رئاسة بلدية مرتيل تستجيب لمقالات كنال تطوان وتجتمع مع ساكنة احياء وادي مرتيل

canal tetouan0 | 2017.04.01 - 12:25 - أخر تحديث : السبت 1 أبريل 2017 - 1:04 مساءً
شــارك
رئاسة بلدية مرتيل تستجيب لمقالات كنال تطوان وتجتمع مع ساكنة احياء وادي مرتيل

كنال تطوان / تغطية – سمية ازريرق

الملف الاجتماعي الذي عالجناه في مراسلات صحفية سابقة وكذا شريط الفيديو الذي نشرناه والذي يفضح جريمة شركة امانديس في تخريبها للبيئة ورميها للوادي الحار في وادي مرتيل معرضة حياة الساكنة لخطر الامراض كانت له نتائج ايجابية .

فبعد تقديم ساكنة تجزئة الرميلات والقدس ووادي مرتيل لشكاية وطلب لقاء .. استجابت الجماعة الحضرية للطلب وعقدت عشية الجمعة 31 مارس 2017 لقاء موسعا بحضور كل من رئيس الجماعة الحضرية لمرتيل السيد علي امنيول وكدا نائبيه السادة هشام بوعنان وعمر بوسفاين وأحمد بنونة والسيد عبد القادر عضو المجلس للاستماع الى مشاكلهم.

وحسب ماعاينته القناة الاخبارية كنال تطوان، فقد استعرض ممثلو جمعيات الحي خلال طيلة اللقاء مجمل الصعوبات التي يتخبطون فيها منذ سنين والتي تتفرع الى مشاكل في النظافة والتلوث والبيئة والطرق ومجاري الواد الحار وعلامات التشوير الطرقي.

وكما كان منتظر فقد كان لملف التلوث البيئي والجريمة التي تقوم بها شركة امانديس من خلال رميها لمخلفات الوادي الحار في الوادي الطبيعي حصة الاسد في اللقاء لما يمثله من خطورة على صحة الساكنة. المواطنون طالبوا من رئاسة الجماعة التدخل العاجل لايجاد حلول عملية وسريعة لهذه المشاكل قبل ان تتفاقم.

من جهته اكد السيد علي امنيول رئيس الجماعة الحضرية تفهمه لمشاكل الساكنة في هذه الاحياء واستعداده لأعضاء المجلس الى تفعيل كافة الاليات للتعجيل بايجاد حلول سريعة لمختلف المشاكل، كما أكد على ان المسؤولين والاطر بالجماعة رهن اشارة الساكنة للتعاون معها لمعالجة هذه النقط السوداء في اطار ما تسمح به امكانيات الجماعة .

ساكنة الاحياء اكدوا على انهم وامام استمرار شركة امانديس في خرقها للقانون وتلويثها للبيئة قرروا رفع دعوى قضائية ضدها وطالبوا من الجماعة الحضرية للمدينة دعمهم في هذا المطلب.

(ولنا متابعة للملف .)

كنال تطوان / تغطية – سمية ازريرق

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    مغربي says:

    رئيس بلدية مرتيل دائما يتفاعل مع المطلب السكاني ومتابع لكل إنشغالاته .