تكلموا حتى أراكم !

canal tetouan0 | 2015.12.15 - 2:36 - أخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 2:36 مساءً
شــارك
تكلموا حتى أراكم !

إن تحويل القولة الشهيرة لسقراط،من”تكلم حتى أراك” إلى تكلموا حتى أراكم”،جاءت لتحافظ على الدلالة نفسها للمقولة.الكلام ،هنا، هو الاعتراف المبطن،أو الظهور الحقيقي في حالة العري الرمزي…إنه الانكشاف المباشر للمستور.

تكلموا حتى أراكم، صيغة طلبية استنكارية موجهة إلى البعض من النخب الثقافية والسياسية في بلادنا، لتتكلم مجددا حتى تظهر أخيرا. ويصدق على هذا البعض من النخب أن نطلق عليه ب”المنقلبين على أهوائهم”،لأن المواقف المعادية التي يتخذونها ضد بعض الأفراد ونوع من المؤسسات ، في أول الأمر ، والتي يحددها هوى ذاتانيا تترجمها أقوالهم الحماسية وكتاباتهم المكثفة، بما يوحي أنهم الصفوة النادرة المعبرة عما ينبغي أن تكون عليه النخب، سرعان ،ما تنقلب رأسا على عقب، إلى ما يضادها باختيار مناسبات التواصل والتصالح الفج بدون الاستناد الى أية قاعدة لتوضيح المواقف وتعديلها.

وإذا كان الجزء من هذا البعض ، يبرر انقلابه المرتجل على أهوائه بتصيد كل مرادفات المرونة والكياسة لتبييض تناقضاته ، فإن الجزء الآخر،يكتفي بالصمت في إشارة منه الى أن هذا الأمر يهمه وحده . لكن ،نسي هذا البعض بجزئيه، أنه بانقلابه على مواقفه السابقة قد تكلم وقد رأيناه، أو لنقل قد تكلم وقد أطلق الرصاص على رأسه ، مما يعني أنه قد انتهى منتحرا وهو لا يعلم ذلك أبدا.

الآفة الناجمة عن هذه النخبة المنتحرة ، أن جثثها غير قابلة للدفن،مؤقتا، هي أشبه بالمومياء المشيطنة تنقل العدوى من داخل كل الأجناس والاعمار، تفوح بالنتن في المؤسسات والأماكن العمومية و يشتمها الجميع ولا يبدي أي أحد تقززه منها،وكأن الجميع ألف هذه النتانة ، قبل بها وأصبحت جزء من الاوكسيجين الذي يتنفسه وكأنه غدا يستطيبها ويحسبها من عاديات الزمن المغربي ،المضبوطة على إيقاع صوت معلن ومتكتم بصيغة ضمير متكلم ، يشمل دلالة الجمع ، مترجما في القناعة المغربية الراسخة “مصلحتي الشخصية أولا، وبأي ثمن”.

نخب منفصلة عن أدوارها

إن الصفة الانقلابية لهذه النخب على ذاتها وأهوائها، وبلوغها صفات الشطارين والعياريين لا يلزم عنها إلا أمرين أثنين:

أولهما، تحويل الثقة الإيجابية في الصفوة، من طرف الشباب بخاصة، الى نزعة عدائية شاملة ضد كل الإرادات الحاملة لمشاريع التغيير،وهذا ما يتسبب في ترسيخ مختلف صنوف العدميات والانفلاتات ،نظرا لعدم رسوخ كريزما جامعة حولها اتفاق أغلبي، ناتج عن الثقة التي راكمتها هذه الكاريزما بمواقفها المبدئية والمستقلة عن أي تأثير.

ثانيهما، ضخ أسباب الفشل إلى حاضرالمجتمع ومستقبله بجعل التملق و واقع الانقلاب على المواقف، ثقافة اجتماعية وسياسية سائدة تنتفي بحضورها الأدوار السياسية والثقافية الجادة في بناء مجتمع ودولة وطنية قويتين.

إن هذا البعض ،من النخبة ،المنقلب على مواقفه وأهوائه، والمتستر في جدية متصنعة و مخادعة، يمثل قوة معطلة للتطور المجتمعي ببعديه السياسي والثقافي ،لأنه بعد صنعه للمواقف والقضايا المستنبطة مما يرغب في الناس، ينقلب عليها جميعها ،كلما سنحت له فرص الجني أمام السلطة الواهبة للنعم . ولن تكون لصورة التملق والانطواء التي يظهر عليها، الا تداعيات الهزيمة الرمزية و الإرادية لدى الفئات التي آمنت بهذا البعض ،ومن ثمة فشل الثقة فيما يفترض أن نثق فيهم. وهكذا نقول مجددا لهذا البعض” تكلم حتى نراك”.

*كاتب وباحث

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين