بنكيران: “الخارجيّة” للمَلك .. ولا أرَى مزوار

canal tetouan0 | 2016.10.03 - 1:36 - أخر تحديث : الإثنين 3 أكتوبر 2016 - 1:36 صباحًا
شــارك
بنكيران: “الخارجيّة” للمَلك .. ولا أرَى مزوار

يعتقد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أن “العلاقات بين المغرب وإسبانيا لم تشهد، مطلقا، خمسة أعوام أفضل من فترة ولايته المنتهية على رأس حكومة الرباط”.

وقال بنكيران مازحا، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية “إفي”: “اسألوا راخوي” .. ولدى سؤاله عما إذا كانت الدول الأكثر ارتباطا بالمغرب، مثل فرنسا وإسبانيا، تتفهم وتحترم حزب العدالة والتنمية ككيان سياسي، بعيد عن التيار الإسلامي المتشدد ومندمج تماما مع المؤسسات المغربية، أجاب بن كيران، بشكل غير مباشر، مشيدا بالمرحلة الجيدة التي تمر بها العلاقات الخارجية لبلاده.

وصرح المسؤول السياسي المغربيّ بأنه “مع الحكومة الإسبانية عملنا معا، وتعاونا، وماريانو راخوي يعرف أنني دائما ما كنت أعمل على تسهيل الأمور وتحسينها”، وفق تعبيره.. وتابع: “حتى عندما كانت هناك وقائع صغيرة، طالما كنت اتصرف كي لا تتنامى”.. وأوضح: “نفس الشيء مع فرنسا؛ أعرف الطبقة السياسية كلها تقريبا، وجميعهم أصدقائي”، مضيفا بطريقة مازحة مجددا “لا أعرف مارين لوبان (زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتشدد) ولا أود أن تكون صديقة لي”.

كما تفاخر بنكيران لما اعتبره مدّا للجسور مع فرنسا، خلال فترة رئاسته للحكومة المغربيّة، وقال إن ذلك جاء “في وقت كانت العلاقات بين البلدين متجمدة تقريبا، طيلة عام 2014 بأسره”.. وبين أن السياسة الخارجية دائما ما تكون من اختصاص الملك محمد السادس حين واصل: “أنا لا أقوم سوى بدعمها، دون تدخل في أي وقت”.. واضاف: “فلنقل بوضوح إنّ وزير الشؤون الخارجية والتعاون لا أراه تقريبا، لأنه مسافر بشكل شبه دائم”.

وفيما يتعلق بالدول العربية بمنطقة الخليج، التي تتبنى نهجا معاديا للحركات الإسلامية عقب اندلاع انتفاضات “الربيع العربي” بالمنطقة، قال بنكيران إن علاقته بأغلبها “طيبة جدا”، مؤكدا: “يتم استقبالي بشكل جيد جدا في أغلب دول الخليج”.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين