هكذا ردت مصر على تهنة الملك محمد السادس للكاميرون

canal tetouan0 | 2017.02.09 - 12:24 - أخر تحديث : الخميس 9 فبراير 2017 - 12:24 صباحًا
شــارك
هكذا ردت مصر على تهنة الملك محمد السادس للكاميرون

كنال تطوان / عـبـر ــ يحيى الغليظ

في رد لها التهنئة التي تقدم بها الملك محمد السادس لدولة الكاميرون٬ عقب فوز فريقها الوطني بكأس إفريقيا لسنة 2017 على منتخب الفراعنة، علقت الصحافة المصرية وبعض رواد مواقع التوصل الاجتماعية بمصر على هذه التهنئة بشكل ساخر .

و أعتبرت أن الأمر خطوة غير مسبوقة وبشكل صادم؛ كما وصف البعض الآخر على أن المبادرة الملكية بـ “التصرف الغريب” بدعوى أنه “لم يكن من اللائق تهنئة الكاميرون بعد انتصارها على مصر” .

في حين عبر البعض الآخر أن هذا الأمر يدخل في “الأزمة السياسية القائمة بين المغرب ومصر”، وأن المغاربة “يكنون الحقد لمصر وللعروبة” .

يشار أن الملك محمد السادس بارك لساحل العاج بفوزها بالدورة السابقة؛ كما قام بتهنئة الكاميرون في الدورة الحالية٬ وقد فعل نفس الشيء وأشاد بالفتح الرباطي عند فوزه بالبطولة الوطنية الموسم الماضي٬ ولم يتحرك معجبو الوداد البيضاوي لاعتبار الأمر “استفزازا لهم .

 

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    samir says:

    masar daba fhal chi vieja fiha zhaymir dakhla kharja fil hadra

  2. 2
    Ahmed Bouyafsakhe says:

    ما قام به الملك المحبوب هي روح رياضية واحترام للفائز لا اقل ولا اكثر
    اما الحاقد لا يستوعب ما قام به صاحب الجلالة
    ربما ارادت مصر ان يهنئها او يبكي لخسارتها

  3. 3
    Imad says:

    Viva ray 3barti 3la jid babhom kilb cha3b monafi9 ili sekto 3ala in9lab odakhlo docotor morsi n habs .walakin chka distina min cha3b mrabi b fol

  4. 4
    الملك له شخصيته الحرة ويعرف أين يضع النقط على الحروف في الوقت والضرف والزمان says:

    مصر في عهد الإنقلابيين له حساسية مفرطة من التحول المغربي إتجاه إفريقيا وكما قال -الحسن الثاني رحمه الله = المغرب جدوره في المشرق وغصونها في افريقيا = التهنئية تندرج في المشاركة في الفرحة للفريق الفائز بالكأس .لأن المناسفة ليس معادات ولا عدوان بل هي تلاقي الدول في نجومها .والملك قام بما يمكن أن يقوم به إي مسؤول سياسي يعرف ما دور اللعبة في تلاقي الشعوب في نخبة تخلق الفرجة بين شعوبها وحكامها .وما يجمعه اللعبة في التواصل بين النخب الوطنية في ضرف وجيز ما لا تصنعه الديبلوماسية والأحزاب .فنجم واحد يمكن له أن يذيب الجليد في بسمة وليس تصريح سياسي فالنخبة يكون لها هفوة في المفردات .أما اللاعب يصنع الحدث برقصة افريقية في ملعب من الملاعب إو بإشارة على قمصه .الصحافة تصنع منه حدثا إخباريا شكرا للملك الذي يصنع الحداث في افريقيا للتقارب بين شعوبها وقادتها لبناء إفريقيا إقتصاديا واجتماعيا وسياسيا فربط الجسور بين المغرب وافريقيا له تاريخ حافل بالعطاءات لطي صحفة القطيعةالتي إفتعلها منعدمي الضمير ونكاري الخير .

  5. 5
    Houssine says:

    Ce que ne peuvent pas comprendre certains est que le ROI Med VI aurait tout a fait félicité l’Egypte si elle avait gagné , il ne pouvait pas le faire car l’Egypte n’ a pas gagné , alors il l’ a fait pour le Caméroun , je ne sais pas pourquoi on a ce type de relation basée sur un émotionnel à l’infini du genre je t’aime ou je te haie à mort

  6. 6
    طونطون says:

    عاش الملك / ومصر لا تهمني

  7. 7
    رامي says:

    الملك محمد السادس لا يعرف الحقد وهده التهنئة جاءت منه بشكل عفوي ولو كان الانتصار لمصر لفعل نفس الشيء يجب ان تكون روح رياضية بين الشعوب

  8. 8
    غيور says:

    اوا هما شمن حريق فيهم الملك والشعب كلهم يهنؤون الكامرون بفوزه على مصر بقينالم غبر حنايا لما دهبت اخلاقهم دهبوا ولا حول ولا قوة الا بالله