الشفاء والتشفي…

canal tetouan0 | 2013.07.10 - 7:02 - أخر تحديث : الأربعاء 10 يوليو 2013 - 7:02 مساءً
شــارك
الشفاء والتشفي…

كنال تطوان + / الكاتب : عبد العزيز الرماني

الواقع الصحي في المغرب لا يبعث على الارتياح سواء تعلق الأمر بالصحة العضوية أو الصحة النفسية،، ومهما غردت وزارة الصحة في المغرب ومهما حاولت إطراب مرضاها فإن مرضاها لا يردون سوى بالأنين.

وهذا الأسبوع اتصل بي مواطن من مدينة سطات سبق أن تعرف بي أثناء مجموعة من المحاضرات ألقيتها بالمدينة والإقليم ، فلم أسمع من كلماته سوى البكاء وشيء من النحيب، لم أستطع فك شفرة جمله المتقطعة وكلماته المبعثرة وغير المسترسلة: “أنا أخ الضحية رشيدة النويلي”.

هذا ما استطعت التقاطه قبل أن يفترسه البكاء فيترك الهاتف لشخص آخر ينوب عنه ويقول لي:” أستاذ،الذي كان معكم هو محمد النويلي أخ السيدة التي توفيت بسبب عملية التخدير المنتهية صلاحيته بسطات”.

يقول أخ الضحية أن وزير الصحة اتصل بهم هاتفيا ووعدهم بالتحقيق وهم لا يريدون سوى الحقيقة،ويقول أنهم عانوا كثيرا قبل أن يستلموا جثة أختهم لدفنها، وقالوا أنهم تعرضوا لمناورات وتستر شديد واعترضتهم مطبات كثيرة في مواجهاتهم مع المصالح الإدارية المعنية وأنهم التجِؤوا في الأخير إلى القضاء الإداري لإنصافهم.

كل مرة تطلع علينا الجرائد الوطنية بأخبار وقصص لا حصر لها عن ضحايا الإهمال والخطأ الطبي،،أمر دفع إدارة الجريدة للبحث عن طبيب متخصص في هذا المجال وهو الدكتور حسن بغدادي جراح الأعصاب وخريج جامعة العلوم القانونية بفضل بحوثه في هذا المجال ليقدم التفسيرات الضرورية لقراء الجريدة عبر مجموعة من المقالات بعد شهر رمضان المبارك.

ما يتعرض له المواطن من طعنات أثناء دخوله للمرافق الصحية الوطنية من مستشفيات ومصحات ومستوصفات لم يعد يستدعي مزيدا من الانتظار،وقد استبشرنا خيرا أثناء تعيين الوزير الوردي ومن خلال ما صرح به أثناء تنصيبه ..لكن ما بين المسافة بين القول والفعل لا تقيسها إلا عبارة “شتان”.

لقد حكى لي أصدقاء كثر التطور الطبي الذي عرفته دول أوربية  كانت حتى الأمس القريب فقيرة جدا،فقلت وأنا متأكد من كلامي أن حظ المواطن المغربي من عناية مشابهة لن يحلم به بالمقاييس المذكورة إلا بعد قرن ونيف،لأن مشكلتنا في هذه البلاد هي اللهفة وحب الاغتناء.

لا يعقل أن يسارع الأطباء في بلادي لاستثمار الملايير أحيانا في مشاريعهم الخاصة يسددون بعضها مباشرة ومنها ما يقترضونه من الأبناك،،وما أن يكتمل بناء المصحة وأحيانا قبل ذلك بكثير حتى تنطلق آلة حصد جيوب المواطنين المرضى “وتقطيع الأحشاء”.

ولقد سبق لي ان تحدثت مع رئيس جمعية ضحايا الأخطاء الطبية الذي هو نفسه فقد إحدى عينيه إثر عملية بسيطة فقال لي ان عدد الملفات التي تتقاطر على معيته أصبح مزعجا وان الوزارة المعنية لا يجب ان تتخوف في قول الحق ولوم لائم.

أكيد ان العديد من وزراء الصحة في المغرب صاحبتهم إرادة العمل إلى أن دخلوا مقر الوزارة فتبين لهم “الخيط الأسود من الخيط الأبيض” ففضلوا عدم الدخول في صراعات لوبية لا حصر لها،وكثير منهم اكتفى بالترديد في دواخله “آش داني نبقى نهبش حتى نجبد حنش؟”.

ليتها كانت افعى فكل من حاول أن ينبش في الحالات المنسية والملفات المطوية والدوائر الملتوية ستعترضه أمنا الغولة وتعترضه أيضا الكائنات الأسطورية صاحبة السبعة رؤوس وهي أقوى وأشد من عفاريت بنكيران وتماسيحه .

إن هذه الممارسات قد تدفع بالمواطن المغربي مهما كان مستواه الثقافي ان يراجع أوراقه ويكتفي باللجوء إلى المشعوذين والدجالين والأولياء الصالحين ولن نستغرب حينها ان يصبح بهذا البلد ألف شخص مثل معالج الصخيرات المكي الذي تجاوزت شهرته حدود المغرب.

فيا أهل الحل والعقد اتقوا الله في مرضى هذا الوطن ويا آل نويلي صبرا فإن موعد ابنتكم رشيدة شهيدة مصحات “قلة الصحة” في المغرب سيكون الجنة إن شاء الله.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين