علماء بتطوان يتدارسون الحوار الديني برحاب جامعة عبد المالك السعدي

canal tetouan0 | 2015.12.31 - 12:19 - أخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2015 - 12:19 مساءً
شــارك
علماء بتطوان يتدارسون الحوار الديني برحاب جامعة عبد المالك السعدي

كنال تطوان /  و م ع

التأم باحثون وفقهاء وعلماء وأكاديميون، اليوم الأربعاء برحاب جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، في إطار ندوة وطنية نظمها المجلس العلمي المحلي لعمالة المضيق – الفنيدق لتدارس موضوع “الحوار الديني والتسامح الحضري .. منهاج ومقاصد”.

وقال رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة المضيق – الفنيدق، توفيق الغلبزوري، في كلمة له، إن هذه الفعالية العلمية تسعى إلى إبراز عمق الدين الإسلامي وشريعته السمحاء ومناهج ومقاصد الفكر الإسلامي، القائم على مبدأ التسامح والوسطية والاعتدال وتغليب كفة الحوار الراقي المنبني على الاحترام والتفاهم والتقدير.

وأضاف أن العالم أحوج ما يكون، في الوقت الراهن، إلى المبادئ الإسلامية التي تكرس قيم التعايش وتنبذ العنف والإقصاء والغلو والتطرف، مبرزا أن التعمق في كنه الإسلام، فكرا وسلوكا، وأبعاد اجتهادات العلماء المسلمين وتاريخ الأمة الإسلامية “تعد خير جواب على المحاولات اليائسة لإلصاق الأباطيل بالدين الحنيف وتحريف مقاصده ومحاولة إظهاره كدين للعنف والإرهاب وهو براء من ذلك”.

وفي نفس السياق، أكد رئيس جامعة عبد المالك السعدي، حذيفة أمزيان، أن الضرورة أصبحت ملحة في عالم اليوم، وفي ظل الظروف العصيبة التي تعيشها أكثر من منطقة، إلى اتباع تعاليم الإسلام كدين يعطي أولوية قصوى لحوار الحضارات والثقافات والتآخي بين بني البشر على اختلاف لغاتهم وألوانهم وخلفياتهم وخصوصياتهم الاجتماعية والعقائدية، مضيفا أن النموذج الإسلامي، شأنه في ذلك شأن باقي الأديان السماوية الحقة، “هو الصالح لحل المشاكل وتجنب المواجهات والتطاحنات ونبذ دعوات التطرف والعنف والانغلاق ورفض الآخر”.

واعتبر أن الفهم السيئ للإسلام هو الذي تسبب في جنوح البعض عن المقاصد الحقيقية للدين الإسلامي، وأدى إلى بروز ظواهر اجتماعية خطيرة لا علاقة للدين بها، مشددا على أن الرجوع إلى المبادئ التي تقوم عليها الاديان السماوية والعمل بها والاقتداء بالسلوك النبوي، هو المخرج لتجاوز الصعاب التي يعيشها العالم، والتي تغذيها أيضا الأنانية الفكرية المفرطة والتعصب.

من جهته، قال رئيس المجلس العلمي المحلي لطنجة – أصيلة، محمد كنون الحسيني، إن الإسلام الصحيح رسالة عظيمة موجهة لكافة الناس، خاصة أنه يقوم على السلم والسلام، ويؤسس للتعاون بين البشرية والتعايش البناء، وينبني على التعددية والتنوع “كسنة كونية يجب التعامل معها بالنضج الكافي مع ترجيح العقل والحكمة”، مؤكدا أن هذه المبادئ هي بمثابة خارطة طريق للخروج من النفق المظلم الذي يعيش فيه العالم حاليا لأسباب تعود بالأساس إلى الجهل بحقائق الدين.

ودعا الباحثون المشاركون في هذا اللقاء، الذي نظم بتنسيق مع جامعة عبد المالك السعدي، إلى بذل الجهود من أجل تصحيح المغالطات التي ألصقت بالإسلام وتبيان المقاصد العامة للبعثة النبوية وكذا تقوية اللحمة الدينية وتوثيق عرى الحوار ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال والتسامح، خصوصا في أوساط الشباب، “حتى يكون المسلمون في مستوى التحديات الفكرية المطروحة عليهم راهنا ومستقبلا”.

وتم، في إطار هذه الندوة الوطنية، التي شارك فيها أعضاء المجالس العلمية وأكاديميون وباحثون من مختلف مناطق المغرب، عرض تجربة علمية للحوار الديني والتسامح الحضاري بين كلية أصول الدين بتطوان وكلية الكاتدرائية الكاثوليكية بغرناطة.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين