العماري يستعد لتقديم استقالته من رئاسة جهة طنجة تطوان

canal tetouan plus | 2017.10.28 - 8:59 - أخر تحديث : السبت 28 أكتوبر 2017 - 9:00 مساءً
شــارك
العماري يستعد لتقديم استقالته من رئاسة جهة طنجة تطوان

كنال تطوان / المغرب 24 

كشفت مصادر مقربة من إلياس العماري أن الأخير يتجه إلى تقديم استقالته من رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة خلال الأيام القليلة القادمة.

وحسب المصادر ذاتها، فإن العماري الذي تبوأ رئاسة الجهة خلال الانتخابات الجماعية والجهوية سنة 2015، “سيضع استقالته من تدبير جهة الشمال بسبب ما وصفته برغبته في فسح المجال أمام طاقات جديدة في “البام” داخل الجهة”.

وقد أكد مقرب من العماري أن “الاستقالة صارت شبه محسومة وفي انتظار الإعلان عن القرار فقط”.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    تطواني says:

    عملتي التخرويض باش ارجعتي رءيس جهة طنجة تطوان دخلتي الحسيمة مع طنجة تطوان باش تصبح رءيس الجهة والغريب في الامر انه الكل سكت على هذه البهدلة بل وحتى ناس الريف كانوا ضد هذا التغيير لان الحسيمة داءما مع الناظور في جهة واحدة بالنسبة الي كتطواني معملتي والوا في تطوان كي نتذكرك نحن ابناء تطوان فلتذهب الى مزبلة التاريخ وانت ومن سبقك لهذا المنصب اعني الطالبي العلمي وهذا راي وشكرا

  2. 2
    Bellam says:

    3awtani bra tnoud arlabya otchabat ibka raiss

  3. 3
    امين says:

    فل تكن اليوم قبل الغذ لم نرى منك مايفرحناانت سبب فتنة الريف استغلة المشاكل السياسية ضد العدالة والتنمية قمتا بادماج الحسيمة لم تقدم اي شئ الا شعارات وكلمات محرضة على الفتنة

  4. 4
    ابن الشمال says:

    الى صاحب التعليق رقم ٣ ان فريق العدالة والتنمية في مجلس جهة طنجة يصوت بالاجماع وكلهم منبطحين للسيد الياس مادا نسميهم خوانة او مرتزقة

  5. 5
    امين says:

    الى صاحب تعليق 4 فنسميهم كلهم خونة لكن راس الفتنة هو الياس العماري فلا نرجوا من العدالة والتنمية ولا الاصالة والمعاصرة شئ لاننا فقدنا فكل الاحزاب التقة همهم الوحيد المناصب والمصالح الفردية وننحن على صدد استيراد جنات بعض النواب السوسرين لانشاء اطفال انابيب سودين ثم يكون برلمانين في المستقبل

  6. 6
    Tetuani says:

    أفضل وأحسن ماذا فعلت؟ النتيجة = لاشيء للجهة التي ترأسها ربما أنت الوحيد المستفيد فقط .أما الجهة وسكانها بالعكس تأزمت وضعيتهم وحالتهم أكثر من السابق