استنفار الأجهزة الأمنية المغربية لردع التهديدات الإرهابية المحتملة

canal tetouan0 | 2016.04.03 - 12:41 - أخر تحديث : الأحد 3 أبريل 2016 - 12:41 مساءً
شــارك
استنفار الأجهزة الأمنية المغربية لردع التهديدات الإرهابية المحتملة

كنال تطوان / وكالات

يبذل المغرب جهودا كبيرة في التصدي للتهديدات الإرهابية وكل أشكال الجريمة المنظمة. ورفعت الأجهزة الأمنية المغربية من درجة تأهبها بعدما استهدفت هذه الأجهزة تجّار الأسلحة النارية.

وأصدرت المديرية العامة للأمن الوطني والقيادة العليا للدرك الملكي، تعليماتهما إلى مصالح الاستعلامات العامة في كافة أقاليم ومحافظات المملكة، من أجل العمل على إلزام جميع الحاصلين على رخص حمل السلاح بتقديم نموذجين من الخراطيش المستعملة انطلاقا من أسلحتهم النارية إلى المصالح المختصة لإحالتها على القسم البلاستيكي للتحليل، التابع للأمن، بغية إنشاء بنك معلومات يضم معطيات دقيقة عن أصحاب الرخص ونوعية الخراطيش.

وحسب ما أفادت به بعض المصادر، فإن تجار الأسلحة النارية تلقوا تعليمات صارمة بضبط هويات مقتنيي الأسلحة وذخيرتها، في سجلات خاصة والتنسيق مع المصالح المختصة في الإخبار عن العمليات التجارية باستمرار.

وحول الجهود التي تبذلها الأجهزة المغربية لمواجهة المخاطر الإرهابية المحدقة بالمملكة، قال هشام باري المسؤول الأمني في الفرقة الوطنية لمكافحة الجريمة المنظمة التابعة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية لـ”العرب” إن “حالة التأهب القصوى التي تعيشها المملكة، جاءت بتعليمات ملكية في إطار تعزيز الحكامة الأمنية لمواجهة الجريمة المنظمة والإرهاب من جهة، وحفظ أمن وسلامة المواطنين من جهة ثانية”.

وأضاف باري أنه “بفضل العمليات الاستباقية التي عرفت بها الأجهزة الأمنية، تمكّن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، ما بين سنة 2015 و2016 من إحباط أكثر من 27 خلية وتقديم 275 شخصا من ذوي الجنسيات العائدين من بؤر التوتر ولهم ارتباط مباشر بداعش للمحاكمة”.

وأكد المسؤول الأمني، على أنه بفضل القوانين الصارمة، والسياسة الأمنية استطاعت المملكة إلى حد الآن، حماية أراضيها من عمليات إرهابية، وتمكنت البلاد من تحصين نفسها من تهديدات داعش.

وأشار هشام باري، إلى أن المغرب حظي بثقة دولية وإقليمية في مكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، وأصبحت المملكة مثالا يحتذى به في مجال مكافحة ظاهرة الإرهاب، بالنسبة إلى الدول الأوربية، حيث أصبح له تعاون كبير مع فرنسا وأسبانيا.

وتوجد المملكة المغربية في الصفّ الأول في مواجهة الإرهاب على المستوى الدولي، من خلال سياستها الاستباقية، ومن خلال إعطاء معلومات استخباراتية قيمة جنبت العديد من الدول الأوروبية ضربات إرهابية.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    جامع مزوق says:

    السلام وعليكم شكر وتقدير عناصر الشرطة القضائية ينجاح في قبضة أمنية من طرف 6 أشخاص كانو روعو ساكنة حي جامع مزوق قرب من قنطرة سمسة وباقي 2 أفرد منهم مازلين مشدوش الله يعطي صحة رجال أمن ديال تطوان.

  2. 2
    ساكنة مرتيل says:

    السلام وعليكم كاين واحد كريثة كبير بشارع ميرمار كاين واحد مجموعة من عهيرت بشارع ميرمار دون حسيب ولا رقيب رجال الشرطة ديال مرتيل خصوهما يتحركو بغيت هذا شي يوصل والي أمن تطوان سي محمد الوليدي

  3. 3
    شاهد عيان says:

    السلام وعليكم أن مواطن مغربي مقيم بفرنسا كنت وقف بشارع ميرمار واحد شرطي تعرض عملية سب وشتم من طرف 2 عهيرت على مستوى مدينة مرتيل بشارع ميرمار أنت ليس عليك صفة شرطي أنت ترتدي حداء قميته 30 دراهم وسروال 10 دراهم بغيت هذا شي يوصل والي أمن تطوان سي محمد الوليدي وسي راضون كوش مسؤال عن الشرطة مرتيل دك شارع بغيتو إكون نطيف بحال شوارع كلهم كاين محموعة من عهيرت