المؤسسة الأمنية بعمالة المضيق الفنيدق نمودج التميز والإجتهاد في ترسيخ الأمن والمصالحة مع المواطن

canal tetouan0 | 2016.12.01 - 1:10 - أخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2016 - 1:10 صباحًا
شــارك
المؤسسة الأمنية بعمالة المضيق الفنيدق نمودج التميز والإجتهاد في ترسيخ الأمن والمصالحة مع المواطن

كنال تطوان / سعيد المهيني

لا يختلف إثنان حول الدور الذي لعبته وتلعبه المؤسسة الأمنية بعمالة المضيق الفنيدق في إستتباب الأمن والطمأنينة في نفوس ساكنة المنطقة وزوارها.

وهذا الأمر ليس غريب عن مدن هذه العمالة باعتبار أن الإدارة الأمنية لهذه المنطقة على الرغم من افتقادها للعديد من وسائل العمل، إن على المستوي البشرى أو اللوجيستيكي، وذلك منذ استحداث المنطقة الأمنية، إلا أنها أبانت غير ما مرة عن قدراتها وإمكانياتها، ليس فحسب في ترسيخ وتثبيت الأمن بين السكان ومختلف المؤسسات الإنتاجية، وإنما أيضا على مستوى التواصل مع المواطنين، وهذا أمر قلما يمكن العثور عليه بين رجال الأمن إلى درجة أن بعض الأصوات كانت قد ارتفعت في وقت سابق مطالبة بتعزيز الجهاز الأمني بالعنصر النسوي.

ولا يمكن بأي حال من الأحوال، وهذا ليس محاباة أو مجاملة أو صدفة، أو حتى مبالغة، أن نقر بهذا الأمر دونما العودة إلى الفريق المسؤول على المنطقة الأمنية وعلى رأسهم السيد أحمد قنديل رئيس المنطقة الأمنية بالعمالة، ورئيس مفوضية أمن مرتيل السيد رضوان الكوش، ورئيس مفوضية أمن الفنيدق السيد سعيد المغلغل، بل بمكن الجزم أن أغلب رجال ونساء الأمن بالعمالة أضحت تنتهج استراتيجية واضحة سطرها والي أمن تطوان السيد محمد الوليدي. فرئيس المنطقة الأمنية بعمالة المضيق الفنيدق ومنذ توليه رئاسة المنطقة الأمنية، وهو يحاول ترسيخ مبدأ التواصل مع المواطنين وجعلهم يعتقدون بأن رجل الأمن شريك وهو ملجأهم وليس العكس، تماشيا مع التوجيهات الملكية التي لطالما حثت وتحث على ضرورة التواصل مع المواطنين، وعلى أن مختلف مؤسسات الدولة وفي مقدمتها المؤسسة الأمنية خلقت من أجل خدمة المواطن وليس العكس. ومما يدفع بضرورة الاعتراف بهذه الإنجازات لرئيس المنطقة الأمنية بعمالة المضيق الفنيدق، ولكافة الفريق الأمني بهذه المنطقة الأمنية، هو قربها من أوروبا، ومن مدينة سبتة المحتلة تحديدا، وتجسيد مبدأ التواصل مع المواطنين المغاربة والأجانب إنما هو إنجاز يعتبر في حد ذاته شكلا من أشكال محاصرة المدينة المحتلة، ليس بالكلام الشفوي أو بأي شكل من أشكال الحصار السلمي التواصلي، الذي يروم في نهاية المطاف تجسيد مبدأ تحرير الإنسان في عموم مناطق الشمال من مظاهر البؤس الاجتماعي والسياسي والديمقراطي بغرض تحرير المدينتين.

ولعل هذا الإنجاز على المستوى الأمني من شأنه أن يرسم للمواطنين المغاربة بمدينة سبتة المحتلة وأيضا للإسبان والأجانب صورة حقيقية عن المؤسسة الأمنية المغربية وعن رجل الأمن المغربي الذي بكل تواضع يمكن القول إنه على مستوى هذه المنطقة يجسد المفهوم الجديد للسلطة رغم بعض التجاوزات التي نراها بين الفينة والأخرى تصدر عن بعض رجال الأمن بالمنطقة، لكن تظل النقطة السوداء بالمنطقة ككل هي المعبر الحدودي باب سبتة المحتلة الذي يتطلب معالجة حقيقية، والضرب بيد من حديد على كل العناصر الفاسدة التي تسوء لهذا الجهاز الحيوي والحساس، والتي تضرب في الصميم كل الجهود التي مافتئ القائمون على هذا الجهاز بالعمالة يبذلونها من أجل الارتقاء بالمؤسسة الأمنية للمستوى الذي ينشده المواطنون، ويعطون ببعض تصرفاتهم المشينة، خاصة بالمعبر الحدودي، صورة سلبية لدى المواطنين والزوار الأجانب عن الجهاز الأمني برمته ببلادنا، وهو ما يتنافى والعمل المحمود الذي ينتهجه المسؤولون والقائمون على المؤسسة الأمنية سواء بعمالة المضيق الفنيدق أو على مستوى ولاية أمن تطوان، أو مركزيا على مستوى المديرية العامة للأمن الوطني الذي ما انفك مديرها العام السيد عبد اللطيف الحموشي يسعى جاهدا إلى الارتقاء بالجهاز الأمني بالبلاد وتجويد خدماته وجعله في خدمة المواطن قولا وفعلا تماشيا مع التعليمات الملكية السامية في هذا الإطار.

فالمنطقة الأمنية المضيق الفنيدق، ورغم كابوس المنطقة الحدودية، والتي عادة تكون في جميع المناطق الحدودية العالمية مؤشراتها في مجال الجريمة مرتفعة، فإنها تشكل الإستثناء، على الرغم إكراه آخر تواجهه في كل موسم صيفي حيث يصل عدد سكان المنطقة إلى مايفوف المليون نسمة، بفعل الجاذبية السياحية للمنطقة، إذ يسجل لفائدة هذه المنطقة الأمنية قدرتها على محاصرة ظاهرة الجريمة العابرة أو المنظمة، وهذا وحده يجعلنا نرفع القبعة للأجهزة الأمنية بالولاية ككل وليس فقط للمنطقة الأمنية. إننا كرجال إعلام من واجبنا رصد مكامن الخلل ومظاهر الجريمة أينما حلت أو إرتحلت، لكن بالمقابل من مسؤولياتنا أن نرفع القبعة والتنويه بكل مجهود يصب في مصلحة المواطن والوطن، فلكل رجال ونساء الأمن بالمنطقة الأمنية ألف تحية وتقدير، دون محاباة أومجاملة.

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    Amine says:

    فعلا يستحقون الاحترام و التقدير.فحتى في دروة الصيف اسمع من النافذة زوار المنطقة بقولون هنا خرج فوقاش ما بغيتي ما كانش لي يهدر معاك.

  2. 2
    anwar tetouan says:

    السلام عليكم و رحمة الله مجرد رأي لدي ملاحضة المرجو أخدها على محمل الجد و هي ، على السيد المحترم والي أمن تطوان ان يقووم بتغيير جدري في شرطة السير وًالجولان لانهم يبتزون المواطنين

  3. 3
    محمد says:

    لا يختلف عاقلين حول النقص في الحصيص بالمنطقة الأمنية وكذا الإكراهات. كما لا يختلفان في الكوارث المتعلقةبالهيئة الحضرية بالفنيدق. هذه الأخيرة والتي تم نسيانها نهائيا من التزويد بالعناصر بعد ترقية الأغلبية والمشاكل الجمة التي يشهدها المعبر الحدودي كل صباح في غياب صارخ لتطبيق القانون وتساهل بعض عناصر المرور مع سيارات التهريب مما يؤدي لفوضى عارمة يكون المتسبب الأول والأخير فيها هو العنص الأمني. ناهيك عن فراغ المدينة نهائيا من شرطة المرور وبمناطق حساسة كالمدارات و المؤسسات التعليمية وغيرها من النقط التي تستدعي التواجد الدائم أو التغطية المستمرة.
    فمن المسؤول عن كل هذا إن لم تكن سلطات المنطقة الأمنية أو الولائية.
    لنكن منطقيين ونندد بهذا النقص الفادح واللامقبول من لدن إدارة الأمن لأن الأمور تزيد تعقيدا يوما عن يوم ولا تبشر بخير.