مغربيات يبحثن عن لقمة العيش المرة خلف سياج مليلية المحتلة

canal tetouan0 | 2013.08.12 - 10:33 - أخر تحديث : الإثنين 12 أغسطس 2013 - 10:33 صباحًا
شــارك
مغربيات يبحثن عن لقمة العيش المرة خلف سياج مليلية المحتلة

كنال تطوان + /هـــس – طارق العاطفي

المدينة الممتدة على مساحة لا تتعدّى الـ12 من الكيلومترات المربّعة، والمحتضنة لقرابة الـ80 ألفا من القاطنين بها وفقا لإحصاء العام 2011، تفتح ذراعيها كل صباح لاستقبال ما ينيف عن الـ50 ألفا من النشطين المستقرين بالجوار والمتعاطين لمهن مختلفة.. أزيد من نصفهم إناث يلجن إلى ما وراء السياج المزدوج المحيط بالمدينة بحثا عن لقمة العيش.

نهاية الأسبوع الماضي أقدمت مشتغلات بالتهريب على شلّ دينامية المرور بمعبر بني أنصار الحدوديّ الرابط بمليليّة، وذلك عقب تدخّل الأمن الإسباني لمنعهنّ من نشاطهنّ بداعي “تخطّي الفترة الصباحية التي يُسمح فيها بتمرير السلع”.. إلاّ أنّ الغاضبات لم يتوانَين عن رفع عبارتهنّ الشهيرة “أرزَاقُنَا أو الموت” حتَى كان لهنّ مَا أردن.

النساء الـ “بغلاَت”

تستفيق ربيعة كلّ يوم عند حلول الساعة الرابعة صباحا، تغادر مسكنَها بحي ترقَاع، شمال مدينة النّاظور، لتلتحق بمعبر “بَارْيُو تْشِينُو” الرابط بين بني أنصار ومليليَّة.. فالسيدة التي جاوز عمرها الأربعين بسنة واحدة تُعيل أسرة من 3 أبناء.. “كَان زوجِي يشتغل في نقل السلع المهرّبة من مليليّة، وحين فارق الحياة، بعد حادث سير، لم أجد من حلّ لإعالة نفسي وأبنائي سوى تعويضه في ما كان يقوم به”

رحلة ربيعة من مدَار حي ترقاع الطرقي، على الطريق المثنّاة الرابطة بين الناظور وبني أنصار، صوب معبر “بَاريُو تْشِينُو”، تستغرق قرابة الـ10 دقائق.. وتدفع مقابلها 5 دراهم لسائق سيارة الأجرة الذي ينقلها بمعيّة 5 ركّاب آخرين.. لتجد ربيعة نفسها، وسط أمواج بشريّة لحمّالين وحمّالات ينتظرون “وسطَاء مهرّبين” راغبين في استخدام مجموعات لإخراج أنواع مختلفة من السلع.

ربيعة واحدة من النساء الـ12.000، وفقا لتقديرات الإسبان، اللواتِي يحملن لقب “النساء البغلات” بمعبر “بَاريُو تْشِينُو”، وهنّ إناث ينتمين لمختلف الفئات العمريّة ومشتغلات في حمل حزمات السلع التي قد تصل كتلة الواحدة منها إلى 80 كيلُوغراما.

معبر “بَاريُو تشِينُو”، أو معبر الحيّ الصينيّ بمقتضَى الترجمة إلى العربيّة، كان محطّ تفاهم بين المسؤولين المليليّين، من جهة، ونظرائهم بالنّاظور، من جهة أخرى، كي يغدو حكرا على ممارسي “التهريب المعيشيّ” صباحا.. “الأداء هنا يتمّ باحتساب عدد القطع التي يتمّ تمريرها من الجانب الإسبانيّ إلى نظيره المغربي من داخل المعبر ذَاته، ولاَ علاقة لنَا بالتفاهمات التي تجمع المهربين بعناصر الأمن والجمارك.. ما ننتظر إلاّ إشارة التحرّك التي يعطيها مشغّلنَا كي نتحرّك بحمولة نتلقى مقابلها ما بين الـ3 والـ30 درهما.. حسب الحجم” تقول ربيعة قبل أن تزيد: “كَنْتْرْزْقْ الله ما بين عنف وإهَانَات الساهرين على هذا المعبر لـ5 أيّام كلّ أسبوع.. وفي أحسن الحالات أفلح في استجماع 150 درهما في اليوم كي أعيل عائلتي وأفي بالتزامات الكراء والماء والكهرباء.. هذَا مَا كَانْ”.

ويبقى اسم صفية عزيزي، ابنة صفرو التي فارقت الحياة جراء ازدحام بمعبر “بَاريُو تشِينُو” شهر نونبر من العام 2008، عالقا بأذهان كلّ الـ “حمّالاَت” المشتغلات بالمعبر نفسه.. حتّى أصبحت “وَاشْ بَاغِيِينْ تْقْتْلُونَا بحَال صفيّة” عبارة تردّدها ذات النساء عند تواجدهنّ وسط الزحام الذي يطال “باريُو” في فترات الذروة.

صفيّة المجازة في الأدب العربيّ كَانت قد فارقت الحياة عن عمر يناهز الـ41، قبل 5 سنين من الآن، بعد أن دهستها أقدام مئات المزدحمين الذين كَانُوا ينتظرون فتح باب المعبر أمامهم.. وحينها تدخلت عناصر الحرس المدنيّ الإسباني، مجبرة على اللجوء إلى إطلاق أعيرة نارية في الهواء، من أجل تشتيت المتهاوين على بدن صفيَة قبل استدعاء مسعفين لم يفلحوا في إنقاذ روحها.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين