خطير.. أسرار تهريب المخدرات والجهاديين عبر الشمال المغربي

canal tetouan0 | 2016.10.04 - 4:12 - أخر تحديث : الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 4:43 مساءً
شــارك
خطير.. أسرار تهريب المخدرات والجهاديين عبر الشمال المغربي

كنال تطوان / اليوم – توفيق السليماني

كشف تقرير سري لـ”مركز الاستخبارات والاستشارات الأمنية الإسبانية”، أن الشمال المغربي وإسبانيا، تحولا إلى ما سماه “طريق رئيسية لتهريب المخدرات إلى أوروبا”، التي يتم من خلالها تمويل عمليات الجماعات الجهادية، خاصة التنظيم الإرهابي “داعش” في الجزائر (جند الخلافة) ونيجريا (بوكو حرام).

وأشار، إلى تهريب بشكل معاكس المقاتلين الأجانب من الجنوب الإسباني، إلى شمال المغرب، في أفق نقلهم إلى الجزائر عبر الحدود الشرقية”، حسب التقرير الإسباني دائما.

وتأتي هذه المعطيات، عقب التحقيق الأخير لصحيفة “نيويورك تايمز”، الأمريكية تحت عنوان “هل بدأت الجماعات الإرهابية ومنها داعش تهتم بتجارة الحشيش؟”.

الوثيقة السرية التي اطلع عليها الموقع الإخباري الإسباني “الكوميرثيو”، والموثقة بتاريخ 12 شتنبر 2016، والحاملة لعنوان “إسبانيا: الطريق الرئيس لتزويد داعش (بالمخدرات)”، تشير إلى وجود طريق “تخترق كل الشرق الإسباني لتصل إلى موانئ الجنوب، من هناك يبحر جهاديون مفترضون صوب المغرب، ومنه إلى المناطق الجزائرية التي تسيطر عليها كتائب تابعة لداعش”.

ويوضح التقرير أيضا، أن مجموعة من مصالح الاستخبارات، تحذر من “تغيرات مهمة” في ممارسات أتباع داعش وفي الأساليب المتعبة لإرسال المقاتلين الأجانب صوب مناطق النزاع والبحث عن مصادر التمويل.

وأوضح التقرير ذاته، أن تشديد المراقبة الأمنية بعد هجومي باريس وبروكسيل في نونبر ومارس الماضيين، جعل داعش “تراهن على الطريق الإسبانية من أجل إرسال متطوعين من أوروبا إلى شمال إفريقيا ومن هناك إلى سوريا والعراق”.

وبخصوص تهريب المخدرات من المغرب، إلى أوروبا وكيف يتم استغلالها لتمويل الحركات الإرهابية، يشير التقرير الأمني، إلى أن مينائي مدينة مليلية المحتلة وألميرية بالجنوب الإسباني، يعتبران النقطة الرئيسية لتهريب المخدرات (بما في ذلك الهيروين والكوكايين)، “انطلاقا من شمال إفريقيا إلى بلجيكا وهولندا”.

ويضرب التقرير المثل بمهرب مغربي حامل للجنسية البلجيكية، اعتقل في غشت الماضي في معبر بني أنصار بمليلية، كان يهرب على متن سيارة يقودها شحنة من المواد الكيماوية لصناعة المتفجرات”، كاشفا أن هذا الشخص “استعمل ميناء ألميرية من أجل عبور المضيق إلى المغرب.

التقرير يكشف، أيضا، لأول مرة بصريح العبارة أن “العلاقة بين منخرطين في الدولة الإسلامية (داعش) ومهربي المخدرات بمليلية معروفة منذ مدة”! لدى مصالح محاربة الإرهاب.

وأضاف أن شبكات التهريب التي يسيطر عليها الجهاديون “تعتمد النظام التقليدي للتهريب”، الذي تستعمله النساء في التهريب المعيشي بمليلية، إذ تستغل الشبكات هؤلاء النساء لإدخال المخدرات إلى المدنيتين المحتلتين.

وعن أسباب لجوء المهربين، إلى هذه الوسيلة، يقول التقرير يمكن أن تكون “مرتبطة بغياب مراقبة هذه النساء في جانبي الحدودي”، خاصة أنهن “وجوه مألوفة الأمن المغربي والإسباني”.

التقرير كشف أيضا، وجود طريقة أخرى تعتمد عليها داعش لضمان مصادر التمويل، وترتكز على “ابتزاز المهربين الذين ينشطون في سبتة ومليلية”، إذ أن هؤلاء يجدون أنفسهم مضطرين لدفع “ضرائب” لكي “يسمح لهم بمتابعة نشاطاتهم”، ولكن الوثيقة استدركت بالقول إن هذه الطريقة تبقى “تكميلية فقط”، ويظل “تهريب المخدرات” هو مصدر التمويل الرئيسي.

توفيق السليماني

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين