حفل تدشين مركز تكوين المرأة بتطوان

canal tetouan0 | 2014.06.05 - 6:53 - أخر تحديث : الخميس 5 يونيو 2014 - 6:53 صباحًا
شــارك
حفل تدشين مركز تكوين المرأة بتطوان

كنال تطوان / الكاتبة : كريمة أحكان

بشراكة  مع جامعة غرناطة وجامعة عبد المالك السعدي، نظمت جمعية الثقافة الإسلامية بتطوان حفل تدشين “مركز تكوين المرأة” وذلك صباح يوم الثلاثاء 3 يونيو 2014 بمقر الجمعية. فبعد استقبال السادة المدعوين بمقر الجمعية و تدشين المركز، قام الضيوف بجولة لمرافق المركز للاضطلاع على مختلف الاوراش.

وقد ترأس هذا اللقاء رئيس جامعة عبد المالك السعدي السيد حذيفة أمزيان، الذي رحب في مداخلته  بالقنصل الاسباني بمدينة تطوان وبرئيس مجلس العلماء وكذلك بشركاء المغرب من الضفة الأخرى و بكل المدعوين.وأشار أن هذه المبادرة هي قيمة مضافة للعديد من المشاريع التي تم إنشاءها في إطار الشراكة بين جامعتي غرناطة وعبد المالك السعدي بتطوان، والجمعيات التي تعمل في نفس المجال، معبرا عن سعادته للمساهمة في هذا المشروع، كما أوضح أن مركز التكوين يهدف بالأساس الى النهوض بعمل المرأة داخل المجتمع نظرا لدورها في الحياة باعتبارها الأم و الابنة و الزوجة و الصديقة.

وتحدث رئيس  جامعة غرناطة السيدFrancisco Gonzales Lodeiro  في كلمته عن العلاقة التاريخية الوطيدة التي جمعت منذ عهود بين المملكة المغربية بجارتها الاسبانية، كما أشار أيضا إلى المشاريع التي شاركت فيها منذ 1985 كل من جامعة غرناطة و جامعة عبد المالك السعدي، وإلى بعض المشاريع الأخرى التي تم انجازها في عدة مدن كمدينة شفشاون. مؤكدا  أن هذه المشاريع تعبر عن مسؤولية الجامعة في محاربة الإقصاء الاجتماعي، خصوصا الإقصاء الاجتماعي للمرأة معتبرا أن هذه الظاهرة لا ينفرد بها المغرب وحده بل جميع بلدان العالم بما فيهم اسبانيا.

وفي كلمة مقتضبة أعرب مدير مركز مبادرات التعاون و التنمية السيد Domingo Barrera Rosillo عن المجهودات الذي قامت بها جامعة عبد المالك السعدي لإنجاح هذا المشروع.

كما أشاد الأمين العام لجمعية الثقافة الإسلامية السيد محمد الوزاني الحسني، في كلمته بالمجهودات التي يقوم بها أعضاء الجمعية لتطوير العمل داخل المركز، و السهر على إنجاح هذا المشروع مرحبا بكل الحاضرين .

و في آخر مداخلة تطرقت قيدومة كلية الإنسانيات بغرناطة السيدة Carmen Enrique Miron  الى أهمية المشروع والذي سيضم قاعة للإعلاميات و أخرى لدروس محو الأمية ، وورشة الحلاقة، وأخرى للخياطة العصرية و التقليدية، إضافة إلى الأعمال اليدوية، مبرزة أن الهدف الأساسي هو تنويع فرص العمل للمرأة، و وتجويد مخططات التعليم ، وتحسين البنية التحتية المادية ، وذلك بالحفاظ على المنشآت و مواصلة مشروع تكوين المرأة داخل المركز.

وفي الختام قدمت مجموعة من الشهادات لفائدة المؤطرات من مختلف الاوراش،و شهادات الكفاءة لفائدة المستفيدات المتفوقات في كل ورشة، كما قام الأمين العام للجمعية الثقافية الإسلامية بتقديم هدايا تذكارية للضيوف الأجانب .

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين