الاكتظاظ والتحرش يهددان مستقبل تلامذة مدرسة بطنجة

canal tetouan0 | 2014.11.04 - 5:08 - أخر تحديث : الثلاثاء 4 نوفمبر 2014 - 5:08 مساءً
شــارك
الاكتظاظ والتحرش يهددان مستقبل تلامذة مدرسة بطنجة

كنال تطوان / هس برس – الكاتب :  عبد المغيث حبران

تحرش وهدر مدرسي ورداءة واكتظاظ مهول..ذلك غيض من فيضِ واقع دراسي بئيس تعيشه مدرسة الأمل الابتدائية في حي “مسنانة” بطنجة المدينة، دفع معلمي وأساتذة المدرسة إلى خوض وقفات احتجاجية كل يوم جمعة منذ انطلاق الموسم الدراسي الجديد.

أساس جميع مشاكل مدرسة “الأمل”، التي باتت تفقد الأمل في إصلاح حالها، يكمن في مشكلة اكتظاظ مئات التلاميذ، يقول المصطفى الرزوكي، أستاذ بهذه المؤسسة التعليمية، حيث يحشر أزيد من 50 تلميذا أجسادهم في الحجرة الدراسية الواحدة.

 

“الأمل” تحتاج إلى أمل

كيف يمكن للقسم الواحد أن يسع خمسين تلميذا دفعة واحدة؟..تسأل الجريدة الرزوكي الذي أجاب بأن “صفوف الطاولات تكون متقاربة ومزدحمة حتى تضم الحجرة الدراسية هذا العدد الذي يتجاوز الحدود المسموح بها من أجل تحصيل دراسي سليم ولائق بكرامة الطفل”.

ويكفي أن يعلم أي مهتم أن مدرسة “الأمل” التابعة لنيابة طنجة أصيلة، وهي ليست استثناء بين مدارس أخرى تشهد ذات المعاناة، تضم بين جدرانها زهاء 2400 تلميذ، يدرسون موزعين على فوجين صباحي ومسائي، في 24 حجرة دراسية فقط، ويُدرسهم 48 أستاذا.

الاكتظاظ الشديد في مدرسة “الأمل”، ومثلها في مدرسة “معاذ بن جبل” بنفس المنطقة من طنجة المدينة، أفضى إلى عدد من المشاكل التربوية الخطيرة، التي لم يعد معها السكوت ممكنا، يقول الرزوكي، لأن مستقبل مئات التلاميذ بات على كف عفريت” كما يقال.

“الاكتظاظ كان سببا في إصابة تلميذ السنة الدراسية الماضية بداء “المينانجيت” أودت بحياته دون أن يلتفت المسؤولون إلى هذه المأساة” يؤكد الأستاذ بمدرسة “الأمل، قبل أن يتابع بأن الأوساخ والأمراض تنتشر بين التلاميذ بسبب الاكتظاظ الكثيف الذي صار لا يطاق”.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين