نجم مرتيل لكرة اليد طموح كبير

canal tetouan0 | 2017.02.06 - 4:58 - أخر تحديث : الإثنين 6 فبراير 2017 - 4:58 مساءً
شــارك
نجم مرتيل لكرة اليد طموح كبير

كنال تطوان / الكاتب : يوسف بلحسن

استطاع ثلة من المرتيليين الغيورين على الرياضة بالمدينة ان يتجاوزوا كل الاكراهات والصعوبات والدخول في مغامرة بناء مشروع رياضي لنوع لا يحظى عادة باي دعم انه كرة اليد .

بعد ثلات سنوات من البناء القاعدي والاشتغال في صمت قرر مسيروا نادي نجم مرتيل ان يدخلوا غمار البطولة الوطنية وابراز اسم المدينة في الساحة الرياضية اليدوية لكن صعوبات هذا التحدي تجعل المشروع يصطدم كل مرة بمعيقات تفوق قدرة اعضاء المكتب المسير في تحديها لوحدهم.

يقول الاستاذ حسن بوملي الكاتب العام للنادي في حديثه للقناة الاخبارية كنال تطوان :”مرتيل تتوفر على طاقات شابة متنوعة وواقع الحال البئيس المتمثل في انتشار الانحراف والمخدرات يفرض علينا جميعا تكثيف الجهود للنهوض بالرياضة كاحدى منافد تأطير جيل المستقبل ..” واضاف قائلا، ” للاسف يصطدم مشروعنا التربوي والرياضي بانعدام الدعم من طرف المؤسسات الرسمية وقلة الموارد ..وتضحيات المكتب المسير لا يمكنها ان تستمر الى ما لا نهاية ولا يمكنها ان تغطي احتياجات النادي ..” .

مشكل الدعم يشمل كذلك غياب فضاء للتدريب فالقاعة المغطاة الوحيدة بالمدينة والتي تعيش اسوأ ايامها نظرا للاهمال لا تسمح للنادي سوى بحصة واحدة للتدريب فكيف سنتمكن من بناء مدرسة في كرة اليد بحصة واحدة .

فريق نحم مرتيل وفي مباراته الاخيرة ضد الترجي الوزاني خرج منتصرا ب20 مقابل 17 وهو بذلك يحتل المرتبة الثانية في سبورة الترتيب. يقول السيد بوملي .نحن نطمح الى تحقيق الصعود الى القسم الممتاز خاصة ان عناصر فريقنا الشابة والمكونة كلها من ابناء المدينة يحدوها هذا الحلم الجميل لرفع الاسم عاليا . الجميل الذي شاهدناه في هذه المباراة هو الحشد الهام من الصغار والشباب المشجعين للفريق الجديد مما يؤكد على ان الدور التربوي والتأطيري الذي يقوم به الفريق لصالح الفئة المستهدفة وهذا لوحده يفرض على المسؤولين وعلى القطاع الخاص ان يقدموا كل المساعدة الضرورية لاستمرار هذا الاشعاع مساهمة في بناء جيل المستقبل خارج دوامة الانحراف..

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    مارتيلي says:

    مدينة مرتيل تفتقد للبنيات التحتيةخصوصا الرياضية ،لاملعب لكرة القدم ولا لرياضات الأخرى والشباب في إنحراف يوم بعد يوم والجهات المسؤولة قي سبات عميق لا يهمهم لا الشباب ولاغيرهم ،الهم والشغل الوحيد الذي يهمهم هي الصفقات (تحت الطاولة) مع الشركات العقارية والسياحية.