عكس مليلية.. سلطات سبتة تحرم أطفال مغاربة من التمدرس في مؤساتها التعليمية

najoua taheri | 2019.05.09 - 6:05 - أخر تحديث : الخميس 9 مايو 2019 - 6:05 مساءً
شــارك
عكس مليلية.. سلطات سبتة تحرم أطفال مغاربة من التمدرس في مؤساتها التعليمية

كنال تطوان / مشاهد 24 – متابعة

أعلنت السلطات المحلية بمدينة سبتة المحتلة عن رفضها التام لتسجيل أطفال مغاربة في مؤساتها التعليمية، عكس سلطات مدينة مليلية السليبة، التي كانت عبرت، أول أمس الثلاثاء، عن عزمها قبول تلاميذ يحملون جواز سفر مغربي، دون أن يكون أولياء أمورهم يتوفرون تصريح الإقامة بالثغر.

وأرجعت سلطات سبتة المحتلة قرار رفضها هذا، والذي سيحرم العديد من الأطفال المغاربة من التمدرس، إلى تخوفها مما أسمته “تدفق” التلاميذ، الذين يقطنون المناطق المحاذية للمدينة على مؤسساتها التعليمية

وشددت مندوبية وزارة التربية والتكوين الإسبانية بمدينة سبتة المحتلة على أن الأمور لن تتغير في الثغر، وسيتم احترام جميع الشروط المتعارف عليها في ما يخص تسجيل الأطفال في المدارس

وبعثت المندوبية برسالة إلى أولياء أمور التلاميذ بالمدينة المحتلة، “تطمئنهم”، من خلالها، بأنها لن تقبل تسجيل تلاميذ مغاربة في مدارس الثغر، لا يتوفر آباؤهم على تصريح الإقامة.

وسبق للعديد من الجمعيات الحقوقية الإسبانية أن نددت بقرار رفض عدد من المؤسسات الاسبانية تدريس الأطفال المغاربة المقيمين بصفة غير شرعية بالمدينتين المحتلتين، بدعوى عدم تسوية وضعيتهم القانونية، بالرغم من أن القانون الاسباني يكفل حق التعليم لجميع الأطفال بما فيهم المهاجرين.

وذكرت بأن القانون الاسباني الخاص بالأجانب، ينص على أن “الأطفال دون سن 16 سنة لهم الحق والواجب في التعليم، بما في ذلك التعليم الأساسي المجاني، كما يستفيد الأجانب أقل من 18 سنة من التعليم الإلزامي”.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    غير معروف says:

    هنا يتبين ان مدينة سبة تخرق قانون من قوانين حقوق الإنسان لأن منظمة حقوق الإنسان أصدرت قوانين في حق التعليم في أي بلد كان يكون الزاميا على الدولة أيا كانت حق التعليم لأي شخص قاصر بدون إستثناء عرقه أو نسبه

  2. 2
    أبو روقية says:

    هنا يتبين ان مدينة سبة تخرق قانون من قوانين حقوق الإنسان لأن منظمة حقوق الإنسان أصدرت قوانين في حق التعليم في أي بلد كان يكون الزاميا على الدولة أيا كانت حق التعليم لأي شخص قاصر بدون إستثناء عرقه أو نسبه