برنامج “مائة يوم مائة مدينة” يصل لتطوان.. والطالبي: 20 ألف شاركوا إلى حد الآن

canal tetouan plus | 2020.01.19 - 6:22 - أخر تحديث : الأحد 19 يناير 2020 - 6:23 مساءً
شــارك
برنامج “مائة يوم مائة مدينة” يصل لتطوان.. والطالبي: 20 ألف شاركوا إلى حد الآن

كنال تطوان / العمق – متابعة

بقلم : محمد عادل التاطو

حطت قافلة “مائة يوم مائة مدينة” لحزب التجمع الوطني للأحرار، رحالها بمدينة تطوان، مساء اليوم السبت، وذلك ضمن مقاربة الحزب الرامية إلى “الإنصات للساكنة قصد تشخيص المشاكل والتحديات التي تعيشها المدن الصغيرة والمتوسطة، وتحديد الأولويات المترتبة عن ذلك”، وفق ما يقوله الحزب.

اللقاء عرف مشاركة ممثلين عن هيئات شبابية ومهنية محلية ونشطاء بالمجتمع المدني، حيث انقسموا إلى ورشات قدم خلالها المشاركون تشخيصهم للمشاكل التي تواجهها مدينة تطوان وضواحيها، واقتراحاتهم بخصوص المجالات ذات الأولية التي تتطلب معالجتها مستقبلا، وذلك بحضور مسؤولين وطنيين وجهويين للحزب.

رشيد الطالبي العلمي، الوزير السابق وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أوضح في تصريح لجريدة “العمق”، أن الهدف من هذا اللقاء هو التعامل مع المواطنين بـ”مقاربة جديدة لا يعطي فيها المسؤولين السياسيون تصوراتهم حول سؤال التنمية، بل يتم إشراك المواطنين كقوة اقتراحية للتعبير عن آرائهم وتوضيح الأولويات وطريقة الاشتغال عليها”.

وأشار الطالبي إلى أن هذه المقاربة “تدفعنا في الحزب إلى تجميع آراء المواطنين من مختلف المناطق، حيث وصل عدد المشاركين إلى حد الآن أزيد من 20 ألف شخص من مختلف المدن، طروحوا عدة أوليات مرتبطة بهوية مدنهم وكيفية الحفاظ عليها وتنميتها وتطويرها، ثم العوائق التي توقف مسيرة التنمية حسب رأي السكان”.

وأضاف المسؤول الحزبي، أن هذه اللقاءات تشكل “تعبيرا شعبيا مؤطرا داخل هيئة سياسية يتم فيها التواصل والاستماع”، لافتا إلى أن العملية الثانية في البرنامج تقوم على “بلورة تصور لكل مدينة على حدة، وتحديد الأولويات المشتركة قصد احتواء الإشكالات التي يعبر عنها السكان بطرق مختلفة، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وشدد الطالبي على أن لقاء تطوان شارك فيه “مختلف الشرائح شبابا ونساءً ورجالا ومن مهن مختلفة، آراءهم كلها تصب في اتجاه واحد وهو البحث عن الشغل ومعالجة إشكالية الصحة والتعليم كملفات مشتركة، ثم إشكاليات كل مدينة من بنيات تحتية وفضاءات الترفيه والرياضة والماء الصالح للشرب وغيرها، حسب كل منطقة”.

من جهته، قال فؤاد احلوش مدير مقر حزب “حمامة” بجهة طنجة تطوان الحسيمة، إن وصول قافلة “100 يوم 100 مدينة” إلى تطوان، جاء بعد 6 محطات بنفس الجهة، شملت كلا من مدن القصر الكبير وشفشاون والحسيمة والمضيق.

وأشار احكلوش ، إلى أن هذا البرنامج “مبني على الإنصات للساكنة وفق مقاربة جديدة مختلفة عن سابقاتها حين كان الفاعلون يأتون للقاءات من أجل الخطابات”، حسب قوله.

وأضاف أن لقاء تطوان عرف “أكثر من 100 ورشة للإنصات للمواطنين واحتياجاتهم على مستوى الخدمات المرفقية والصحية والاجتماعية وخصوصيات المدينة والخصاص التي تعاني منه”، مشددا على أن مخرجات هذا اللقاء ستشكل برنامجا سيدخل به الحزب غمار انتخابات 2021 بالمدينة، وفق تعبيره.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    Said says:

    أسي تلطالبي حل مشاكيل غير دالعمال لي كدستغلوم فتطوان عاد أجي شوف مشاكيل دالساكنة كملين

  2. 2
    علي says:

    انالاانتخب ومازلنا مقاطعون.

  3. 3
    نجيب says:

    تاريخك أسود يا (الطالبي) فلاداعي لزايارتك لتطوان فالكل هنا من الشيخ حتى الصغير يعرف مافغلته وماجنايته على ساكنة تطوان، أنت شخص غير مرحب به بمدينتنا فابحث عن مدينة أخرى لتروج للوعود الزائفة والأحلام الضائعة والكلام المعسل لك ولحزبك (التجمع الوطني للأشرار) أما نحن نعرفك حق المعرفة لانك أكلت معنا وغدرت بنا.

  4. 5
    علي says:

    الطالبي ينظر إلى مشاكل تطوان من أجل حلها
    الطالبي بنفسه مشكلة بتطوان وهو سبب تشريد العشرات من العمال و صيامهم ما فعله هذا المخلوق في تطوان لا يتصور لا حاجة لنا بهذا المخلوق نقول له فقط
    حسبنا الله و نعم الوكيل
    وكن على يقين يا طالبي اني لن أصوت على أي أحد من حزبك أما انت أن صوت عليك فإني مذنب في حق نفسي و في حق الوطن

  5. 6
    تطواني says:

    سير تنعاس يا بو بيكوطيس لم ولن ننسى جوابك على البرلماني الشاوني حول مركب تطوان أنك حقود على تطوان والله على ما اقول شهيد اتصلت بمسثمرين استثمروا في تطوان كنت تقول لهم سيروا بحالكم من تطوان سيروا نطنجة اقسم بالله العظيم ساموت واتحمل المسؤولية امام الله سير خلص الناس في رزقهم بحال انت لو كنت في هذه الدولة التي موجود فيها انا الان لكنت بين القضبان وسير خوي تطوان