تأسيس فرع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بمرتيل‎

canal tetouan0 | 2013.12.08 - 11:29 - أخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2013 - 11:31 مساءً
شــارك
تأسيس فرع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بمرتيل‎

كنال تطوان / الكاتب : حسن الفيلالي الخطابي

تأسس يوم الأحد 7 دجنبر بقاعة الإجتماعات ببلدية مرتيل الفرع المحلي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان وذلك بحضور الرئيس المركزي للجمعية الأستاذ محمد الزهاري و الأستاذ حسن عروض عضو المجلس الوطني للعصبة والكاتب الإقليمي للجمعية بعمالة المضيق الفنيدق عبد اللطيف باكر .

في كلمة لرئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان أكد بأن الصراع السياسي حول السلطة بعد إستقلال المغرب أدى إلى إنتهاكات جسيمة لحقوق وإستحضر مركز التعذيب (دار بريشة) كنموذج سيئ السمعة وعرج بعد ذلك إلى سنوات الرصاص وما عرفه المغرب من تجاوزات وإنتهاكآت خطيرة لحقوق الإنسان وإعتبر أن هيئة الإنصاف والمصالحة التي كانت تجربة وحيدة في العالم العربي التي عملت على القطيعة مع الماضي الأليم وجبرت ضرر ضحايا سنوات الرصاص. وجعلت من المغرب ووجهة للعديد من البعثات العربية قصد الإسفادة من هذه التجربة الرائدة.

تدخلات الأستاذان عروض وباكير تمحورت حول بعض الأحداث التي شهدتها مدينة مرتيل ومن بينها الهجوم علي حي الديزة  وهدم بنايات المواطنين دون سابق إنذار والتدخل العنيف في حق طلبة عبد الملك السعدي .وكذلك تفشي مظاهر الفساد في المؤسسات العمومية. في الختام قام رئيس العصبة بفتح باب الترشيحات لمنصب رئيس الفرع الذي تم إختيار خالد الفكاك الله  رئيسا بإجماع من صوتوا.وهو من سيختار تشكيلة المكتب المسير لفرع العصبة بمرتيل

كنال تطوان /حسن الفيلالي الخطابي

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    هشام الدغمي says:

    صبوا كامل تركيزكم على منطقة الديزة لأن هناك إنتهاكات خطيرة تحدث في تلك المنطقة المعزولة والله المستعان

  2. 2
    ثريا العلمي says:

    اياكم والمصالح الشخصية اخرجوا الى الميادين وأنظروا الى معانات الناس وحاولوا جاهدين الدفاع عن حقوقهم لأنها تكليف قبل أن يكون تشريفا

  3. 3
    سي محمد says:

    مرتيل يجب أن تتغير جدريا إلى الأحسن وهذا لن يتأتى إلى بجهودات شباب قادرين على محاربة الفساد
    إلى الأمام سروا وونحن معكم وشكرا حسن الخطابي على المتابعة وكنال تطوان على التغطيات