“شعراء يكتبون الرواية” في ندوة أدبية بتطوان

canal tetouan plus | 2018.06.25 - 6:58 - أخر تحديث : الإثنين 25 يونيو 2018 - 6:58 مساءً
شــارك
“شعراء يكتبون الرواية” في ندوة أدبية بتطوان

كنال تطوان / هسبريس – متابعة 

من المرتقب أن يشهد فضاء المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان، مساء الجمعة 29 يونيو، تنظيم ندوة من طرف دار الشعر بالمدينة ذاتها، ستحمل عنوان “شعراء يكتبون الرواية”، بمشاركة محمد الأشعري، وحسن نجمي، والناقدين سعيد يقطين وشرف الدين ماجدولين.

ووفق بلاغ صادر عن منظميها فإن الندوة ستنطلق من سؤال: لماذا هذا الإقبال على كتابة الرواية من قبل الشعراء؟ كما تتساءل عن السر وراء انتقال الشعراء من صنعة الشعر إلى فتنة الرواية، والجمع بين الصناعتين أيضا، مثلما تسائل علاقة الشعري بالسردي من منظور فعل الكتابة، والعلاقة بين الأجناس الأدبية في ارتباطها بالكاتب المبدع.

وحسب أرضية الندوة، يورد البلاغ ذاته، “فإن اختصار الإجابة في اتساع قاعدة قراء الرواية، أو في غواية الجوائز العربية، ليس كافيا وحده لفهم أسباب هذا “الانتقال الروائي”؛ والحال أننا نعيش اليوم في عالم تتنافس فيه السرود والمرويات، كل يدافع عن رؤيته، من خلال روايته الخاصة، كما يحاول أن يقنعنا أو يغرينا بها، عبر مختلف الوسائل، وبشتى وسائط التواصل الجديدة والمتفاعلة”.

وستناقش الندوة وجود ثلاث طبقات من الشعراء الروائيين؛ “طبقة من الشعراء الذين كتبوا الشعر قبل أن ينصرفوا إلى كتابة الرواية بشكل نهائي، وهم يحملون الآن صفة “روائيين”، رغم إصدارهم دواوين شعرية في بداياتهم، وطبقة من الشعراء ممن جربوا كتابة الرواية، لكنهم عادوا إلى كتابة الشعر، وهم يحملون صفة الشعراء أساسا، وطبقة ممن يخوضون رحلة ذهاب وإياب، وهم يعبرون من الشعر إلى الرواية ومن الرواية إلى الشعر، وتصدق عليهم صفة “الشعراء الروائيين”، وهم المقصودون في هذه الندوة”، حسب البلاغ ذاته.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين