هذا هو الحكم الذي أصدر في حق سيدة متزوجة وعشيقها شاركا في قتل جليسهما بطنجة

canal tetouan0 | 2016.10.23 - 5:44 - أخر تحديث : الأحد 23 أكتوبر 2016 - 5:44 مساءً
شــارك
هذا هو الحكم الذي أصدر في حق سيدة متزوجة وعشيقها شاركا في قتل جليسهما بطنجة

كنال تطوان/ الشمال بريس – متابعة 

أدانت غرفة الجنايات الأولى بالمحكمة الاستئناف بطنجة، الخميس الماضي، سيدة متزوجة وعشيقها شاركا أثناء جلسة خمرية في قتل جليسهما، وحكمت عليهما بعشر سنوات حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعد أن قرر قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها متابعتهما بتهمة “المشاركة والضرب والجرح المؤديين إلى الوفاة دون نية إحداثه “.

هيأة المحكمة المتهمين، (حفصة.ب) 30 سنة، وهي متزوجة وأم لطفلة رضيع، وخليلها (زكرياء.ن)، الذي لا يتعدى سنه 22 سنة، بعد أن استمعت للدفوعات الموضوعية والشكلية لدفاع المتهمين، اللذان نفىيا كل المنسوب إلى موكلهما، لكون اعتدائهما على الهالك لم يكن بنية القتل، وإنما للدفاع عن نفسها، بعد  أن تعمد الجاني التحرش بخليلة صديقه خلال جلسة خمرية جمعتهما معا، ودخلا في نزاع تبادلا خلاله الضرب والجرح بواسطة أسلحة بيضاء تحت تأثير المشروبات الكحولية والمخدرات، مطالبان تتمتيعهما بظروف التخفيف، خاصة الزوجة التي تعيش حالة اجتماعية صعبة، ومشاكل العميقة داخل البيت الزوجية، ما دفعها إلى السقوط في براثين الخطيئة.

وبعد أن استمعت الهيأة إلى إفادة النيابة العامة، التي عرضت أمام المحكمة خطورة الجرم المرتكب، والتمست إدانة المتهمين وتشديد العقوبة عليهما مع حرمانهما من ظروف التخفيف، قررت الهيأة إدخال الملف للمداولة، لتصدر بعدها حكما بالإدانة، بعد أن اقتنعت بثبوت الأفعال المنسوبة للمتهمين، والعلاقة السببية قائمة بين الوفاة والاعتداء الذي تعرض له الضحية بمقتضى التقرير الطبي المرفق بالملف، والذي يفيد أن الوفاة كانت نتيجة نزيف دموي حاد، لتخلص إلى وجوب التصريح بمؤاخذتها حسبما يقتضيه القانون.

وتعود وقائع هذه الجريمة، إلى بداية شهر أكتوبر الجاري ، حين اجتمع الثلاثة بمنزل يقع بحي ببئر الشفاء بمنطقة بني مكادة، وبينما هم يحتسون أنواعا من المشروبات الكحولية (البيرا والفوطكا) ومخدر الشيرا، نشب خلاف بينهما حين أقدم الهالك على لمس شعر  خليلة صديقه، التي بادرت إلى ضربه بقنينة على رأسه قبل أن تغادر المكان، لتتحول الجلسة بعد ذلك إلى عراك استعملت فيه الأسلحة البيضاء، حيث تبادل الطرفان الضرب والجرح أصيب الاثنان على إثره بجروح خطيرة ألزمتهما التوجه إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس لتلقي العلاجات الضرورية، إلا أن الهالك لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بنزيف حاد لم تنفع معه كل الإسعافات المقدمة من قبل الطاقم الطبي المعالج.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين