فلسطينيون وسوريون يطالبون المغرب السماح لهم بالهجرة نحو مليلية المحتلة

canal tetouan0 | 2015.05.07 - 12:52 - أخر تحديث : الخميس 7 مايو 2015 - 12:52 مساءً
شــارك
فلسطينيون وسوريون يطالبون المغرب السماح لهم بالهجرة نحو مليلية المحتلة

أفادت قصاصة لوكالة الأنباء “قدس برس”، اليوم الخميس، أن 50 من اللاجئين الفلسطينيين والسوريون،  مازالوا عالقين قرب السياح الحدودي الوهمي لمدينة مليلية المحتلة،  منذ يوم الخميس الفائت، وذلك أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية إلى إسبانيا هرباً من جحيم الحرب الدائرة في سوريا، ووجهوا نداء استغاثة يناشدون فيه كافة الهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل من أجل إنهاء مأساتهم والتواصل مع الحكومة المغربية من أجل السماح لهم بمغادرة أراضيها إلى الدول الأوروبية.

وذكر تقرير لمجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين وسوريا، أن عددا من الناشطين الحقوقيين قد نقلوا، تسجيلا صوتياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن إحدى السيدات العالقات في المنطقة الواقعة قبالة “بوابة إسبانيا” بالمغرب، وهي فلسطينية مهجرة من مخيم اليرموك، تصف مدى المعاناة التي عانتها هي واللاجئين الفلسطينيين أثناء سفرهم، حيث وصفت “طريق الرحلة” بأنه “طريق الموت”.

وأوضحت بأن الرحلة كان تمر من منطقة تدعى “مغنية” في المغرب، وكانت تضاريس المكان وعرة للغاية، وهي عبارة عن جبال ووديان يسلكها المهاجرون مشياً على الأقدام لعدة ساعات، وصولاً إلى ولاية مليلة البحرية الحدودية.

وعن معاملة المهربين لهم وكيفية نقلهم من مكان لآخر قالت اللاجئة الفلسطينية: “إن المهربين كانوا ينقلونهم بالسيارات عند نقاط محددة، ومن مكان لآخر ومن مدينة لأخرى فقط لا غير، أما الطرقات والجبال والوديان فكنا نسلكها مشياً على الأقدام فوق الشوك والنباتات والحجارة، وأشارت إلى أن المهربين كانوا يمنعوهم من الكلام واستخدام الجوالات، وحتى تدخين السجائر، خشية أن يكشف حرس الحدود تحركاتنا ويضبطنا ويعتقلنا” مؤكدة أنهم نجوا من حرس الحدود عدة مرات”.

وأردفت أن المهربين أخبروا جميع اللاجئين بعد وصولهم إلى مدينة مليلية المحتلة أنّ “معبر إسبانيا” الحدودي الوهمي يفتح يوم الاثنين، وبإمكانهم الانتظار واستئجار غرفة في أحد الفنادق بالمنطقة، ريثما يحلّ موعد فتح المعبر، وتابعت بأننا توجهنا يوم الاثنين إلى المعبر الحدودي الوهمي للعبور إلى الجهة الأخرى، غير أننا فوجئنا بوجود الشرطة.

وأخيراً ناشدت اللاجئة الفلسطينية جميع الجهات المعنية، وعلى رأسها سفارة السلطة الفلسطينية في الرباط ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لإنهاء مأساتهم المستمرة منذ أسبوع، عبر توفير ثمن الطعام اليومي لهم على أقل تقدير، وفتح الطريق لهم نحو حياة كريمة.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين