https://www.facebook.com/MoroccoTravelAgencySARL

ندوة فكرية دولية بكل من طنجة وتطوان تحت عنوان “الإعلام الرقمي والعلاقة بين الضفتين”

كنال تطوان

تنظم “الجمعية المتوسطية للصحافة الرقمية” بتطوان، يوم الجمعة المقبل، ندوة فكرية دولية تحت عنوان “الإعلام الرقمي والعلاقة بين الضفتين” وذلك بمشاركة نخبة من الإعلاميين والمثقفين المغاربة والإسبان، وذلك ما بين 28 و29 يونيو 2024 بطنجة وتطوان.

وأفاد بلاغ للجمعية بأن هذه الندوة، التي تنظم بشراكة مع اتحاد المقاولات الإعلامية بتطوان، يشارك فيها ثلة من الأساتذة والباحثين المغاربة والإسبان أبرزهم، عبد الحميد البجوقي (خبير في العلاقات المغربية الإسبانية) وحورية بوطيب) صحفية ورئيسة الجمعية المغربية للصحفيين الناطقين بالإسبانية (وألبارو فروتو (إعلامي اسباني ومحلل لبرنامج Espejo Público التلفزيوني على قناة Antena3 .

كما سيشارك في هذه الندوة إنريكيتا جارات لوريرو (إعلامية إسبانية ومحللة سياسية في عدد من القنوات التلفزية والإذاعية مثل La Mirada Crítica of Telecinco، وHerrera in Cope، وla Brújula Ondacero، و13tv، وEsRadio، وTelemadrid) وراكيل أركونادا فيلاميديانا (إعلامية اسبانية ورئيسة جمعية الصحفيين في بلنسية ومسؤولة في اتحاد جمعيات الصحفيين في إسبانيا (FAPE)، ومندوبة لوكالة أنباء أوروبا برس).
وسينكب المشاركون في هذه الندوة، التي ستقام بالمركز الثقافي اكليل بطنجة، على الأدوار المحورية التي أصبح يطلع بها الاعلام في خلق البيئات المناسبة لتقريب وجهات النظر وتوضيح الاختلافات والتقريب بين الشعوب.

وعن سياق الندوة، ارتأت الجمعية المتوسطية للصحافة الرقمية أنه من واجبها الانخراط في مختلف الديناميات الساعية إلى تقريب وجهات النظر بين شعوب الضفتين والبحث عن أرضيات العمل المشترك بين إعلاميي المنطقة بما يخدم تقدم وازدهار هؤلاء الشعوب وترسيخ الاستقرار والسلام الذي تنعم فيه دول الضفتين.

وتأتي هذه الندوة التي دعت لها الجمعية المتوسطية للصحافة الرقمية بشراكة مع اتحاد المقاولات الإعلامية بتطوان من أجل الحديث والتشخيص والبحث عن عن سبل العمل المشترك لما فيه الخير والسلام لشعوب المنطقة، ولإبراز ما يمكن أن يقدمه الإعلام خاصة الرقمي في هذا السياق الاقليمي، وكيف يمكنه أن يساهم في ترسيخ كل تقدم وتقارب وتفاهم بين شعب الضفتين.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.