https://www.facebook.com/MoroccoTravelAgencySARL

حلمه بمشاهدة الموندياليتو لم يكتمل … الطفل التطواني أسامة في ذمة الله

كنال تطوان / الكالتب : محمد بحار 

بعد أن تعاطف معه الآلاف من ساكنة الحمامة البيضاء، أجرى الولد أسامة عملية جراحية بمستشفى الرباط، من أجل التخفيف من مرضه المزمن والخطير، كان يأمل كل أبناء مدينة تطوان المتعاطفين مع حالته المرضية أن يعود لهم سالما معافا، فلم يكن يتصور أحد أن تكون تلك اللحظة آخر فترة حياته  .

مباشرة بعد توصل القناة الاخبارية كنال تطوان بخبر وفاته من لدن أسرته، أجرى المراسل حوارا مع بعض أصدقائه ، الذين عبروا عن مدى حزنهم الشديد لفقدان صديق طيب مثل أسامة، مؤكدين على أنه عاش صبورا وبشوشا ولم يشتكي يوما من مرضه المزمن .

هذا وقد خلف نبأ وفاته هالة من الحزن والأسى لدى كل معارفه ومن تابع حالته الصحية، فقد كان مرحا بشوشا يحب الدعابة، لم يأبه يوما بمرضه المزمن وظلت ضحكة ترافقه الى أن فارق الدنيا، عاش حياة عادية مليئة بالمغامرات كباقي الأولاد، كان يحلم بمشاهدة الموندياليتو وتشجيع فريق المغرب التطواني رفقة أصدقائه، لكن حلمه لم يكتمل ليتوقف قطار حياته عند هذا الحد .

كنال تطوان / الكالتب : محمد بحار 

 

21 رأي حول “حلمه بمشاهدة الموندياليتو لم يكتمل … الطفل التطواني أسامة في ذمة الله”

  1. أقدم لقناة تطوان الأولى جزيل الشكر على الالتفاتة الطيبة فهذا ليس بغريب عنكم أنا و بصفتي واحد من أفراد عائلته أقدم الشكر الجزيل لكل واحد رفع يده الى السماء وقام بالدعاء لأسامة بالرحمة والمغفرة فعلا كان خلوقا ومؤدبا ولا تحس أنه مريض كان يتعامل مع الناس بطيبة وعفوية اننا حزينون على فراقه والدموع تتغلغل من أعيننا جميعا انا لله وانا اليه راجعون

    رد

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.