صحافة غينيا بيساو تحتفي بالزيارة الرسمية للملك محمد السادس

canal tetouan0 | 2015.05.28 - 1:38 - أخر تحديث : الخميس 28 مايو 2015 - 1:38 مساءً
شــارك
صحافة غينيا بيساو تحتفي بالزيارة الرسمية للملك محمد السادس

كنال تطوان / و م ع – متابعة 

أبرز عدد من الصحافيين والمسؤولين الإعلاميين بغينيا بيساو الدلالات الرمزية والآثار الإيجابية للزيارة الرسمية التي سيقوم بها  الملك محمد السادس لبلادهم، المحطة الثانية ضمن جولة ملكية دشنها  من السنغال وينتظر أن تقوده أيضا إلى كوت ديفوار والغابون.

وأبرزوا، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، الطابع الاستثنائي لزيارة قائد وزعيم من حجم الملك محمد السادس إلى غينيا بيساو، البلد الغرب إفريقي الذي انخرط حديثا في مسلسل ديمقراطي ومسار للتنمية البشرية، وهو ما من شأنه أن يدعم شعب وحكومة غينيا بيساو في اختياراتهم هاته.

كما شدد الإعلاميون على أهمية مقومات التعاون بين البلدين، مبرزين أن اتفاقيات الشراكة التي سيوقعها البلدان بمناسبة الزيارة الملكية من شأنها أن تضع التعاون الثنائي في المسار الصحيح وتعود بالنفع على البلدين.

وهكذا، أكد أدولاي دجالو، مدير الإعلام بصحيفة “نو بينتشا” المحلية، أن الزيارة الملكية لها دلالات مهمة على المستوى الدبلوماسي والسياسي، ذلك أن الأمر يتعلق بزيارة عاهل المغرب، البلد الصديق الذي دعم كثيرا شعب غينيا بيساو حتى في لحظات عصيبة من تاريخه، ويؤكد ذلك اليوم من خلال دعمه للعملية الديمقراطية التي تشهدها البلاد.

وأضاف أن “زيارة الملك لبلد مثل بلدنا تشكل مبعث فخر ونأمل في أن تساهم في تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وبين الشعبين”، مشيرا إلى أن البلدين سيعززان تعاونهما من خلال اتفاقيات تعاون ثنائي تهم مجالات ذات أولوية بالنسبة لهما وتعود بالنفع عليهما.

وبدوره، أعرب سالفادور غوميز، المدير العام لوكالة غينيا بيساو للأنباء، عن أمله في أن يركز التعاون على القطاع الاقتصادي، لأن غينيا بيساو تزخر بإمكانات لم تستغل بالشكل الأمثل بعد، مثل القطاع الفلاحي.

وقال المسؤول الإعلامي إن الزيارة الرسمية الملكية تعني الكثير، لأنها مناسبة جعلت غينيا بيساو تتزين وتكتسي حلة جديدة لاستقبال قائد دولة كبير، وملك لبلد هو صديق قديم لغينيا بيساو وتعززت عرى صداقتهما منذ سنوات الكفاح من أجل التحرير (1974).

وأبرز أنها المرة الأولى التي يجري فيها عاهل زيارة إلى غينيا بيساو، مضيفا أنه في الوقت الذي تعمل فيه بلاده على تحسين صورتها بالخارج، فإن زيارة الملك محمد السادس تكتسي أهمية كبرى، كونها تعني أن غينيا بيساو تنعم بالأمن والاستقرار، وهو ما سيشجع الأجانب على الاستثمار بالبلد.

وشدد على أن الزيارة الملكية تمثل “تفعيلا ملموسا” لرغبة المغرب في مساعدة غينيا بيساو في مسارها الديمقراطي والتنموي، مبرزا أن “المغرب قوة إقليمية وأعتقد أن بلدنا يمكن أن يكسب الكثير في العديد من المجالات من خلال تعاونه مع المملكة المغربية”.

من جهته، قال سيكونا فاتي، الصحافي بالإذاعة الوطنية المحلية، إن شعب غينيا بيساو “في غاية السعادة ويشعر بالفخر لكون بلاده تحظى بزيارة رسمية لملك المغرب، هي الأولى من نوعها”، و”ممتن للدعم الذي طالما قدمه ويقدمه المغرب لبلاده”.

وقال “نعلم جيدا أن المغرب قدم الدعم لغينيا بيساو في العديد من المناسبات، منذ الكفاح من أجل التحرير ويقدم الدعم لها اليوم في كفاحها من أجل إرساء الديمقراطية”، مضيفا أن المملكة ساعدت أيضا، من خلال استقبالها للطلبة من غينيا بيساو، في تكوين الأطر التي تحتاجها البلاد اليوم في مسلسل البناء الديمقراطي والتنموي.

من جهته، قال فاضل غوميز دا سيلفا، صحافي بوكالة غينيا بيساو للأنباء، إن الزيارة الملكية لبلاده تفتح آفاقا أمام العلاقات الثنائية، بفضل اتفاقيات الشراكة التي سيتم توقيعها والتي ستحمل قيمة مضافة لغينيا بيساو، وهو بلد بصدد تولي زمام تنميته الذاتية، مبرزا أن هذه الزيارة تشكل مصدر دعم للحكومة الجديدة في جهودها من أجل ترسيخ الديمقراطية.

من جانب آخر، أشار غوميز، الذي استفاد من دورة تكوينية حول تقنيات الصحافة الإلكترونية، الذي نظمته وكالة المغرب العربي للأنباء مؤخرا لفائدة صحافيي الوكالات الأعضاء في للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، إلى أنه استفاد بشكل كبير للغاية من هذه الدورة التكوينية.

وأضاف أنه لامس مدى التقدم الذي حققه زملاؤه بوكالة المغرب العربي للأنباء، وهو ما مكنه من تطوير نظرته للعمل الصحفي ونقل خبرتهم ومعرفتهم لزملائه بوكالة غينيا بيساو للأنباء.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين