https://www.facebook.com/MoroccoTravelAgencySARL

كوارث مصحات تطوان … حادثة أخرى غريبة !

كنال تطوان / الكاتب : هشام العلوي  

سكت القدر عندما اتهموه بالتفريط في البشر … ! 

وضعت في الانعاش باحدى المصحات الشهيرة بمدينة الحمامة البيضاء حيت استغرقت 12 يوما تحت العناية المركزة، بعدها نقلت الى حجرة خاصة حيت قضت 3 ايام، كان اول ما صدم اهل المريضة هو عدم تنظيفها من طرف الممرضات حيت تركت دون تغيير للحفاظات لمدة عريضة من الزمن الشيء الذي ولد لها تفرزات عميقة بحجم الابهام بملقى الفخدين، وقد تعذر علاج اتنين منهما حتى اخد الله روح السيدة المريضة، كما ان ظهور فطريات الفم، تحت الابطين ثم الفخدين كان حجة ودليلا على ان هده المصحة الهيشكوكية والتي تتقاضى من زبنائها 3800 درهم في الليلة الواحدة بعيدة كل البعد عن حمل لواء الصحة كمركز استشفائي يتوفرعلى نظافة مثالية، والتي هي من الحقوق الواجبة على فندق 10 نجوم من هدا النوع.

وكمجمل للواقعة وسرد احداثها المفزعة، من طرف عائلتها للقناة الاخبارية كنال تطوان، ارجعت السيدة الى نفس المصحة لامر طارئ لكن في غياب المعني بالامر الذي كان من الضروري والملزم حضوره بسرعة في الساعة الخامسة مساءا تاخر الى غاية منتصف الليل، حيت توفيت السيدة المسكينة في نفس الليلة، وبينما اكد بعض العاملين هناك انها وافتها المنية  في الساعة السادسة صباحا، اقر اخرون انها توفت في الساعة التالتة والنصف صباحا.

بعدما استرجع اهل الفقيدة جثة والدتهم تفاجؤوا بعدم استبدال حفاظاتها المليئة بالبراز و الاسهال والكارثة هي ان تلك الحفاظات التي وضعتها لها ابنتها اثناء حياتها وقبل مغادرتها المركز المشؤوم.

“رشيدة .أ” هي من السيدات الاسبانيات السباقات الى اعتناق الاسلام لما سمعته عن اهله، وذلك في الخمسينيات من القرن الماضي رغم كون والدها عقيدا في قوة الحرس المدني وفي حضرة النظام الديكتاتوري الجنيرال الصليبي فرانكو اقرت اسلامها بشجاعة وايمان، بالرغم من الضغوطات الكتيرة هاجرت الى تطوان حيت انهت حياتها رفقة زوجها الدي زادها حبا للاسلام بتبات وهي ام لتسعة من الاولاد والبنات تغمد الله روحها الطيبة.

ان اهل الفقيدة لا زالوا مصدومين من طريقة تعامل المصحة وتفريطها في المرضى وليس في امهم فقط، هدا المركز الاستشفائي الذي اعرب عن ميولاته الفندقية، فهم لا يطالبون لا باموال ولا تعويض، فيجب على الجهات المسوولة اعادة النظر في تطبيق الرقابة الصارمة والالتزام بالبنود القانونية التي اقرت الامم المتحدة فيما يخص اماكن التمريض و الاستشفاء، اما القدر فلا تحملوه تقصيركم في البشر.

الكاتب : هشام العلوي

27 رأي حول “كوارث مصحات تطوان … حادثة أخرى غريبة !”

  1. الواقع مرير وصعب، عندما قرأت هذه السطور أحسست أني أعرف هذه السيدة الطيبة … رحمة الله عليها ولا حول ولا قوة الا بالله في مستشفيات تطوان

    رد
  2. بعض المصحات بتطوان يطلبون أموالا خيالية وخدمات صحية هزيلة، أليست هناك لجنة لتقصي الحقائق ومراقبة ما يدور في كواليس المستشفيات

    رد
  3. لقد خاب ظننا في القطاعات الصحية بالمدينة، فلم نعد نقوى على وضع مرضانا هناك، صرنا نقطع مئات الكلومترات لنصل الى مستشفى أرقى من هذه المستشفيات،

    رد
  4. مثل هذه الحالات الشاذة التي نعيشها يوميا في وطننا الغالي تجعلنا نفر منه لأن ليس لنا فيه أبسط حقوق العيش ألا وهو التعليم و الصحة و الكرامة

    رد
  5. أنا أعرف هذه الأسرة وتلك السيدة التي وافتها المنية كانت “الله يعمرها دار” ومناضلة حقيقية وتلك المعاملة التي تلقتها لا تليق حتى بالحيوانات فما بالك بالبشر . يجب رفع دعوى قضائية على المصحة من طرف العائلة

    رد
  6. كان على أسرة الفقيدة أن تعلم النيابة العامة بالحادث لتكون قد أدت رسالتها القانونية لفتح تحقيق في النازلة بعدهايكون الحديث .لأن الصورة لا يبثتها عمليا سوى أهل الإختصاص لبناء تصور ميداني ولا يكون إلا بطبيب شرعي يعني صاحب ضمير مهني يصاحبه تقرير النيابة العامة .فالمستشفيات عندنا لا حول ولا قوة إلا بالله الناس تبحث عن المال فقط في العمومي وغير العمومي .

    رد
    • اللهم هذا منكككككككككككككككر .. مصييييبة .. اين المسؤولين .. واش حنا فعلا مسلمين.. مابقيت كنفهام واااااالو فهاد البلاد

  7. la hawla wala 9wata ila Bilaah…
    hadshi li kaywe9a3 f cliinique dial tetouan taaBhdila
    wash haduma Badem aw gzara aw cho hadu atiBaaae lah ykhliha sel3a
    ykhaliw syeda haida o 3lash kayfhmou ytkhalesu
    flouuus huma lwla o ri3aya mriiid o wajiB dialum may3mluhchii
    flouus cha3ta 3lihum o khdemtum may3mluha
    aa had syeda ka3rfa Bzf o ghzala lah yrhma o ywesa3 3liha o huma lah yakhud fihum lha9
    khssa had clinique tetchaaad fiiin ms2ouliiii

    رد
  8. الممرض في القطاع الخاص لا يلام
    الدعوة على المديرين لي كيسيروا و يعملوا واحد ممرضة فمستعجلات و واحدة فالانعاش … و المرضى بزاف . و المشكل كبير الموت كدجبد و هما كيجبدوا و المقابل غير مغري كيتخلصوا فحال معمل د جامبا ولا قل و تمارا الله لي عالم بيها اله اجازيهم بالخير . المشكل فالاطباء المسؤولين .
    و حتى الولا اللي كيديو والديهم نسبطارات ماكقبلوهمشي فديور … حتى و مصحة مكاجيهمش النفس اناقيو والديهم كيتكلوا على الممرضة عيب هادشي حنا مسلمين حشومة نخليو وليدينا كيتعفنوا فانتظار الممرضة امتى دجي

    رد
  9. نحن نعيش في وقت حرج بالنسبة لمستقبل الخدمات الصحية في تطوان
      الثقة الصحة ؟؟؟؟؟؟ لا لا لا كذب سرقة اللعب مع نيس المرضى

    رد

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.