بالصور…جنازة عبد الرحمان بتطوان تتحول إلى مسيرة عارمة ضد الجمارك

canal tetouan0 | 2013.09.07 - 12:07 - أخر تحديث : السبت 7 سبتمبر 2013 - 12:07 صباحًا
شــارك
بالصور…جنازة عبد الرحمان بتطوان تتحول إلى مسيرة عارمة ضد الجمارك

كنال تطوان – عن الشمال بريس

تحولت جنازة الشاب عبد الرحمن الشيخ، الذي وضع حدا لحياته بإضرام النار في جسده بالمعبر الحدودي باب سبتة، ظهر اليوم الجمعة، إلى مسيرة عارمة للاحتجاج ضد المصالح الجمركية والتنديد بما أسموه بـ “الإهانة والحكرة” الممنهجة ضد ممتهني التهريب المعيشي.

وانطلقت المسيرة، التي شارك فيها قرابة ألف متظاهر من الشباب وأقرباء الضحية، الذين حملوا النعش مشيا على الأقدام، من مسجد بحي بوجراح القريب من منزل الضحية، وجابوا به شوارع المدينة الرئيسية قبل أن يتوجهوا صوب الإدارة المركزية للجمارك بشارع المسيرة الخضراء وسط المدينة، حيث ردد جل المشيعون شعارات تعبر عن سخطهم البالغ اتجاه المصالح الجمركية بالمعبر، محملين مسؤولية هذا الحادث المؤسف إلى كل من (ك.ش) الأمر بالصرف بالنيابة، والجمركي (م.ر)، اللذان تسببا، بحسب المتظاهرين، في هذا الحادث المؤلم بتعنتهم واستفزازهم للهالك.

ولم يقتصر المتظاهرون على الاحتجاج أمام المركز الجمركي، بل ساروا في اتجاه منزل أحد الجمركيين المشتبه في تورطه في هذه القضية، ومنه إلى الحي الإداري، الذي تتواجد به أهم المراكز الإدراية بالمدينة، إلا أن السلطات الأمنية نصبت حواجز بأهم مداخل الحي ومنعتهم من الاستمرار في مسيرتهم، وذلك دون أن تستخدم أي عنف ضد المتظاهرين.

وذكر أحد المواطنين ممن عاينوا الحادث، أن إقدام عبد الرحمن على حرق نفسه جاء نتيجة  استفزاز المسؤول الجمركي (ك،ش)، الذي لم يأبه بتهديدات الضحية، بل دعاه بكل سخرية  أمام الجميع إلى الإسراع بحرق نفسه إن كانت لديه شجاعة، وهو ما لم يستسغه الضحية، الذي أحضر قنينة بنزين من الصندوق الخلفي للسيارة المحتجزة، وقام بإضرام النار في جسده.

وكان عبد الرحمن (23 سنة)، أقدم، صباح أول أمس الاربعاء، على إحراق نفسه بعد أن صادرت عناصر جمركية بمعبر باب سبتة الحدودي سيارته الخاصة (رونو 12)، ومواد غذائية محدودة الثمن كان يحاول تهريبها إلى الجانب المغربي، رغم أنه حاول استعطاف عناصر الجمارك، وعلى رئسهم الآمر بالصرف بالنيابة، الذي حدد قيمة السلع في 60 ألف درهم وتشبث بمصادرة السلع والسيارة.

يذكر أن الهالك لفظ أنفاسه الأخيرة، فجر أمس الخميس، بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة، رغم الاسعافات التي قدمت له من قبل الأطقم الطبية المتخصصة في الحروق، حيث ظل مغما عليه إلى أن فارق الحياة.

tetouan-chikhi3

tetouan-chikh4

tetouan-chikh7

 tetouan-chikh5

tetouan-chikh 6

tetouan-chikh8

tetouan-chikhi9

tetouan-chikhi10tetouan-chikh 13JPG

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين