مفاجأة … هكذا افتتح “الحــاج” عبد الهادي بلخياط سهرته بموازين !!

canal tetouan0 | 2015.06.04 - 11:53 - أخر تحديث : الخميس 4 يونيو 2015 - 11:53 مساءً
شــارك
مفاجأة … هكذا افتتح “الحــاج” عبد الهادي بلخياط سهرته بموازين !!

تصوير: عبد المجيد رزقو

في سابقة هي الاولى من نوعها ضمن فعاليات مهرجان موازين، اختار الفنان المغربي الحاج عبد الهادي بلخياط بداية مختلفة لسهرته التي أحياها اليوم ضمن فعاليات الدورة 14 للمهرجان، حيث تلى على مسامع الحاضرين بمسرح محمد الخامس بالرباط آيات من القران الكريم في بداية السهرة.

بلخياط الذي دخل مجال الدعوة منذ مدة، حاول ان يضفي صفة “روحية ودينية” على سهرته، اذ بالاضافة الى تلاوة آيات من الذكر الكريم، غنى لجمهوره بدون موسيقى. ورافقته مجموعة “كورال” من 24 شخص، ضمنهم اطفال، رددت بصحبته اشهر أغانيه بدون موسيقى، حيث تم الاقتصار على les accordes.

هذا وقد تم تكريم الفنان المغربي من قبل ادارة مغرب الثقافات. وعجز حسن النفالي، عن صياغة جمل في حق بلخياط، ليستلم في النهاية، قائلا “لا اجد الكلمات”.

وحجت جماهير كثيرة لمتابعة حفل بلخياط، وكان في الصفوف الأمامية والد الاميرة لالة سلمى.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    عبدالله says:

    والله عزيز علينا، اطال الله في عمره…

  2. 2
    adil paloma says:

    نشكرك كثيرا ابي الحاج على كل ما قدمته للاغنية المغربية و الان تقدمه لمساجدنا…هكدا نريد السهارات في بلادنا الاسلامي وهكدا نريد موازين

  3. 3
    نغم الوجدان says:

    ماشاء الله عليك استادي الكريم روح الانشاد والكلمة الهادفة وفقكم الله

  4. 5
    متتبعة says:

    الحياة دين و دنيا تبارك الله شاف كلشي وعاش في النغم وغنى للجميع فقد أحسن الاختيار لان العمر قصير من شبع قنع و من قنع غناه اللهرجميع الطرق في يومنا هذا تغني سواء باللحية او بدونها الاعتكاف يجب ان بكون بينه و بين الله خلاصة الله يهدينا

  5. 6
    عبدالله says:

    عزيزي عبد الهادي رغم ان المكان غير مناسب لتلاوة القرآن احييك على كل ما قدمت لنا…

    • 7
      امحمد تطوان says:

      السﻻم على كل المغاربة اﻻحرارو الله لن يهزنا من مكانتنا ﻻ عشعوش وﻻ لبيزة وﻻغيرهم المغاربة أصلهم طيب والرجوع إلى اﻻصل فضيلة أما قرائة القرآن داك هو مكانه حتى يكون تذكرة لمن غفلوا وما أكثرهم في تلك الأماكن