لقاء تواصلي بين عامل عمالة المضيق الفنيدق وأعضاء بلدية مرتيل

canal tetouan0 | 2014.02.04 - 6:53 - أخر تحديث : الثلاثاء 4 فبراير 2014 - 6:53 صباحًا
شــارك
لقاء تواصلي بين عامل عمالة المضيق الفنيدق وأعضاء بلدية مرتيل

كنال تطوان / اعداد : حسن الفيلالي الخطابي

في أول حضور له مع الأجهزة المنتخبة بعمالة المضيق الفنيدق اختار العامل الجديد السيد عبد الكريم الحامدي مدينة مرتيل كأول محطة في لقاءاته التواصلية مع المنتخبين بالإقليم ، حيث اجتمع مساء الإثنين 3 فبراير بمقر جماعة مرتيل مع أعضاء البلدية بحضور الرئيس علي أمنيول الذي رحب في كلمته بالعامل الجديد مهنئا إياه على الثقة المولوية السامية التي حضي بها بتعيينه عاملا على الإقليم وبأن هذه الثقة لم تأت من فراغ وإنما جاءت نتيجة للنجاحات العديدة التي حققها  بدءا من تقلده مسؤوليات ومناصب بعدة مستويات بالإدارة الترابية .

و كتعريف للإنجازات التي قام المجلس البلدي الحالي استعرض رئيس الجماعة جملة من المنجزات وذكر بأن مرتيل منذ إلحاقها بعمالة المضيق الفنيدق عرفت تطورا ملموسا في شتى المناحي والمجالات لتنتقل في فترة زمنية قصيرة من مدينة مهمشة إلى فضاء عصري وقبلة لمئات الآلاف من الزوار والوافدين عليها من كل مناطق المملكة وخارجها .

وتجلت بوادر نهضتها في العديد من المشاريع الضخمة التي عرفتها والتي تمثلت في فتح العديد من المحاور الطرقية الجديدة وإعادة هيكلة العديد من الأحياء الشعبية وتجهيزها وتطوير بنيتها التحتية.

كما أن المجلس يضيف علي أمنيول قد انفتح على هيئات المجتمع المدني عبر توليه اهتماما كبيرا وتجلى في رفع قيمة الدعم المقدم إلى الجمعيات الرياضية والثقافية إلى مستويات لم تصلها الجماعة من قبل مما ساهم في تحسين أداء هذه الجمعيات.

كما عمل المجلس على تنمية المجال الثقافي وفتح مكتبتين عموميتين بلغ عدد المنخرطين بهما رقما قياسيا على مستوى الجهة ككل ليصل إلى مايقارب 5000 منخرط والتفكير جار من أجل فتح مكتبات بالأحياء .

إلا أنه بالرغم مما سلف ذكره فإننا مازلنا نعاني يقول رئيس بلدية مرتيل من بعض المشاكل التي نجتهد رفقة شركائنا من أجل إيجاد حلول لها ويعتبر حي الديزة أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجماعة ووعيا منها بجسامة المسؤولية فإننا نعمل من أجل تحسين ظروف المواطنين بهذا الحي عبر بعض المبادرات التي حقيقة لم ترق إلى المستوى المطلوب .

وعلى المستوى الرياضي فإن عملية هدم الملعب الذي كان موجودا بفعل الحالة المزرية التي كان عليها جعل المدينة تفتقر إلى ملعب رياضي مما جعل الفرق الرياضية للمدينة تلجأ إلى المدن المجاورة لإجراء تداريبها ولقاأتها لذلك فإن  مكان الملعب القديم يبقى هو المكان الأنسب لبناء مركب رياضي لكون الجماعة لا تتوفر على إمكانيات مادية لإقتناء بقعة أرضية لبناء الملعب .

وعن التسوية العقارية للأراضي بمرتيل على إعتبار أن 70 في المائة من سكان المدينة يقيمون فوق ملك الدولة يتطلب تدخلا عاجلا وبمقاربة واقعية تكون فيها الجماعة طرفا رئيسيا بحكم أنها تساهم في تدبير هذه الأحياء لأن مشكل التعمير في المدينة ليس مشكل وثائق بقدر ماهو مشكل مرتبط بالوضعية القانونية للعقار.

وختم رئيس بلدية مرتيل مداخلته بضرورة إيجاد حلول لمشاكل المؤسسات التعليمية بسبب إرتفاع عدد المتمدرسين كل سنة وكذلك ضرورة توفر المدينة على مستشفى يلبي مطالب السكان، وقد أكد امنيول للعامل على شيء أساسي ومبدئي وهو الرغبة الأكيدة في العمل بجانبكم بكل جدية وإلتزام.

بعد ذلك استمع السيد العامل لتدخلات أعضاء المجلس البلدي والتي استهل الكلمة فيها النائب الأول للرئيس السيد عبد الخالق بنعبود و الذي أكد أن المجلس مستعد بكل تلاوينه للعمل بجانبكم في خدمة الصالح العام مستعرضا أمامه المشاكل والنقائص التي تعرفها مدينة مرتيل كالبنيات التحتية وغياب المرافق الرياضية وكذلك حول الجانب المتعلق بالتعمير بإيجاد وثائق التعمير وتسوية الوضعية.

باقي تدخلات الأعضاء تطرقت تقريبا لنفس المشاكل المتعلقة بالبطالة والصحة وتشجيع الاستثمار السياحي كما تطرق المستشار محمد أطراهوش إلى مشكل غياب التنسيق بين المنتخبين ورجال السلطة مما يترتب عليه وقوع احتكاكات نتيجة تظلم المواطنين من تعرضهم للشطط في استعمال السلطة من طرف بعض القياد وأعوانهم .

أعضاء المعارضة  أكدوا على ضرورة التنسيق وتوحد الرؤيا بين الأجهزة المنتخبة والسلطات والجمعيات لخدمة المصلحة العامة للمدينة كما استنكرت إقصاء بعض الجمعيات من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وكذلك غياب فضاءات لأنشطة الأحزاب السياسية.

هذا و بعد استماعه لجميع المداخلات أكد السيد العامل أن هذا التكليف الذي على عاتقه للتجند في خدمة الصالح العام الذي أستلهمه من التوجيهات الملكية السامية في خطاب جلالته خلال افتتاح الدورة التشريعية الأخيرة والذي أكد فيه على الدور الهام للتنمية الجماعية كأحد أركان التنمية التي يعيشها المواطن في حياته اليومية .

وقسم مداخلته إلى عدة محاور بدأها بالتدبير المفوض لقطاع النظافة الذي أكد أنه يتمنى أن تكون الشركة قد تجاوزت المشاكل التي عاشتها في صيف 2012 وٱكد على ضرورة تفعيل لجان المراقبة وتتبع دفتر التحملات والإتزام به.

في جانب قطاع  الإنارة والكهرباء قال أنه يتوجب عدم التركيز على المحاور الرئيسية ونسيان الأحياء الشعبية وعن الطرق أكد أنه يجب إلزام الشركات التي تقوم بالحفر بإرجاع الحالة إلى طبييعتها الأولى مع ضرورة الزجر بالمخالفآت لمن أمتنع وأوصى بصيانة المساحات الخضراء لأنها تعتبر واجهة العمالة وتلعب دورا في الرقي بالقطاع السياحي.

الجانب المتعلق باحتلال الملك العمومي من طرف الباعة والمقاهي أكد أنه يفضل معالجته في إطار خلق أسواق مفتوحة بدون حواجز على شاكلة مدن وجدة أكادير والحسيمة لأن الأسواق المغلقة لا تعطي المتوخى منها .. وأنه لا يشجع سياسة الأكشاك …. عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  أكد أن المبادرة تتطلب الابتكارات والإرتقاء للطريق الصحيح .

في الختام أكد العامل ان الإرادة الجماعية هي الوجه الحقيقي للمنتخب وأنه يجب التنسيق بين المصالح ويرفض ٱي تجاوزات خارج القانون سواء تعلق الأمر بجانب رجال السلطة أو المنتخبون وأن محاربة المخالفات يجب أن تتم بطرق حضارية كما نبه المنتخبون أن البناء العشوائي والتجزيئ السري لا يشجع على الإستثمار وهناك تجاوزات لا يمكن السماح بها ولرفع الحرج عن رجال السلطة والمنتخبين فإنه يمنع الرخص الإنفرادية وتصحيح إمضاءات العقود العرفية.

في الختام أقام المجلس البلدي حفلة شاي على شرف العامل الجديد.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين