23 أسرة مغربية من بينها 18 طفل تقطعت بهم الأوصال بإيطاليا !

canal tetouan0 | 2013.01.08 - 12:15 - أخر تحديث : الثلاثاء 7 أكتوبر 2014 - 1:15 صباحًا
شــارك
23 أسرة مغربية من بينها 18 طفل تقطعت بهم الأوصال بإيطاليا !

استطاعت الأزمة الخانقة التي نزلت بإيطاليا أن تقلب موازين التخمينات وتفاجئ خطط التحليلات وتقلب الطاولة على كل الجهات، وبالطبع يبقى الخاسر في هذه المعادلة هو المواطن البسيط الذي يعيش على قوت يومه ويجهل ما يفيض به غده المتكسر على آمال مستعصية،فإن كانت هذه هي حالة المضيف والمثابر فكيف تكون وضعية الضيف المهاجر الذي يعيش بين فكي كماشة الربح بالقناعة والأمل بالخسائر.

لم تكد تشتعل حرارة الضائقة المالية وتنتشر في أرضية المجتمع الإيطالي الهش والقابل للاشتعال ،حتى كان المهاجرون أول متضرر من هذه العاصفة الهوجاء لوضعهم المتأزم أصلا ،وهذا ما دفع بعودة الآلاف منهم لحضن أوطانهم درءا للأخطار وتفاديا لزيادة الخسائر، وعلى رأسهم الأسر المغاربة التي قلت حيلتها وضعف آمالها في انتظار حل غامض لمستقبل مجهول .

لكن هذا الحل لم يكن بالسهل على الجميع ،فالإمكانيات المادية والمعنوية لا تسمح بعودة الكثير منهم،وغالبا ما يعارض الأبناء هذه الفكرة ويتشبثون بأرض المهجر رافضين أي نقاش في موضوع يعتبرونه بمثابة نتف جذورهم وغرسها في أرضية لا يعرفون عنها شيئا لعدة أسباب وعوامل،وأشياء أخرى تختلف من فرد إلى فرد ومن وضعية إلى وضعية.وتبقى حالتهم المعيشية تتدهور شيئا فشيئا وأمورهم الحياتية تتأزم يوما بعد يوم في انتظار يوم تشرق فيه شمس الخلاص من وراء سحابة الأزمة الضبابية،على أرضية المشاكل التي يتخبطون فيها والغير واضحة المعالم والمعاني.

لعل القصص والحكايات التي تقربنا من مأساتهم عديدة ومتنوعة،والتي استخف بها إعلامنا كما لم توليه أغلب الوسائل الإيطالية اهتمامها ولا تدخل في مخططاتها وتقاريرها،فهي لا تنظر إلا إلى الجانب السلبي لهذه الفئة من المجتمع.

ذ.محمد بدران

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين