الغضب الملكي على الرئيس الأمريكي أوباما !

canal tetouan0 | 2016.04.22 - 1:10 - أخر تحديث : الجمعة 22 أبريل 2016 - 1:10 صباحًا
شــارك
الغضب الملكي على الرئيس الأمريكي أوباما !

كنال تطوان / بقلم : نور الدين مفتاح

خاب ظن جميع من كان يعتقد -على صواب- أن الملك محمد السادس سيلتقي بالرئيس الأمريكي أوباما لأن الإثنين كانا سيتصادفان في العاصمة السعودية الرياض، مادامت القمة المغربية الخليجية قد انعقدت يوم الأربعاء والقمة الأمريكية مع مجلس التعاون الخليجي انعقدت الخميس. ومما زاد من احتمال لقاء القمة هذا وجود ملف الصحراء في آخر المراحل داخل أروقة مجلس الأمن قبل اتخاذ القرار السنوي بشأنه نهاية هذا الشهر، مع ما هو معروف من دور للأمريكيين في التأثير على الاتجاه الذي تأخذه القرارات الأممية جميعها. يضاف إلى هذا أن لقاء محمد السادس مع أوباما كان سيتم على أرض لها بعد استراتيجي حساس ومع قادة مجلس تعاون يتحكمون في مصادر الطاقة في العالم، وهم مع المغرب في قضية وحدته الترابية، مما يدفع إلى التأثير على أقوى رجل في العالم.

خاب ظن المتكهنين لأن محمد السادس غادر مباشرة بعد القمة التي دامت ساعات فقط، وترك وراءه لأوباما رسائل قوية وقاسية ومتحديَّة تحتاج لقراءة ما بين السطور، ولكن لا تحتاج لعناء كبير لتفكيكها، ومنها:

1- يقول محمد السادس إن “هناك تحالفات جديدة، قد تؤدي إلى التفرقة، وإلى إعادة ترتيب الأوراق في المنطقة، وهي في الحقيقة محاولات لإشعال الفتنة، وخلق فوضى جديدة، لن تستثني أي بلد، وستكون لها تداعيات خطيرة على المنطقة، بل على الوضع العالمي”.

وهنا كان الملك يتحدث عن الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، وعن الغضب الخليجي من تحركات أوباما والولايات المتحدة الأمريكية. ولنلاحظ أن الملك يستعمل كلمة “خلق فوضى جديدة”، في إشارة إلى الفوضى الأولى التي سمتها واشنطن بـ “الفوضى الخلاَّقة”، ويستنتج محمد السادس أن المس بأمن الخليج هو مس بأمن المغرب، بمعنى أن الموقف من أوباما في الخليج  سيكون هو نفسه في المغرب.

2- اعتبر محمد السادس الربيع العربي خريفا كارثيا على الرغم من أنه كان تجربة ناجحة جدا في المغرب وتونس على الأقل، ولكن الملك تبنى التحليل الذي يعتبر أن الربيع العربي وراءه أياد خفية، و”يستهدف وضع اليد على خيرات باقي البلدان العربية ومحاولة ضرب التجارب الناجحة لدول أخرى كالمغرب، من خلال المس بنموذجه الوطني المتميز”، وليس هناك من “متهم”، في هذا الإطار إلا الولايات المتحدة الأمريكية رغم أن محمد السادس لم يذكرها بالاسم، ولكنه نوّه بمنافسيها من القوى العظمى بطريقته، عندما أثنى على الشراكة الاستراتيجية الوليدة مع روسيا والمرتقبة مع الصين والهند.

3- الأقوى في الخطاب هو حديث محمد السادس عن “المؤامرات”، ومرة أخرى تظهر صورة الولايات المتحدة الأمريكية بين ثنايا السطور: “إننا أمام مؤامرات تستهدف المس بأمننا الجماعي، فالأمر واضح ولا يحتاج إلى تحليل، إنهم يريدون المس بما تبقى من بلداننا، ونذكر حصريا دول الخليج والمغرب والأردن”.

4- على الرغم من أن الشق المتعلق بالصحراء المغربية في الخطاب الملكي ألقى باللوم على المحيطين بالأمين العام للأمم المتحدة من إدارة في دفعه لتأزيم الوضع مع المغرب، إلا أن الدق على باب الولايات المتحدة كان موجودا أيضا من خلال الحديث عن “بان كي مون” المدفوع من جهات أخرى، مع العلم أن الولايات المتحدة هي الأقدر على دفع بان كي مون والأقدر على لجمه في حالة انزلاق غير مقصود من طرفه.

عموما ليست هذه هي المرة الأولى التي يخاطب فيها الملك محمد السادس الولايات المتحدة الأمريكية بهذه القوة، ولن تكون الأخيرة إذا سارت الأمور في نفس الاتجاه، مع أمل في الرباط أن تتحسن مواقف واشنطن بعد دخول صديقة المغرب هيلاري كلينتون إلى البيت الأبيض في الانتخابات القادمة.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    غير معروف says:

    محمد السيد نصر الله في المغرب

  2. 3
    ايوب says:

    و الله العظيم رفعتي راسنا عالي احنا معاك و كنفتخرو بيك و نموتو عليك

  3. 4
    تطواني says:

    شعبك ورائك وكلماتك واضحة المغرب الذي ابعد الله عنه الفتن سيظل حريس على وحدته واستمراره وليس بالسهل سلبه لانه والحمد لله شعبه مؤمن ب(( الله*الوطن*الملك ))