شاطئ مرسدار.. أيقونة مدينة الجبهة‎ !

canal tetouan0 | 2014.08.01 - 11:27 - أخر تحديث : الجمعة 1 أغسطس 2014 - 11:27 مساءً
شــارك
شاطئ مرسدار.. أيقونة مدينة الجبهة‎ !

كنال تطوان / الكاتب : ” بلال الزجلي “

يعتبـر شاطئ مرسدار بمدينة الجبهة من أجمل وأهدأ شواطئ المنطقة كلها، ويتوفر هذا الشاطئ على مياه هادئة وصافية تجعل منه قبلة للعديد من المواطنين، والأفضل لكل الجبهاويون، رغم ما يعرفه من غياب طريق معبدة إليه وغياب العناية به
يقع شاطئ مرسدار أو مرسى الدار في الجهة الشرقية من الجبهة مباشرة خلف ضريح سيدي يحيى الورداني المطل على البلدة من الجهة الشرقية وهو عبارة عن خليج صغير بداخل رأس بحري صخري ملامس لمياه البحر صخوره كلسية صلبة شكلت بفعل التقاءها مع البحر أجرافا ساحلية شاهقة، تحمي الميناء من كل جانب ،متخذة شكل قوس دائري ينفتح على البحر من جهة الشمال
ويمكن الوصول لهذا الشاطئ الجميل عبر قارب صغير (فلوكا)
في جولة بحرية متميزة منذ الإنطلاق من الميناء مرورا عبر شاطئ مرسدار،بلايا مونيكا الكبيرة، بلايا مونيكا الصغيرة، وشاطئ الحواط الصخري أو عبر الطريق الغير المعبدة .
وبمرورك خلال الجولة البحرية في اتجاه شاطئ مرسدار لا بد من دخولك إلى كهف عبد الكريم الخطابي وهو يوجد بين بلايا مونيكا الكبيرة وبلايا مونيكا الصغيرة وأيضا في نفس الصخرة التي يوجد بها كهف عبد الكريم الخطابي توجد ملامح تشبه ملامح محمد الخامس الدي رسمته التعرية .
هذا وقد صار شاطئ مرسدار في الآونة الأخيرة يستقطب العديد من الزوار والسياح من كل الآفاق لجماله الآخاذ والاستمتاع بمشاهدة هذا الجمال النادر وأحدهم صور للذكرى وجعها صورا لبروفايلاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تصدر مؤخرا صور ملحمة المغرب المشرق ما اعتبره العديد من المواطنين بالجبهة، أيقونة لمدينتهم.

 ورغم أن متعة البحر بشاطئ مرسدار جميلة جدا إذ يعتبر مقصدا للعديد من للشباب الجبهاوي ولزاور المدينة كما لبعض العائلات، إلا أن غياب علامة التشوير تذل على مكان الشاطئ هو ما يجعل العديد من الزوار يسألون عن مكان الشاطئ أثناء مجيئهم إلى الجبهة وكذا عدم توفر الشاطئ على مراحيض ومنقدين موسميين وحاويات لجمع الازبال للحفاظ على نظافة الشاطئ
ويجمع العديد من رواد مرسدار، على أن الأخير يظل من أجمل وأهدأ الشواطئ والأنسب لعشاق الهدوء بعيدا عن صخب باقي الشواطئ في أماكن أخرى ، لتميز بنعومة أمواجه وزرقة مياهه، وكذا بشكله المتقوس ، إلا أنه يحتاج إلى قليل من العناية ، وهو الأمر الذي يجـب على المسؤولين الانتباه له و التحـرك و التحرك في إتجاه تسويق و تثمين هذا الموقع المتميز لما له من أهمية سياحية و كذا تاريخية .

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين