https://www.facebook.com/MoroccoTravelAgencySARL

وفد ديبلوماسي يطلع بمدينتي المضيق وتطوان على مشاريع اجتماعية و اقتصادية ومؤسسات التكوين في مهن الفندقة

كنال تطوان / و.م.ع

قام وفد ديبلوماسي يضم سفراء معتمدين لدى المغرب ،يوم السبت 15 مارس الجاري ، بزيارة إلى مدينتي المضيق وتطوان ،حيث وقف على مشاريع اجتماعية واقتصادية ومؤسسات التكوين في مجال مهن الفندقة.

       وتعرف هذه الزيارة ، المنظمة بمبادرة من المؤسسة الدبلوماسية ، مشاركة ثلاثين من السفراء و رؤساء البعثات الأجنبية المعتمدة لدى المغرب ، يمثلون على الخصوص  الدول الأفريقية و الأوروبية والآسيوية، من أجل الاطلاع  بالمناسبة على المسار التنموي السوسيو اقتصادي الذي تعرفه هذه المنطقة ومبادرات التنمية البشرية في مجال التكوين ورعاية الاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة .

       فقد زار الوفد الديبلوماسي اليوم مركز التكوين في المهن السياحية “تامودا باي” بعمالة إقليم المضيق الفنيدق ،حيث اطلع على التكوينات العلمية والبيداغوجية التي يتيحها هذا المرفق للطلبة المغاربة والافارقة  لمواكبة المشاريع السياحية بالمنطقة ،وقام الوفد بجولة بالمدينة العتيقة لتطوان التي شملت مآثر تاريخية ومتاحف وبنايات عريقة ،كما زار مختلف مرافق المعهد الوطني للفنون الجميلة واطلع على طرق التدريس به ودوره الاكاديمي في دعم المجال الفني المغربي ،وكذا مقر جمعية حنان لرعاية الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة .

       واكد السيد توماني دجيم ديالو الوزير السكرتير العام لرئاسة جمهورية مالي و السفير السابق لمالي لدى المغرب، في تصريح خاص لوكالة المغرب العربي للانباء ،ان زيارة المنطقة الشمالية للمغرب مكنت الوفد الديبلوماسي من الوقوف على الانجازات الكبرى التي حققها المغرب في ظرف سنوات قليلة بفضل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،مشيرا الى ان هذه المشاريع  تجعل من المغرب نموذجا يحتدى به في جعل الاستقرار السياسي الذي ينعم به رافعة لتحقيق الاهداف التنموية ومسايرة التحولات العميقة التي يعرفها العالم خاصة في المجال الاقتصادي والتنموي .

       واضاف ان المشاريع المهيكلة الاجتماعية او الاقتصادية التي اطلع عليها الوفد الديبلوماسي،تعكس بالملموس مدى مراهنة المغرب على العنصر البشري كدعامة اساسية لتحقيق التنمية المستدامة ،مبرزا ان المغرب في هذا المعطى وهذا النهج الرائد  يشكل قدوة لمالي ولباقي الدول الافريقية التواقة الى التقدم والنمو المتوازن .

       ومن جهة اخرى ،قال المسؤول المالي ،الذي نظم له اليوم تكريم خاص بتطوان بحضور شخصيات مغربية وازنة ،إن الزيارة الملكية الاخيرة لدولة مالي تعكس التزام المغرب بعمقه الافريقي ،وشكلت إشارة قوية من المملكة لكل الدول الافريقية مفادها أهمية تعزيز التعاون جنوب جنوب القائم على الربح المشترك ودعم الاستثمارات في مختلف المجالات الاقتصادية الحيوية ونقل الخبرة والكفاءات العلمية والتقنية ،معتبرا ان ذلك سيكون له تأثير إيجابي على نمو الاقتصاد بالقارة السمراء وتحقيق الاستقرار والامن المنشودين والاستجابة لتطلعات المجتمعات الافريقية ،ودعم التواصل والعلاقات بمقاربات جديدة تستشرف المستقبل .

       وكان الوفد قد تفقد يوم الجمعة 14 مارس الجاري مرافق مصنع مجموعة رونو – نيسان بمنطقة ملوسة بطنجة ،و ميناء طنجة المتوسطي ومقطع الفنيدق من الطريق الساحلية ،التي تمتد على الساحل المتوسطي للمغرب على طول أزيد من 500 كلم.

       وتعمل المؤسسة الدبلوماسية ،كجمعية وطنية غير نفعية ،من اجل تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وباقي دول العالم وتطوير العلاقات الديبلوماسية سواء منها السياسية او الاقتصادية أوالبرلمانية أوالثقافية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.