مافيا مغربية إسبانية لتهريب السوريين إلى أوروبا

canal tetouan0 | 2016.06.28 - 2:48 - أخر تحديث : الثلاثاء 28 يونيو 2016 - 2:48 مساءً
شــارك
مافيا مغربية إسبانية لتهريب السوريين إلى أوروبا

كنال تطوان / الصباح – يوسف الساكت

فضحتها شهادات صادمة لمهاجرين وصلوا إسبانيا وقالوا إنهم دفعوا ما بين 13 ألف درهم و40 ألفا

أقر مهاجرون سوريون وصلوا إلى إسبانيا عن طريق مليلية، بدفع مبالغ مالية تتراوح بين 13 ألف درهم و40 ألفا لمافيات مغربية واسبانية لتهريب البشر تنشط قرب المعابر الحدودية بين المدينة المحتلة والناظور، لتسهيل مرورهم رفقة أبنائهم إلى الضفة الأخرى بأساليب مختلفة.

وقال مهاجرون، في تحقيقات أمنية لدى السلطات الإسبانية ومصالح شؤون الهجرة، إن الطريقة الوحيدة لعبور البوابات الكبرى التي تحد المدينتين بمنطقة بني نصار وفرخانة وباري تشينوا هي ربط الاتصال بمافيات وشبكات التهريب التي تنشط بعدد من المقاهي القريبة من المعابر الحدودية، وشراء «جوازات مرور» غير قانونية، مقابل مبالغ مالية، تختلف بين البالغين والأطفال.

وقال مهاجر سوري يحمل اسم «عيسى» (30 سنة)، أثناء الاستماع إليه، إنه اضطر لدفع 13 ألف درهم إلى شبكة تهريب البشر، ضمنها عناصر من القوات المساعدة، لتمكينه من المرور إلى مليلية، مؤكدا أنه غادر سوريا قبل سنتين ونصف، بسبب المعارك الضارية بين النظام والمعارضة، وقطع مئات الكيلومترات عبر تركيا وليبيا والجزائر وصولا إلى المغرب، وبالضبط إلى الناظور، حيث توجد فرصة للعبور إلى أوربا عبر المدينة المحتلة.

وأوضح عيسى أنه أدى مبالغ مالية وصلت إلى 26 ألف درهم في مراحل إقامته وعبوره إلى إسبانيا. والأمر نفسه بالنسبة إلى مهاجرة أخرى تحمل اسم «أمل»، أم لثلاثة أبناء ومتزوجة من مواطن ليبي، التي قالت إنها دفعت 4 آلاف درهم عن كل فرد من عائلتها للمرور من الجزائر إلى المغرب، ثم 44 ألف درهم من أجل العبور إلى مليلية عن طريق أحد المعابر الحدودية. هناك أيضا حالة المهاجر السوري المسمى «العامر» الذي وجد صعوبة في تهجير 15 فردا من عائلته قدموا معه من سوريا عبر تركيا وليبيا والجزائر، ضمنهم أبناؤه وأحفاده، إذ ارتفعت إتاوات عبورهم مجتمعين، دون إثارة انتباه السلطات الحدودية، إلى 13 ألف درهم لكل فرد، دفعها المهاجر السوري إلى مافيات تنشط في هذا المجال.

وحسب تقارير أنجزت لفائدة مراكز بحوث إسبانية في مجال الهجرة غير الشرعية، فإن مافيات تهجير السوريين إلى مليلية لها خبرة كبيرة في هذا المجال، وتعرف أعدادهم بالضبط وطرق تحركاتهم، مؤكدة أن عددهم يتراوح بين ألف و1500 مهاجر يصلون إلى الناظور عبر رحلات متفرقة من الجزائر ويفضلون الإقامة في بعض الفنادق الصغيرة غير المصنفة (بين 40 درهما و50 لليلة)، ويتحينون الفرصة لعبور الحدود الأمنية والجمركية المشددة قرب المدينة المحتلة.

وقالت التقارير إن أغلب السوريين يصلون إلى مليلية، إما عن طريق وثائق مزورة، أو محشوين في هياكل السيارات المخصصة في تهريب السلع التي تعبر البوابات بسهولة، أو متنكرين في جنسيات مواطنين مغاربة، مؤكدة أن مافيات تعد خططا مسبقة لعدم دخول أفراد الأسرة الواحدة دفعة واحدة، إذ يعبر الأب أو الأم بطريقة ملتوية من البوابة، ثم يتبعهما الأبناء الذين لا يثيرون الانتباه في الغالب لتشابه ملامحهم مع أطفال مغاربة، وبعد أيام تلتئم الأسرة في مركز للاجئين.

يوسف الساكت

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين