فرع تطوان لاتحاد كتاب المغرب ومكتبة بيت الحكمة يحتفيان بالروائي والقاص محمد عز الدين التازي

canal tetouan0 | 2014.01.31 - 10:40 - أخر تحديث : الجمعة 31 يناير 2014 - 10:40 مساءً
شــارك
فرع تطوان لاتحاد كتاب المغرب ومكتبة بيت الحكمة  يحتفيان بالروائي والقاص محمد عز الدين التازي

كنال تطوان / عن مكتبة بيت الحكمة

نظم اتحاد كتاب المغرب فرع تطوان ومكتبة بيت الحكمة لقاء تكريميا للقاص والروائي محمد عز الدين التازي بمناسبة حصوله على جائزة العويس في حقل القصة والرواية..وذلك يوم الخميس 30 يناير 2014م في الساعة الخامسة مساء بفضاء مكتبة بيت الحكمة.

اللقاء كان من تنسيق الأستاذ الروائي “محسن أخريف” الذي قدم للقاء باحترافيته المعهودة، منوها بالحضور والأساتذة المأطرين، ومقدما ورقة تعريفية للمحتفى به والذي اختار فرع تطوان لاتحاد كتاب المغرب في افتتاح موسمه الثقافي أن يكرمه بعد حصوله على جائزة العويس، ليقدم الكلمة بعدها للناقد والكاتب عبد “المالك أشهبون”، والذي قدم شهادة في حق المحتفى به رأى أن المقام يتطلبها، بدل تقديم قراءة نقدية لإحدى أعماله الروائية، لأنه ما دام اللقاء احتفائي فستكون المشاركة احتفائية، ومن ثم تحدث عن المحتفى به “محمد عز الدين التازي” من صميم فرحته بحصوله على جائزة العويس التي اعتبرها بمثابة شهادة اعتراف بسيرة كتابة لروائي مغربي كبير هو “محمد عز الدين التازي” وهي سيرة كان لها صوت سردي لمدة أربعين عاما، بعدها تحدث عن الأعمال الروائية لمحمد عز الدين للتازي، معتبرا أنها أعمال ذات خصوصيات لافتة، استطاع فيها الروائي أن يحافظ على نفس وتيرة الكتابة التي ضمنت له الاستمرارية، وما احتوته تلك الأعمال من تيمات ومعمار فني ووظيفية الكتابة باعتبار أن التقليد من منظور المحتفى به يتعارض مع الحداثة، ومن ثم كان الروائي عز الدين التازي في أعماله متعدد المشارب والمرجعيات، واستطاعت قوة تجربته الروائية أن تحدث ثورة على نموذج الرواية الواقعية، حيث أن التازي قام بانعطافة قوية حالت دون طغيان البعد الإديولوجي الذي كان مسيطرا على المشهد الروائي المغربي على القيم المعرفية والجمالية في الكتابة الروائية، ومن حيث الوظيفية في الكتابة أشار عبد المالك أشهبون أن التازي بأعماله كان منخرطا بعفوية في قضايا البلاد و العباد، وإن كانت الكتابة لا تحل الأزمات فهي تعيد المنسي وتقيم معنى الوجود، ليس باستنساخ الواقع بل بتفجيره وإعادة بنائه من جديد.

وفي ختام كلمته قال أشهبون أن جائزة العويس التي نالها محمد عز الدين التازي جاءت لتعيد الاعتبار لصورة المغرب الثقافي في زخمها وتنوعها الروائي والنقدي وهي صورة مرجعية لا محيد عنها باعتبار حصول روادها ومؤسسيها على أرقى الجوائز الأدبية.

أما الدكتور محمد المسعودي(أديب وباحث في الخطاب الصوفي) فقد تحدث بداية عن أولى علاقته بالروائي محمد عز الدين التازي من خلال تتلمذه عليه وإشرافه على بحثه للتخرج من المدرسة العليا للأساتذة، ليعرج على الحديث عن عُلوق الشغف بأعمال الروائي التازي من خلال رواية (رحيل البحر) التي كانت منطلقا للإبحار في عالم الرواية عند التازي بالنسبة له، وتتطور العلاقة بين التلميذ والأستاذ إلى وعد في لحظة حميمة بينهما بالكتابة من قبل الدكتور المسعودي عن التجربة الروائية عند محمد عز الدين التازي من خلال أعمال الروائية الكاملة.

تحدث المسعودي بعدها عن اختلاف طرق صياغة كتابة الرواية عند التازي من رواية لأخرى بين أفق للتجريب وآخر للكتابة، وبما أنه سقط في الشكليات في مرحلة السبعينات خصوصا مع (رحيل البحر)، إلا أنه سيكتب بعدها أعمالا روائية متماسكة من حيث جمالية الحكاية وجمالية المضمون والشكل.

كانت الكلمة بعد الدكتور المسعودي للناقد الدكتور “محمد المعادي” الذي قدم مقتطفات من حوار كان أجراه مع الكاتب “محمد عز الدين التازي” وهو حوار نقدي طويل تزاوج فيه التساؤل الكمي والنوعي عن الكتابة والتجربة الروائية للتازي وما يرافقها من طقوس الكتابة، وهي أسئلة مستفزة – بحسب تعبير المعادي- للمعين الروائي عند التازي الذي نحن في أمس الحاجة إلى التعرف على منابعه التي تنحدر من مرجعية مفارقة ومدهشة في ثباتها السردي وأفقها الفكري، ومن ثم النهل من ذلك المعين.

وعن سؤال سيرورة الكتابة عند التازي وتصدره لقائمة الكتاب الأكثر إنتاجا روائيا وقصصيا من حيث الكم، أجاب التازي: أن الأمر ليس ظاهرة بقدر ما أني وجدت نفسي أكتب وكفى، وظروف النشر ساعدتني، وأن الكم ليس سوى نوع ممكن بما يفرزه من قيم جمالية جديدة وتنويع لحظات ذات أثر على الكتابة بما هي موحية، وكشف للذات والمجتمع.

وعن طقوس الكتابة، قال الروائي التازي أنها طقوس عادية، وأنه لا يستحبها إلا في مجال حقيقي، وأن الكتابة هي في حد ذاتها طقس للخروج من عالم ذهني إلى عالم تخييلي يتجسد على الورق.

وعن مفهوم الكتابة عند التازي أجاب أنه في عملية بحث عن هذا المفهوم من خلال رحلة القراءة في التراث والمحكي ومن خلال المسيرة الشاقة في الكتابة، لأنه مفهوم ليس جاهزا لنقدمه، بل هو مكابدة وتغيير دائم، ولا يمكن لكاتب مثلي – يقول التازي- يكتب بالقلق أن يضع مفهوما لها.

وعن مصادر التجربة في الكتابة أشار التازي إلى أنه إذا لم نتعلم من تجارب الآخرين وننتقي منها ما يصلح للكتابة، وإذا جعل الروائي حياته الخاصة هي المصدر الوحيد فإن ذلك سيؤدي به إلى أحادية النظرة وضيق الأفق وتجعله يقتات من نفسه، ولكن مع الاستفادة من التجارب السابقة، تشتغل الكتابة بحساسية وتلقائية مشبعة بقيم الجماعة وتمتلاثها وإن كان الكاتب يختلف مع بعض تلك القيم.

وفي إجابته عن بعض أسئلة الحضور ذكر التازي أنه لا يكتب رواية تاريخية ولكن يستوحي من التاريخ أي نعم، معتبرا أن التاريخ رفيق الروائي في الاشتغال لكن ينبغي تركه على مسافة بُعد، وأن لا نتركه يسيطر.

وعن تجربة الروائي محمد شكري وعلاقة التازي به، أجاب أنه بصدد إعداد مذكرات عن محمد شكري تزيل كثيرا من الغبش والنظرة السلبية التي أصابت حياته وتجربته الروائية، معتبرا أن الروائي لا يقدس مكانا ولا يدنسه، وإنا يتخيل المدنس والمقدس.

 

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين