مدينة تطوان تشهد حالة انتحار جديدة في ثاني أيام العيد

najoua taheri | 2019.08.13 - 6:48 - أخر تحديث : الثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 6:49 مساءً
شــارك
مدينة تطوان تشهد حالة انتحار جديدة في ثاني أيام العيد

كنال تطوان / متابعة

وضع شخص في عقده السادس حدا لحياته، صباح اليوم الثلاثاء 13 غشت، بعدما أقدم على الانتحار من خلال الإلقاء بنفسه من الطابق الثالث لعمارة سكنية وسط حي الباريو بمدينة تطوان .

ووفق مصادر متطابقة من عين المكان ، فإنّ الهالك، متزوج و أب لطفلين ، اختار إنهاء حياته بهذه الطريقة في ظروف غامضة ما خلف صدمة في نفوس أهله و أقاربه و أصدقائه .

ورجحت المصادر ذاتها أن تكون الهشاشة الاجتماعية والاقتصادية التي كان يعيشها الهالك سببا مباشرا في إنهاء حياته بهذه الطريقة “الدرامية”.

وقد حضرت السلطات الى عين المكان وفتحت تحقيقا في الحادثة، في حين تم ايداع جثمان الهالك بمستودع الأموات بالمستشفى الاقليمي سانية الرمل لعرضها على التشريح الطبي .

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    BOUCHTI says:

    إنا لله وإنا إليه راجعون .اللهم صبر أهله وذويه وارزقهم السلوان وأنزل عليهم السكينة والطمأنينة يارب العالمين .
    الله المستعان ماذا صرنا نسمع كل أسبوع أو كل يوم، ليس كل من يمر بنكبات وأزمات ومكاره ومشقات يصل بها إلى الباب المسدود أو يقوده ذلك إلى الإنتحار والعياذ بالله، فقد يكون لك بها من الحكم العظيمة مالله به عليم وقد يسوق االله لك بسببها خيرا لا تتصوره “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم” وقد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم، فقد ينعم الله عليك بمصائب وابتلاءات تتضجر أنت منها وتخاف وتحزن وهي عين المصلحة، وقد يعطيك الله من العطايا والهبات وهي عين المفسدة و من الأموال والأملاك وفيهم من الضرر العضيم وتفرح أنت بهم والله لا يحب الفرحين ،ولو فرج الله على يوسف الصديق في أول ابتلاءه لما آلت إليه خزائن مصر فالله الله في الصبر فإن الله مع الصابرين .

    • 2
      ريفي حر. says:

      سلام أخي هو لا يريد الرفاهية إنما يريد العيش الكريم.والعيش الكريم في هذا الزمان مستحيل وصعب.

    • 3
      ايوب says:

      الصراحة انا اسكن بقرب هذا الحي لكن هذه المعلومات مغلوطة. اولا هو اب ليس لطفلين بل لشابين كبيرين. اما الواقعة غقد حكى لي احد الجيران انه سقط و ليس متعمدا.لا ادري لماذا نحاول تشويه و تحريف الوقائع… اذكرو امواتكم بالخير يااا عباد الله