https://www.facebook.com/MoroccoTravelAgencySARL

علي امنيول يرد على تصريحات محمد اشبون

كنال تطوان / الكاتب : سعيد المهيني

في تصريح خص به رئيس جماعة مرتيل السيد علي امنيول لقناتنا اعتبر ” انه كان لزاما عليه ان يرد على ما تناولته بعض الصفحات الإلكترونية خاصة تصريح الرئيس السابق والبرلماني السابق لمدينة مرتيل الذي ابى الا ان يهاجمنا في الوقت الدي تتطلب المرحلة تكتيف الجهود من اجل العمل الفعال و الجاد والممنهج حول موضوع كدية الطيفور” .
و اضاف ” ان المرحلة لا تسمح لنا ان ندخل في نقاش عقيم لا يخدم مصلحة المدينة والساكنة فالخطير في الامر هو استعمال قضية “كدية الطيفور” كورقة للمزايدة السياسية فنسقط في فخ تعويم القضية ” مؤكدا اننا ” نحن مطالبون كفاعلين سياسيين وجمعويين وساكنة مدينة مرتيل ان نتوخى الكثير من الحذر واليقظة في تعاملنا مع هده القضية ” …
في نفس الاطار” التمس بكل صدق من السيد محمد اشبون ان يؤجل الحساب السياسي حول هده المنطقة الى وقت مناسب ، وقال ” اعده انني سأقوم بالرد على تصريحه في الوقت والمكان المناسب وتوضيح مجموعة من المغالطات التي جاءت في تصريحه على سبيل المثال لا الحصر اكد ان مداخيل الجماعة الحضرية لمرتيل من “كدية الطيفور” تجاوزت مليار سنتيم خلال سنة 2013 ” مبرزا ” انه كان لزاما عليه الرد على محمد اشبون باعتباره شخصية اعتبارية فاي عمل من طرفه سيؤثر سلبا او ايجابا على القضية الاساسية بالمدينة في المرحلة الراهنة ” …
كما اشار ” الى انه كان سباقا الى اخراج الخبر للفاعلين السياسين ولساكنة مرتيل قصد اشراكها في كل صغيرة وكبيرة تهم المدينة ” وقد اكد الرئيس ” انه مباشرة بعد حضور اللجنة الاقليمية المشرفة على مشروع التقسيم يوم 12 فبراير 2014 مباشرة بعد دلك قام الرئيس حسب تصريحه بمراسلة عامل عمالة المضيق الفنيدق يوم 13 فبراير 2014 لاعتراض المجلس على مشروع التقسيم ، كما كان سباقا الى دعوة الهيئات السياسية للحضور لمناقشة تطورات هذا الملف وقد اصدرت رئاسة المجلس بلاغا في هدا الشأن ، كما قام الرئيس باستدعاء منتدى الجمعيات في نفس الغاية لأنها قضية المدينة ككل وليست قضية المجلس وحده ، وهدا ان دل على شيء فإنما يدل على المقاربة الفعلية للمجلس لإشراك فعاليات المدينة في اتخاذ القرارات المصيرية التي تهم الساكنة ، وتساؤل الرئيس ” فما هي القيمة المضافة التي تضيفها مثل هده التصريحات في هدا الوقت بالضبط “؟؟؟؟

سعيد المهيني

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.