حفل تقديم ديواني زجل “طنين المنفى” و”ناقوس الرهبان” للزجال التطواني عبد العزيز موصمادي‎

canal tetouan0 | 2013.10.08 - 9:46 - أخر تحديث : الثلاثاء 8 أكتوبر 2013 - 9:46 مساءً
شــارك
حفل تقديم ديواني زجل “طنين المنفى” و”ناقوس الرهبان” للزجال التطواني عبد العزيز موصمادي‎

كنال تطوان / متابعة : د.يوسف الحزيمري

هاهي مجموعة فنون وشعر(Arts & Poésie) تصر مرة أخرى على الخروج إلى المشهد الثقافي بتطوان بخطوات موزونة ومدروسة يكسوها جمال الفن التشكيلي وبهاء الشعر الفصيح وعنفوان الزجل الدارج.

إنه حفل تقديم ديواني الزجل”طنين المنفى” و”ناقوس الرهبان” للزجـال التطـواني “عبد العزيز موصمادي” وذلك برحاب قاعة المكتبة العامة والمحفوظات مساء يومه الإثنين 7 أكتوبر 2013م.

افتتح الحفل بتقديم وتسيير الفنان التشكيلي عبد النور القشتول ذو الكلمات الرخيمة، متمنيا أن يكون هذا الحفل لبنة قوية تنضاف إلى الصرح الثقافي بمدينة تطوان ليكون نقطة لتلاقي الكلمة الراقية، وفي تقديمة مقتضبة أشار إلى التجربة الزجلية للزجال عبد العزيز موصمادي التي ناهزت ربع قرن وهي تجربة متميزة تؤثث المشهد الثقافي بالمدينة.

وكانت الكلمة بعدها للشاعر والمسرحي “محمد العربي الفتوح” وبصوته الجهوري ولغته الفصيحة قدم كلمة بعنوان(في رحاب عرافة تطوان) والتي صاغها على غرار “عصا الحكيم” لتوفيق الحكيم و”النبي” لجبران خليل جبران، استبطن في معانيها حقيقة الشعر والشاعر، متأسفا على ما آلت إليه تلك الحقيقة، بقوله الختامي:” إن قلبي يحتضر، سأدفنه في قبر اللوعة، وسأبقى بجانبه أنوح….”

ويرجع بنا محمد العربي الفتوح إلى ديواني طنين المنفى وناقوس الرهبان ويقدم لنا رؤيته لهما وفيهما، عبر موضوعين اثنين الأول مشاركة الشاعر في أدب الآهات والدموع الساخنة في البكاء على المدن عبر قصيدته غرناطة، والثاني موضوع الموت الذي صوره الزجال في بعض قصائده.

والآن يمسك الزجال عبد العزيز الموصمادي عصا الحفل من وسطها، ليعرض لنا تجربته الزجلية التي كان للضفة الأخرى دور كبير في تنقيحها، مفتتحا عرضه بقراءة قصيدة حزينة تعبر عن الحزن بافتقاد أناس أعزاء كان لهم مكان في قلبه وهم المسرحي (محمد الدحروش وثريا حسن/ارحيمو الناصري).

أما عن تجربته فابتدأها من الطفولة بقول الكلام الموزن، ثم الاغتناء بقاموس “سامي الهلالي” و”الشيخ ريمو” وغيرهم…، والتشبع بالأغاني النسائية التطوانية، أضف إلى ذلك ماكان يسمعه من جده من قصائد الملحون التي كان يحفظها، وفي سن الرابعة عشر يكتب الزجال قصيدته الأولى المسماة “الشوكة”، وفي سن السادسة عشر يتأثر بالسياسة والإيديولجيا إلى جانب الغراميات فيأخذ زجله طابعا آخر يظهر فيه المخاطب أكثر من الإبداع،  وهو ما تمثله قصيدة”ياأهلي”، ثم يبدأ باستخدام قاموس الحي في قصيدة”رحمة”.

ويتحدث الزجال عن المرحلة الثانية من تجربته وهي العيش في فضاءات المنفى، فيعرض لنا قصيدة”غرناطة” التي صور فيها ذلك الحزن على الفردوس المفقود وتلك اللوعة والحنين الذي ينتابه عند رؤية قصر الحمراء في أيدي غريبة.

ومن إبداع المنفى أيضا كانت قصيدته”سلاح الخشب” التي صور فيها قصة “أحمد الحراك” وما انطوت عليه من حالة إنتشاء مأساوية واصلها بقصيدة “الغربة وبنادم وآخر ساعة” على حد قوله.

ثم يعرض لنا الزجال عبد العزيز لون آخر من قصائد الديوان التي رأى أنها عبارة عن تصالح مع النفس والإعجاب بذات النبي صلى الله عليه وسلم وشخصه في قصيدته”النبي”.

وهكذا يمضي بنا الزجال في عرض قصائده “الرذايل” و”أنا هكدا” و”الشمتة” و”التوبة” و”التطوانية” ليختمها بالزجل قائلا:

الكلمة عندي مطرقة

هنا نسكت حسن

بلا ما نقول…

حاجة آخرة

يتقال عليا لسقا…هههههه

أما عن ديوان “ناقوس الرهبان” فاعتبره الزجال حدا فاصلا بين حياة وحياة، وهو قصيدته الزجلية المطولة التي كتبها في يوم وليلة وكانت في البداية قصيدة بلا عنوان منحها عناوين كثيرة ليستقر بها المطاف إلى “ناقوس الرهبان”…

وآخر مقام في تجربة عبد العزيز موصمادي هو حط الرحال عند حاكمة تطوان”السيدة الحرة” وهو مشروعه المستقبلي الذي ينبش فيه في الذاكرة التاريخية للسيدة الحرة ليصوغه في قالب أوبريت زجلي سيرى النور قريبا.

بعد عرض هذه التجربة قدمت الأستاذة والشاعرة فريدة البقالي كلمة أدبية باسم مجموعة فنون وشعر كان من سطورها أنه: “بالرغم عن التيه والغربة والمنفى نحتفظ بالأمل” أعقبتها بإهداء قصيدة إلى الزجال موصمادي موسمومة بـ:(سفر من نور ويقين).

ويتقدم الأستاذ والحقوقي زميل الزجال عبد الحميد البجوقي ليقدم شهادة في حق صديقه قال عنها أنها أقل بقليل مما سيشهد به النقاد ذوو الاختصاص، لكنها ستكون كلمة تلقائية، تحدث فيها عن علاقته وصداقته بالزجال في دار المهجر والغربة حيث تعرف عليه وعلى الزجل في آن واحد وهو في نظره:” عبد العزيز (اللي كايهضر بالنغمة) الإنسان الذي يحبك عن صدق، متميز في حضوره الذي يعني دعوة للانسجام مليئة بالحب بكل ما تعنيه كلمة الإنسان”.

عبد العزيز موصمادي

عبد العزيز موصمادي

بعدها قدمت عضوة أخرى من مجموعة فنون وشعر وهي الزجالة والشاعر الواعدة حنان اليسفي قصيدة مهداة إلى الزجال عبد العزيز موصمادي بعنوان “خليك حدايا”.

وهكذا يتوالى الحفل بتقديم الشهادات في حق الزجال فتتحدث الزجالة المتألقة نبيلة المصباحي، ويتدخل الناقد”محمد المعادي” وتقدم كلمة من قبل” مصطفى الغازي” باسم نادي تطاون أسمير لفنون الزجل.

وقدمت للزجال هدايا رمزية من أعضاء مجموعة فنون وشعر قدمتها الشاعرات جميلة علوي امريبطو وفريدة البقالي وكريمة العاقل وحنان اليسفي.

وختاما هذا الحفل لم يرد له الانتهاء ولكن تجري الرياح بما لا تشتهيه سفينة الزجل، فيتقدم الأستاذ عبد النور القشتول بتقديم الشكر إلى السيد زين العابدين العلوي الرئيس الشرفي لمجموعة فنون وشعر وإلى السيد المدير الجهوي لمندوبية الثقافة بجهة طنجة تطوان ومدير المكتبة العامة والمحفوظات ومديرة دار الثقافة على جهودهم في إنجاح مثل هذه الأمسيات الثقافية بالمدينة.

كنال تطوان / د . يوسف الحزيمري

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين