دقّ ناقوس الخطر بتطوان والنواحي .. جفاف سد أسمير من المياه (شاهد الصور)

canal tetouan0 | 2016.10.21 - 1:36 - أخر تحديث : الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 1:36 مساءً
شــارك
دقّ ناقوس الخطر بتطوان والنواحي .. جفاف سد أسمير من المياه (شاهد الصور)

كنال تطوان / تصوير : حسن الفيلالي الخطابي 

علمت القناة الاخبارية كنال تطوان أن سد أسمير الذي يزود المنطقة الساحلية لتطوان بمياه الشرب دق ناقوس الخطر بعدما جفت ثربته من المياه .

وتظهر الصور جفاف سد أسمير، بالإضافة إلى ترسب الطمي والشوائب ونفق بعض الاسماك .

بدون الاطالة عليكم نترككم مع الصور التي تظهر ظهر جفاف سد أسمير : 

اللهم إرحمنا برحمتك

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    الشريف says:

    اللهم ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء،ياارحم الراحمين يارب العالمين

  2. 2
    lixara says:

    حسبنا الله ونعم الوكيل ساعة ونصف في اليوم. عنصرية تامة بالنسبة لباقي الجهات

  3. 3
    زازا says:

    توسع البناء بدون عمل الاحتياطات العاصمة الصيفية بدون ماء كافي أين كانت الجهات المسؤولة

  4. 4
    Abdaaziz says:

    هذا ما جناه علينا الصيف والعروبية والعشب حسبنا الله ونعم الوكيل.

  5. 5
    خ م says:

    فين كونتو المسؤولين مني كان الماء كايضيع في الصيف ماشفتوش السد كاينقص من الماء حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم ااوكيل
    ياربي ترحمنا برحمتك ياربي
    اللهم لا تؤاخذنا بما فعله السفهاء منا

  6. 6
    العزوزي says:

    ياك بغيتو تقولو تطوان اجمل مدينة والعاصمة الصيفيةدوقو الان الجفاف والجحيم

  7. 8
    Radala azouzi says:

    T9i lah asahbi hchuma 3lik d9ol dik hadri mdo9o jahim tkib salam n nas msakin illah yhdik

  8. 9
    مالك معطوط says:

    ها وقد أصبحت أرضيته صالحة للبناء،

  9. 10
    غير معروف says:

    نفس المآل ستعرفه مدينة طنجة بسبب تبذير المياه الجائر لسقي العشب،يتسببون في تعطيش المواطنين لإرضاء أولياء النعمة بالتلميع الخادع للواجهات،ما كان لله دام و اتصل و ما كان لغير الله انقطع و انفصل!!.

  10. 11
    محمد الفاضل says:

    انقطاع الماء لا يشعر به أولائك الذين كانوا سببا في تبذيره لانهم يتوفرون على خزانات ماء .المواطن المسكين هو الذي الضحية .لاحول ولا قوة الا بالله