وقفة صامتة احتجاجا على تعسف مديرة إذاعة تطوان الجهوية !

canal tetouan0 | 2014.08.01 - 8:50 - أخر تحديث : الجمعة 1 أغسطس 2014 - 8:50 صباحًا
شــارك
وقفة صامتة احتجاجا على تعسف مديرة إذاعة تطوان الجهوية !

كنال تطوان / اللجنة

نظمت لجنة دعم الصحافي عبد الحميد العزوزي الخميس 31/07/2014 أمام مبنى إذاعة تطوان بشارع محمد الخامس بتطوان وقفة صامتة احتجاجا على ما لحق الصحافي عبد الحميد العزوزي من ظلم فادح من قبل مديرة إذاعة تطوان الجهوية على خلفية الطرد التعسفي غير القانوني من العمل منذ أزيد من ستة أشهر.

وقد شارك في الوقفة الناجحة بكل المقاييس كل تمثيليات المجتمع النقابي و الحقوقي و السياسي و الإعلامي بتطوان بمن فيهم المنتخبون .

وقام المحتجون في الوقفة بتكميم أفواههم بلاصقات احتجاجا على قمع حرية التعبير و العمل الصحفي الجاد كما أقدمت على ذلك مديرة إذاعة تطوان الجهوية في حق زميلهم عبد الحميد العزوزي.

وقد طالب المحتجون من خلال يافطات تم رفعها في التظاهرة بضرورة تسوية وضعية الصحافي عبد الحميد العزوزي و تحسين وضعية إذاعة تطوان وإدانة سلوك السيدة خديجة البقالي مديرة الإذاعة المذكورة القاضي بقمع الصحافيين النشيطين وطردهم كما تم ذلك مع الصحفي الإذاعي العزوزي، الأخير، الذي طالب المحتجون إدارة الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة بضرورة الإسراع في حل قضيته العادلة.

وقد استنكر في الوقفة ذاتها الإعلامي خالد أكدي كاتب عام المكتب النقابي الوطني الموحد بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة موقف إدارة إذاعة تطوان الذي لا يتماشى وتوجهات التنظيمات النقابية داخل الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة، كما طالب إدارة الشركة بضرورة التدخل لتسوية وضعية الصحافي عبد الحميد العزوزي وتصحيح خطأ السيدة مديرة إذاعة تطوان.

وقد أثارت قضية الصحافي العزوزي التي تحدث لأول مرة بإذاعة تطوان الجهوية الرأي العام المحلي و الجهوي و الوطني بشكل ملفت في الآونة الأخيرة ، كما أنها مرشحة لمزيد من التطورات النوعية حسب مصدر من لجنة دعم العزوزي.

ولعل ما ميز هاته القضية هو التفاف مختلف الفرقاء النقابيين و الحقوقيين و السياسيين و الإعلاميين عليها مما شكل نموذجا فريدا في النضال الجماعي بتطوان وذلك راجع لعدة اعتبارات منها عدالة قضية العزوزي وهنية وأخلاق هذا الأخير.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية في إطار سلسلة الأشكال النضالية السلمية و الحضارية التي سطرتها لجنة دعم الصحافي عبد الحميد العزوزي من أجل مطلب واحد ووحيد هو إرجاع الصحافي عبد الحميد العزوزي الى ممارسة مهنته بشكل قانوني داخل إذاعة تطوان.

ومما تجدر الإشارة إليه أن قضية طرد الصحافي عبد الحميد العزوزي بشكل غير قانوني من قبل مديرة إذاعة تطوان كشفت عن وضع غير مهني وغير قانوني يشتغل في إطاره العاملون بالإذاعة نفسها، وهو الوضع الذي تحميه السيدة خديجة البقالي مديرة اذاعة تطوان الجهوية للأسف.

وحسب منسق لجنة دعم الصحافي العزوزي فان هذه الأخيرة لها إستراتيجية بعيدة المدى للعمل على هذا الملف بشكل جدي إلى أن يتم حله بشكل قانوني ونهائي والوقوف في وجه مثل هذه التصرفات الطائشة التي تحد من جودة الإنتاج الإعلامي خاصة في مؤسسات الإعلام العمومي.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين