السلطات تتصدى لفوضى احتلال شاطئ مارينا سمير

كنال تطوان / هس بريس 

شنت السلطات المحلية، اليوم الثلاثاء، عملية تحرير الملك العمومي البحري بشاطئ “مارينا سمير”؛ في خطوة تروم التصدي للاستغلال العشوائي غير المرخص للمرفق العام .

وعرفت هذه الحملة حجز كراس طويلة في ملكية أشخاص لا يتوفرون على تراخيص قانونية مسلمة من السلطات المختصة تخول لهم استغلال الملك العمومي البحري ومختلف مرافق شواطئ العمالة.

وأوردت المصادر ذاتها أن هذه العملية، التي جرت بحضور أفراد من القوات المساعدة وأعوان السلطة المحلية، مكنت من رصد مخالفات وتجاوزات وحجز العديد من الكراسي والأغطية وإيداعها المحجز البلدي.

كما شنت السلطة المحلية بمدينة الفنيدق حملة واسعة لتحرير الملك العمومي، بكل من شواطئ الريفيين والحجرات الثلاث والأمين، أسفرت عن حجز العديد من الكراسي والمظلات وتسجيل العديد من المخالفات في حق المخالفين، بالموازاة مع تحسيس المنضبطين بضرورة الحرص على احترام القانون والمحافظة على الأماكن المخصصة للعموم تحت طائلة سحب التراخيص المسلمة إليهم.

وتندرج هذه الحملة، تبعا للمصادر ذاتها، في إطار الحفاظ على النظام خلال موسم الاصطياف وتمكين مرتادي الشواطئ من الاستفادة من الخدمات والمرافق العمومية بالمجان والحد من الممارسات غير القانونية التي تحول دون الاستغلال الأمثل للمرفق العام.

وتشهد شواطئ إقليم تطوان وعمالة المضيق الفنيدق ممارسات فجة تنغص متعة الاستجمام والسباحة بمياه الشريط الساحلي تمودا باي؛ بدءا من المضايقات التي تطال المصطافين، وصولا إلى عمليات الابتزاز والمساومات التي تمس جيوب المواطنين.

وعبر عدد من المصطافين من الممارسات غير الأخلاقية وغير القانونية من قبل محتلي الملك البحري العمومي، لاسيما أنهم يطالبون بمبالغ مرتفعة بلغت بمارينا سمير 100 درهم نظير كرسيين اثنين ومظلة.

السلطات تتصدى لفوضى احتلال شاطئ مارينا سمير

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.