فيديو..نقل مدرسي فوق البغال و قسم كالمزبلة…و المدرسة إسمها الأمل

canal tetouan0 | 2013.12.09 - 5:09 - أخر تحديث : الإثنين 9 ديسمبر 2013 - 5:31 مساءً
شــارك
فيديو..نقل مدرسي فوق البغال و قسم كالمزبلة…و المدرسة إسمها الأمل

كنال تطوان / نيشان – حميش المهدي

أبناء و بنات قرى نائية نواحي أجلموس القريبة من مدينة خنيفرة في جبال الأطلس المتوسط، و في شدة البرد القارس و الأمطار المنهمرة و السيول، لم يجدوا وسيلة للتنقل و قطع مسافة لا تقل عن 20 كيلومترا من اجل تلقن العلم و التمدرس، سوى بغال شقراء و سوداء، كوسيلة واحدة و وحيدة للوصول.

بغل يقل فوق ظهره تلميذين، بهذه الصورة التي تعتبر وصمة عار فوق جبين مسؤولي التعليم في المغرب، بدأ روبورتاج القناة الأولى حول هذه الكارثة، و لم تكن هي النهاية طبعا لهذه المآساة، فبمجرد ان تلج باب المدرسة الوحيدة في المنطقة و التي تعاني من نقص الاطر و القاعات الدراسية، و غياب حارسها و منظفها، تفاجأ بلافتة إسم المدرسة، ”مدرسة الأمل” الذي يبشرك بالخير و يمنحك ثقة في القادم، لكن أي أمل؟،..أمل الأطفال الصغار الذين حكوا عن معاناتهم مع فيضان الوادي و ظلمة المساء و برد السماء، ام امل تنظيف و تجهيز قاعات المدرسة التي تتميز عن المزبلة بكونها مغلقة و محاطة بسور فقط.

رئيس جمعية آباء و أولياء التلاميذ حمل المسؤولية للمسؤولين و طلب فقط منظفة و حارسا أمنيا للمدرسة، و مدير المؤسسة طالب بأطر اضافيين لمؤسسته و حارس منظف، و قال بان الشكايات على مكتب السيد النائب، اما سيدهم نائب التعليم بخنيفرة و لدى استقباله للكاميرا، اختار ان يجلس فوق كرسيه الأريكي المريح، امام باب مكتبه المغطى بالجلد، و هو يحمل هاتفه الثابت ليقول لمن يتكلم معه، ان مهمة الحارس الأولى هي النظافة….و الحراسة، مضيفا..”إلى ما بغاش يحضي نجيبوا اللي يحضي”.

”احضي يا ما تحضي”، رغم ان المقولة الشعبية تقول ”عيش أو ما تحضيش” إلا أنه وجب علينا حقيقة ان نعيد النظر في ”الحضيان” في بلاد المغرب، بتخصيص قوات متخصصة في الحضيان للمسؤولين الذيم قل ”حضيهم”، ففعلوا ما شاؤوا.

المشكلة التي لم يتطرق لها الروبورتاج المذكور، هو مصير البغال التي توصل التلاميذ لمدرسة الامل هذه، ما مصيرهم و من سيقوم ”بحضيهم” و حراستهم، و اين سيتم ركنهم، و كيف ستتم تغذيتهم على مدار ساعات تمدرس التلاميذ، لأن الأمر سيكون جللا، فمع حوالي 120 تلميذا سنحتاج لما لا يقل عن 60 بغلا، أي قسم من البغال، أو قسمين، وجب علينا أيضا أن نبحث لهم عن حلول، تحترم حقهم في العيش و النظافة و الاكل…فلم لا فلكل أمل في هذا المغرب.


شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين