عادات متوارثة في مساجد تطوان خلال شهر الصيام

canal tetouan0 | 2014.07.08 - 4:16 - أخر تحديث : الثلاثاء 8 يوليو 2014 - 4:16 صباحًا
شــارك
عادات متوارثة في مساجد تطوان خلال شهر الصيام

كنال تطوان / وم ع – عبد العزيز حيون  

يحرص أهل تطوان والنواحي خلال شهر رمضان على إيلاء اهتمام خاص بالجانب التعبدي والديني ،كما هو حال جميع المغاربة المسلمين، وظلت مساجد المدينة والقرى والمداشر المجاورة في هذا السياق متشبثة بأربع عادات توارثتها الأجيال لقرون عديدة تتمثل في ما يعرف بالتشفيع والتدريس والتوريق والتلاوة الجماعية والفردية للقرآن الكريم.

وتبقى هذه العادات الأربع التعبدية، وهي عامة من الطقوس التي تتقاطع فيها مساجد مختلف مناطق المغرب رغم اختلاف التسميات المختارة لها ، ممارسات دينية يومية يحرص أهل تطوان جماعات وفرادى على التردد على بيوت الله لحسن أدائها ومتابعتها طيلة شهر الخير والبركات من اجل التقرب إلى الله والاستغفار والاجتهاد في الطاعة وإغناء المعرفة الشخصية والتعمق في فقه العبادات.

وإذا كان التشفيع، وهو صلاة التراويح الجماعية بعد صلاة العشاء والشفع والوتر قبل صلاة الصبح، ممارسة دينية  يقبل عليها معظم المغاربة، فإن أهم ما يميزها خاصة بتطوان وشفشاون بمداشرهيما المجاورة ،هو انه يختار غالبا للتشفيع أنجب طلبة وحفظة القرآن الكريم وأصحاب الأصوات الحسنة والطيبة السماع لتدريبهم وامتحانهم على الإمامة وتشجيعهم على ممارسة هذه المهام النبيلة وضمان الخلف للسلف الصالح ومكافأتهم ماديا ومعنويا على أدائهم الذي ينطلق مع بداية شهر رمضان ويختتم مع نهايته، بما في ذلك ليلة الإحياء أي ليلة السابع والعشرين من الشهر الفضيل.

أما التوريق والتدريس فتعني عند أهل تطوان وشفشاون دروس الوعظ والإرشاد والتوعية الدينية والاجتماعية التي غالبا ما تنظم بعد صلاة العصر وقبل أداء صلاة العشاء وقبل صلاة الفجر، وذلك حسب المساجد وموقعها داخل المدينة ،إذ من المساجد في مدينة تطوان الواقعة في أحياء صناعية وتجارية تقليدية وقرب أسواق معينة، من تقتصر على التوريق بعد صلاة العصر حتى يتمكن المصلون من الالتحاق بمنازلهم قبل موعد الافطار ،فيما تختص بيوت الله الأخرى المتواجدة في الأحياء السكنية بالتوريق قبل صلاة الفجر.

والعادة في تطوان، كما في باقي مدن المغرب العتيقة ،أن المورق يجلس على كرسي الوعظ العالي  محاطا بالناس من كل جانب ،ويسرد عليهم على مراحل ،تستمر طيلة شهر الفضيلة، كتابا وعظيا لأشهر العلماء المغاربة أو من أقطار إسلامية أخرى، مستدلا بآيات بينات وأحاديث نبوية وقصائد شعرية وأمثلة تراثية لتبليغ المعنى.

إلا أن عادة التوريق بدأت تتوارى عامة وحلت محلها عملية التدريس او تقديم دروس الوعظ ، بأن يلقي أحد الفقهاء او العلماء درسا في السيرة او في الحديث النبويين او أن يقدم الارشاد ويفقه الناس في دينهم ويوجه خطابا دينيا معتدلا لتصحيح بعض المفاهيم والممارسات والبدع الخاطئة الدخيلة، أو يؤكد على ممارسات مجتمعية ايجابية يتميز بها المجتمع المغربي لتعميم الفائدة وحث الناس على القيام بها.

كما من عادة أهل تطوان في هذا الشهر الكريم أن يكثروا من قراءة القرآن إما بشكل فردي أو بشكل جماعي في مناسبات عديدة من اليوم الواحد كما هو الحال في العديد من الزوايا، مع الحرص على استكمال 60 حزبا او ما يعرف محليا ب”السلكة الكاملة ” على الاقل ، فيما يحرص البعض على ختم القرآن مرات عديدة خلال شهر رمضان ،ومن العادة الجارية أيضا أن يختم البعض السلكة الكاملة ليلة الاحياء.

وما يجمع هذه العادات الأصيلة المتوارثة والضاربة جذورها في التاريخ الإسلامي المغربي ،هو كونها بالإضافة إلى طابعها الديني المشترك، فإنها تعمل على تهذيب النفس وتحدد طريق التقوى وتفتح المجال للتأمل في أمور الدين والدنيا وتشجع الناس على الاقتداء بالسلف الصالح وتبعدهم عن كل ما من شأنه أن يبطل صيامهم .

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين