بين الومضة والتفعيلية … موضوع سهرة رمضانية‎ بتطوان

canal tetouan0 | 2014.07.07 - 9:34 - أخر تحديث : الإثنين 7 يوليو 2014 - 9:34 صباحًا
شــارك
بين الومضة والتفعيلية … موضوع سهرة رمضانية‎ بتطوان

كنال تطوان / متابعة: يوسف الحزيمري

نظمت جمعية فنون وشعر ليلة يوم السبت سابع رمضان المعظم الموافق للخامس من يونيو 2014م، أمسية أدبية وفنية موسيقية تحت شعار “بين الومضة والتفعيلة”، بفضاء بمسرح باتشوورك بحي زيانة بتطوان.

وبجمالية التأثيث للفضاء الذي خلق جوا مناسبا لليالي رمضان، وبحضور جمهور ذواق للشعر والموسيقى، افتتح الأمسية الفنان التشكيلي عبد النور القشتول رئيس جمعية فنون وشعر، حيث رحب بالحضور معلنا الافتتاح.

الوصلة الأولى (نقدية):

كانت بورقة للأستاذة الناقدة فاطمة الزهرة حمودان والتي حملت عنوان شعار الأمسية بين “الومضة والتفعيلة” حيث وقفت في مستهلها على مصطلح الومضة باعتباره مصطلحا جديدا في عالم الإبداع السردي الأدبي، وبين التفعيلة أيضا باعتبارها تحيل على إحدى عناصر الإيقاع في الشعر، باحثة فيما يجمع بين المصطلحين في مبحث أدبي نثري بامتياز لازال يتلمس طريقه نحو وجود هوياتي يثبت به مكانه في حق الإبداع الأدبي، وبعد عرضها لنظرية النوع كما هي عند تودوروف وجاك دريدا وباختين لتخلص الناقدة إلى أن أية ممارسة نقدية الآن لظاهرة القصة الومضة ستواجه تحديات كبيرة خاصة على مستوى التنظير النقدي، ويبقى تجنيس القصة الومضة على الأقل في الوقت الحالي عملية امبيريقية لا قواعد منطقية جاهزة لها، ومن ثم عرضت لبعض التعريفات الحديثة للقصة الومضة كما وردت عند “أمجد الزيدي” بأنها: “قصة قصيرة مضغوطة وليس لها علاقة بالشعر إلا من ناحية اللغة أي اللغة الشعرية”

بعدها يأتي دور الحديث عن التفعيلة عند الأستاذة فاطمة الزهرة حمودان متسائلة عن ما الذي يجعلنا نربط التفعيلة بالقصة الومضة؟ والإجابة كانت عرضا لنقاش حول الموضوع ذاته بموقع “نادي ذي قار للقصة الومضة”

مستخلصة أن الومضة هي لون أدبي جديد لفن القصة لازال يحبو، تلمس الدارسون والمهتمون ملامحه، تحفظوا على بعضها، واعتبروها مهاوي تسقط فيها القصة الومضة وتلتبس بها وهي الخاطرة والنكتة ومطلع قصيدة شعرية وقصيدة النثر والغموض ونقص المعنى وعدم اكتماله.

الوصلة الثانية(غنائية):

كانت مع الفنانة الشابة الواعدة “نجود الرواحي” وأغنية “جوني مار”، وأغنية ثانية “يا مجنون مش أنا ليلى” للفنانة أصالة.

الوصلة الثالثة(شعرية، زجلية، قصص ومضة):

حيث اعتلى المنصة كل من الأديبة زكية بوقديد والشاعر يوسف الهواري والزجالتين سعيد أملال وجميلة علوي امريبطو والزجال فريد مشبال، حيث أتحفوا الحضور على التوالي بإلقاءات زجلية لفريد مشبال بعنوان “طقوس رمضان” وأخرى مناجاة زجلية بعنوان “الرحايم” تلته سعيدة أملال بزجلية “شمس ضاحكة” أعقبتها جميلة المريبطو بزجلية “أنا ديالك” ليلقي بعدها “يوسف الهواري” بعضا من قصائده الشعرية، والذي ننتظر له صدور ديوانين بعنوان “همسات آخر الليل” و”صبية”، ووختمت الوصلة من قبل زكية بوقديد المتخصصة في الأدب المقارن بين الأجناس الأدبية والتي مهدت حديثا عن القصة الومضة باعتبارها برقة خاطفة تعتمد التكثيف الدلالي والإيحاء الرمزي وأنها برقة خاطفة تعتمد صورة واحدة بعدها قرأتعلينا مجموعات من ومضاتها وقصصها القصيرة.

الوصلة الرابعة(شعرية ونقدية):

كانت مع الشاعر محمد الموذن المقيم بالديار الهولندية، حيث ألقى قصيدة شعرية بعنون “الومضة” تلاه الأديب والناقد “حسن الغشتول” بتقديم ورقة تناول فيها الحديث عن الومض بين اللغويين والشعراء، فقرأ ومضة للشاعرة الفنانة التشكيلية زهرة زيراوي :

<<متى؟>>

متى تمر مياه النهر ثانية

في غضاريف الفؤاد الذي

منذ رحلت جف نبعه؟..

أخذها من ديوانها الأخير <<لأني>> الذي قدم له الصديق الشاعر محمد علي الرباوي..

ومضة اعتبرها د. الغشتول وصلا إنسانيا شفيفا بين الجهات والأمكنة.. تنتفي فيه حواجز شمال جنوب.. لتنتصر إرادة الخير والبناء والمحبة.

أضاف : أفضل أن يكون تقديمي للحديث عن الكتابة بين الومضة والتفعيلة غير مرهون بأوفاق مغرقة في نسبيتها مقدوح في كفاءتها النقدية والبرهانية.. أوثر أن يحدث الشعراء عن شعرهم، وليكن تأمل القراء مشفوعا بوعي بخصوصية كل نمط بياني وكل تشكل بلاغي. فما يحرص القاص على استيفائه مختلف عما يطلبه الروائي.. إن هي إلا أجناس أو أنواع أدبية اختمرت وتبلورت أشكالها وطرائقها في ظل تقاليد وأعراف حددتها ظروف تاريخية وحاجات جمالية. وانسجاما مع هذا يبدو أن انبثاق الومضة يحيل على طبيعتها وماهيتها بين دواعي الضرورة والإمكان، من جهة ، والحاجة إلى إنقاذ مجتمعات يُخشى أن تتملص من شرط كينونتها.. لما تزحف نحو مطعمها ومشربها وملبسها.. غير عابئة بالقراءة الفاحصة المستبصرة.. فهلا نبهت الومضة إلى هذا الأمر.. هل تكون بحق وهاجة نقية متطلعة .. وبالأحرى مبشرة بقيم ذوقية جديدة؟

تقرن المادة اللغوية الومض بالوميض والومضان والتوماض، وهو اللمع الخفي الذي لم يعترض في نواحي الغيم، فخلافه إذن هو الخفو. ويخرج الومض عن فلك البرق والنار ليقترن بهوية العبارة، ففي الحديث هلا أومضت إلي يا رسول الله أي هلا أشرت إلي إشارة خفية..

بوركت الاشعار التي تعرج نحو القمم..

وعلى هذا الأساس استلهم سمة الومض ضمن موروث بعض الأمم والشعوب الإنسانية، مركزا على الأدب العربي، مع القدماء والمحدثين/ مستحضرا أبا الطيب المتنبي، ومحمدا إقبال، وآية وارهام :

لما إلى ميقات ذاك الوهج الأسمى وصل

أخبر عن جرح السواد

وحين في خباء ذاك الوهج الأبهى نزل

أخبر عن غسل الفؤاد

وحين في سرير ذاك الوهج الأزكى اشتعل

نسي شهوة المراد

وصار من هواية المشاهده

يخبو

ويستسلم للجواد.

تلك هي الومضة الخالدة ـ يقول الباحث الحسن الغشتول ـ تخلَّد صوتا وإيقاعا وتشكيلا وتموجات.. تخلد إعصارا وجدانيا.. وانقيادا أبديا إلى السكينة.. وينهي كلامه بتوقيعة مما جاء فيها :

صوت شدا

لمح بدا

إن أغمضت هـذي الليالي جفنها

فالسحر لماح يسيح صبيبه

واللحظ مواج يشع وميضه

عن بارق يتستر

عبثا رفيف يختفي

عن ثغر فجر يسفر

عن سره يتحجب…

الوصلة الخامسة (غنائية):

كانت مع ثلاثي الدفوف حيث أتحفوا الحضور بزجلية مغناة للزجال “حسني الوزاني”، وقصيدة مغناة أخرى مستوحاة من شعر “سليمان العيسى”، وثالثة بعنون “قفطان الحب”.

الوصلة السادسة(قصص ومضة وزجل):

اعتلى المنصة الأستاذ عمر بوعزيز حيث تلى على الحضور بعضا من قصصه الومضة وقصتين قصيرتين، تلته الزجالة حنان اليوسفي بزجلية “دواخلي” عن حب الأمومة، بعدها كريمة العاقل بزجلية “فتيل القنديل”، وبعدها الأستاذ الخنوسي بزجلية.

الوصلة السابعة (مسك الختام):

كانت مع الفنانة الشابة “يسرى أحمد” ومقطوعات مديحية ومواويل.

هذا وقد عرفت الأمسية حضور الأستاذ أحمد الرندي المستشار بالجماعة الحضرية والسيدة انتصار العشيري عن متطوعون من أجل تطون.

كنال تطوان / متابعة: يوسف الحزيمري

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين