطوان بشكل متواصل، ما يجعل الأطباء في موقع محرج مع مرضى إقليم تطوان الذين لا يجدون أماكن لهم بالمشفى. وأضافت المصادر الطبية أن مشكل توافد مرضى شفشاون ووزان إلى تطوان، ينضاف إلى إشكال النقص الحاد في الموارد البشرية الذي يعيشه مستشفى “سانية الرمل”، وهو ما يأزم الوضع ويجعل الأطباء يشتغلون تحت ضغط عالٍ، مشيرين إلى أن الأطقم الطبية والتمريضية في حالة غضب وسخط عارمين جراء هذا الوضع.

أطباء بالشمال: المستشفيات تعمل بالقدرة الإلهية وتبرعات المحسنين (صور) اقرأ أيضا وأوضحت المصادر ذاتها، أن كل طبيب بمستشفى تطوان يشتغل بوتيرة أربع أطباء، كما أن كل طبيب في قسم المستعجلات يتكلف بأكثر من 300 حالة مرضية يوميا، لافتين إلى أن عدم تكفل المستشفيات الإقليمية لشفشاون ووزان بحالاتهم والاكتفاء بإرسالها إلى تطوان زاد من تأزيم الوضع، مضيفا أن الوزارة لم تتخذ أي إجراء في هذا الموضوع.

إلى ذلك، أفاد مصدر طبي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بشفشاون، أن أغلب حالات الجراحة يتم توجيهها إلى مستشفى تطوان، نظرا لافتقار المشفى للتجهيزات اللازمة والخصاص في الأطباء، مشيرا إلى أن شفشاون كان ينقصها طبيب الإنعاش بسبب مرض أصاب الطبيبة السابقة، قبل أن يتم حل المشكل قبل أيام باستقدام طبيب جديد من تطوان.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    مراد says:

    نفس المشكل في جميع مستشفيات المغرب، أيضا مستشفى تطوان يرسل أغلبية الحالات إلى المدن الأخرى مثل مستشفى التخصص بطنجة أو إبن سينا بالرباط، فمستشفى سانية الرمل عبارة عن بناية تحمل إسم مستشفى لاتجهيزات ولا دواء ولاطاقم طبي لانه كلما سألت عن الطبيب أو الدكتور إما في إجازة أو عنده شغل (لايمكن أن تلتقي به الآن)، هل المريض يستطيع