عرض مسرحي “العيادة الأخيرة” يعيد عشاق أبي الفنون إلى مسارح تطوان

canal tetouan0 | 2022.04.10 - 4:15 - أخر تحديث : الأحد 10 أبريل 2022 - 4:15 مساءً
شــارك
عرض مسرحي “العيادة الأخيرة” يعيد عشاق أبي الفنون إلى مسارح تطوان

كنال تطوان / متابعة 

استمتع عشاق أبي الفنون بمدينة تطوان، مساء السبت بالمركز الثقافي، بعرض مسرحي باذخ وجميل موسوم ب “العيادة الاخيرة”، قدمته جمعية فضاءات ثقافية بالعرائش، بتنسيق مع مسرح الأفق بتطوان، بعد سنتين من توقف الأنشطة الثقافية بسبب الجائحة.

على ركح المركز الثقافي بتطوان، فتح الدكتور ميشيل فوكو أبواب عيادته، في عرض مسرحي يجمع بين الإشارات المشفرة والدراما والإبداع الفني، إذ تستحضر المسرحية ثلاث شخصيات هامة في مجال الفكر والثقافة والحداثة، ميشل فوكو بأسئلته المستفزة، ولويس ألتوسير بإجاباته الممعنة في التأمل، وكلاوزفيتش بمواقفه الغريبة.

وعلى مدى ساعة وخمس دقائق، تفنن مؤلف المسرحية ومعه مخرج هذا العمل الدرامي المتميز في تفكيك وطرح أسئلة متعددة حول اشتباك المعرفة بالسلطة، وكذا الدور التبريري للمعرفة الراهنة في المجتمعات الحديثة لجرائم الإنسانية، من خلال ابتكار مفاهيم مثل الشرط التاريخي والاحتمال او اللاوعي والاإرادة واللاحضور جسدي في فعل الاشياء.

في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز مؤلف المسرحية عزيز قنجاع، أن مسرحية العيادة الأخيرة تعالج موضوعين رئيسين يطبعان المرحلة المعاصرة على المستوى الفكري، منها التحالفات التي نسجتها المعرفة مع السلطة في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، والموضوع الثاني السياق التبريري الذي انساقت فيه المعرفة في تدبير مجموعة من القضايا المشينة للبشرية، وبالتالي أصبحت المعرفة تجد لها لغة تبريرية لهذا الواقع المؤلم.

وأشار قنجاع إلى أن هذه الإشكالية سيتم صياغتها من خلال سيرة ثلاثة مفكرين أساسيين طبعوا القرن العشرين، وهم المفكر ميشيل فوكو والمفكر لويس ألتوسير والمفكر كلاوزفيتش منظر الحرب، الذي اقتبست منه كل المعاجم السياسية الحديثة مفاهيم الاستراتيجية والتكتكة وكل المفاهيم التي أثرت في التنظيرات التنظيمية للأحزاب.

وأضاف قنجاع أن المسرحية تركز على مسار هؤلاء المفكرين الثلاثة داخل عيادة سيلتقون فيها، وسيحاكمون انفسهم بأنفسهم، تفككها المسرحية بصيغة حكائية دراماتولجية تعيد صياغة تلك الإشكاليات وفق مسار درامي به حوارات تحاكي وتلامس كل ما أنتجه فكرنا المعصر.

وشدد على أن المسرحية بمثابة محاكمة لفكر ما بعد الحداثة وللمبشرين به، وخلخلة لفكر ما بعد الحرب العالمية الثانية،  وبالتالي ضرورة إنتاج مجال معرفي جديد يحاول أن يستلهم قيم التضامن والسلم والتعايش والهوية المشتركة والاعتراف بالاخر.

من جانبه يرى مخرج المسرحية مراد الجوهري، أن ” العيادة الأخيرة” تستحضر ثلاث شخصيات هامة في مجال الفكر والثقافة، جرى إقحامها فوق الركح في سياق عملية صراع بين الأفكار التي أنتجها كل من المثقفين الثلاث، مشيرا إلى أن العمل يتميز ببناء درامي قوي، ويطرح أسئلة متعددة حول الواقع الحالي، الموسوم على المستوى الثقافي بالتيه، والذي خلقه المثقفون المعاصرون.

وأضاف المخرج أن المسرحية جمعت بين ثلاث مفكرين في مجالات متباينة، واحد في الفلسفة وثان في الفكر والأخير في الحرب، لكي تفكك علاقة التقاطع والتلاقي والتنافر بين السلط والحرية، مشددا على أن العمل لم يكن سهلا على مستوى كتابته الاخراجية لكونه عمل قوي ومفعم بالاشارات والايحاءات.

وقد شارك في تشخيص أدوار المسرحية كل من أحمد بلال ووليد بورباع وفاطمة الزهراء الجباري وحمزة فتح الله، وهي من سنوغرافيا الأستاذ عبد الخالق الكلاعي.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين