جمعية الترات و التنمية و المواطنة بتطوان تزور المعالم التاريخية ضواحي دوار لحصن

canal tetouan0 | 2014.01.28 - 7:14 - أخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2014 - 6:27 مساءً
شــارك
جمعية الترات و التنمية و المواطنة بتطوان تزور المعالم التاريخية ضواحي دوار لحصن

كنال تطوان / الكاتبة : سناء الشاعر

نظمت جمعية الترات و التنمية و المواطنة بتطوان رحلة صوب منطقة مولاي عبد السلام لحضور فعاليات أيام التقويم لأعضاء مكتب الجمعية .

وأثناء وصولهم إلى دوار لحصن استقر أعضاء الجمعية ببيت الضيافة عند كرمون حيث انجز برنامج اليومين الدراسيين تخللتها برامج متنوعة و عروض و مناقشة من أهمها التعريف بالمنطقة و رصد المعيقات التي تعترضها في شتى الميادين من تعليم و اهتمام بالموارد الطبيعية و ذلك عن طريق تقديم عروض الأول في موضوع “تدبير الخلاف” سواء بين الأفراد أو الفرد و الجمعية أو بين المنظمة و الجمعية و طرح النتائج التي قد يكون خاسر -خاسر أو رابح – خاسر أو رابح – رابح في حالة تمكنوا من تدبير خلافهم .

أما الموضوع الثاني يتعلق الأمر ب “التنمية المحلية و المشاريع التنموية” عرض مدى مساهمة الجمعيات الناجحة في تنمية المناطق الحضرية و خاصة القروية موازاة مع برنامج محو الأمية و كذا التكوين في مجال إنجاز المشاريع التنموية و أخيرا عرض حول “لعبة المسافر” و هي لعبة ليست للترفيه فقط و إنما لعبة تثقيفية بالدرجة الأولى أنجزتها مديرية المياه و الغابات عبارة عن أسئلة و أجوبة تحمل معاني و تعرف بالطبيعة و الثقافة بين منطقة الشمال (طنجة-تطوان-اصيلة-شفشاون) و توأمتها الأندلس و في اليوم التالي زمت زيارة الشلال و جبال المنطقة لنختم بالتوصيات.
وقد قدم رئيس جمعية الترات و التنمية و المواطنة السيد عبد الوهاب إد الحاج وشروحات قيمة حول تاريخ القصر و التعريف بالمعلمة التاريخية وكيفية استغلال البناية في جعلها تراث ثقافي للمنطقة ضمن لائحة المآثر التاريخية .

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    سارة اليوسي says:

    رحلة شيقة تمنيت لو كنت بينكم

  2. 2
    كريم الفطاح says:

    تبارك الله عليكم رحلة جميلة

  3. 3
    الأستاد عبدون says:

    يبدو أن الرحلة كانت ممتعة ومليئة بالمغامرات والمفاجآت السارة
    أتمنى لكم كامل التوفيق وشكرا جزيلا لأفضل منبر اعلامي كنال تطوان على ايصال لنا كل صغيرة وكبيرة عن مدينتنا