مُسّن يحول منزله وكرا للدعارة لاستقطاب الفتيات الصغار بالناظور

canal tetouan0 | 2013.12.08 - 6:41 - أخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2013 - 6:41 مساءً
شــارك
مُسّن يحول منزله وكرا للدعارة لاستقطاب الفتيات الصغار بالناظور

كنال تطوان /ناظورسيتي | مراسلة

منزل مسن متقاعد من الديار الفرنسية و المسمى {م،ط} أصبح يدار ” للدعارة ” ، بعد أن حوله لوكر لاستقطاب الفتيات الصغار والساقطات وتسهيل أعمال الدعارة بمنطقة حي شارع الياسمين و النخيل .
ووفق المعلومات التي صرح بها المتضررون فصاحب الفضيحة مقيم في نفس المنزل المسخر لأعمال الدعارة واستقبال الرجال راغبي المتعة المحرمة لممارسة الفحشاء مع من يستحوذ عليهن من النسوة الساقطات بسكنه مقابل مبالغ مالية يتحصل عليها نظير ذلك من المكتريات.
ووفق نفس المتضررين فالمعني بالأمر متعنت و يتحدى جميع السكان و سبق و صرح أمام شرطة العروي بالناظور أن له الصلاحية في التصرف بمنزله كما يشاء،فيما تضل الشرطة عاجزة عن فعل أي شيء في غياب أي حجة ملموسة في تورط المعني بالأمر ،الكثير من ساكنة مدينة العروي و نواحيها على علم بتواجد هذا المنزل للمدة الطويلة التي إستغلته المومسات بغرض ممارسة الفحشاء أو محطة للكثيرين لإصطحاب المقيمات فيه لنفس الغرض .
سكان الحي متضررون جدا من وكر الدعارة خاصة أنه يتواجد وسط عائلات محافظة و يساهم بشكل كبير بالإخلال بالأخلاق العامة و إحداث الفوضى ، وصلت حتى رشق المشتكين بقنينات الخمر من طرف بعض الساقطات،مما خلق الحرج للعديد من المصلين الذين يعاينون إنزال أو ركوب المتورطات في عين المكان أثناء خروجهم لتأدية صلاة الفجر.
صاحب المنزل يضرب بعرض الحائط كل طلبات الجيران الودية و المتكررة لإخلاء المنزل من النساء الممتهنات للدعارة ،تخوفا منهم من وقوع ما لا يحمد عقباه نتيجة الفوضى التي تحدث في الحي من طرف الراغبين في الحصول على فريسة من النساء المقيمات بنفس الوكر موضوع الضرر.
المنزل موضوع عدة شكايات ،و أخر شكاية كانت يومه 29 من الشهر الماضي بعد إصابة أحد المقمين في شارع النخيل بإصابتين طائشتين بواسطة عصى غليظة{هراوة} تسببت له في عجز مدته 20 يوما وكل هذا وهو يحاول فض عراك تسببت فيه الفوضى ذاتها.
الكثير من المنازل المجاورة لوكر الدعارة أصبحت تشار إليها الأصابع لتشابهها بنفس المنزل و الطامة الكبرى حسب بعض المتضررين أنهم لا يسلمون حتى من طرق الأبواب في ساعات متأخرة من الليل تكون من بعض الأشخاص اللذين يخطؤون العنوان المناسب ،حيث صارت جميع منازل شارع النخيل أوكارا للدعارة في نظر عابريه،مما تسبب لهم في مشاكل نفسية هم في منأى عنها.
فمن يتدخل لرفع هذا الضرر الخطير عن الساكنة المغلوبة على أمرها و التي تجد حرجا حتى بالتنديد بهذا الشخص الذي تجرد من كل الأخلاق؟
وقد أكد المتضررون عزمهم المضي قدما في تفريغ هذا المنزل من بائعات الهوى و سينهجون من أجل هذا كل الطرق الكفيلة لتحقيق مطلبهم.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين