بالصور … هذا ملخص قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج وجلالة الملك محمد السادس

canal tetouan0 | 2016.04.21 - 1:51 - أخر تحديث : الخميس 21 أبريل 2016 - 1:52 مساءً
شــارك
بالصور … هذا ملخص قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج وجلالة الملك محمد السادس

 كنال تطوان / وكالات – متابعة

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في قصر الدرعية بالرياض مساء أمس، قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجلالة ملك المملكة المغربية.

نتذكر باعتزاز مشاركة المغرب في تحرير الكويت وعاصفة الحزم والتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب

وبدأت أعمال القمة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى خادم الحرمين الشريفين كلمة قال فيها:

“بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أصحاب الجلالة والسمو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

يسرني أن أرحب بكم جميعاً في بلدكم الثاني، كما يسرني باسمي وباسم إخواني قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أن أرحب بأخينا صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة، الذي نكن في الخليج معزة خاصة لجلالته ولبلاده وشعبه الشقيق، وما اجتماعنا هذا إلاّ تعبير عن العلاقات الخاصة والمتميزة التي تربط بين بلداننا والمغرب الشقيق.

نرفض المساس بالمصالح العليا للمملكة المغربية ونؤكد تضامننا مع كل قضاياها السياسية والأمنية

صاحب الجلالة:

أود أن أؤكد باسمي وباسم إخواني حرصنا الشديد على أن تكون علاقتنا مع بلدكم الشقيق على أعلى مستوى في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية وغيرها، فنحن جميعاً نقدر لبلادكم الشقيقة مواقفها المساندة لقضايا دولنا، ونستذكر باعتزاز مشاركتها في حرب تحرير الكويت، ومبادرتها بالمشاركة في عاصفة الحزم، والتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب. مؤكدين تضامننا جميعاً ومساندتنا لكل القضايا السياسية والأمنية التي تهم بلدكم الشقيق وفي مقدمتها قضية الصحراء المغربية، ورفضنا التام لأي مساس بالمصالح العليا للمغرب.

ملك المغرب: شراكتنا إستراتيجية ومصيرنا واحد.. والقمة ليست ضد أي طرف

أصحاب الجلالة والسمو:

أود أن أؤكد على ما نوليه جميعاً من اهتمام بالغ بمعالجة قضايا أمتنا العربية والإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمة في سورية وفي ليبيا، كما نؤكد حرصنا على أن ينعم العراق بالأمن والاستقرار.

أمير الكويت: أحداث المرحلة تستوجب الوحدة والتجمع… لا الفرقة والانفراد

وفي اليمن فإننا حريصون على إيجاد حل للأزمة وفقاً للمبادرة الخليجية ونتائج الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم (2216)، ونأمل أن تسفر المباحثات في دولة الكويت الشقيقة عن تقدم إيجابي بهذا الشأن.

وسيكون لقاؤنا هذا بإذن الله تعالى موحداً لمواقفنا معززاً لعلاقاتنا وداعماً لها، وسينقلها إلى مجالات أرحب خدمة لمصالح بلداننا وشعوبنا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

محمد السادس: شراكتنا مثمرة ومصيرنا واحد

ألقى جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية كلمة عبّر فيها عن شكره لخادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تفضله باستضافة هذه القمة المهمة ولكافة قادة دول مجلس التعاون الخليجي على مشاركتهم فيها.

وقال: «أعرب عن اعتزازي وتقديري للدعم المادي والمعنوي الذي تقدمونه للمغرب لانجاز مشاريعه التنموية والدفاع عن قضاياه العادلة، ولقد تمكنا من وضع الأسس المتينة لشراكة استراتيجية، هي نتاج مسار مثمر من التعاون، على المستوى الثنائي، بفضل إرادتنا المشتركة، فالشراكة المغربية الخليجية، ليست وليدة مصالح ظرفية، أو حسابات عابرة، وإنما تستمد قوتها من الإيمان الصادق بوحدة المصير، ومن تطابق وجهات النظر، بخصوص قضايانا المشتركة».

ولفت النظر إلى أن اجتماع الأمس يأتي لإعطاء دفعة قوية لهذه الشراكة، التي بلغت درجة من النضج، وأصبحت تفرض تطوير إطارها المؤسسي، وآلياتها العملية. وعدها خير دليل على أن العمل العربي المشترك، لا يتم بالاجتماعات والخطابات، ولا بالقمم الدورية او الشكلية، أو بالقرارات الجاهزة، غير القابلة للتطبيق، وإنما يتطلب العمل الجاد، والتعاون الملموس، وتعزيز التجارب الناجحة، والاستفادة منها، وفي مقدمتها التجربة الرائدة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي.

وأكد جلالته أن الجانبين تمكنا من وضع الأسس المتينة لشراكة استراتيجية، هي نتاج مسار مثمر من التعاون، على المستوى الثنائي، بفضل الإرادة المشتركة، وقال «الشرا كة المغربية الخليجية، ليست وليدة مصالح ظرفية، أو حسابات عابرة. وإنما تستمد قوتها من الإيمان الصادق بوحدة المصير، ومن تطابق وجهات النظر، بخصوص قضايانا المشتركة». وعدها جلالته إشارة قوية لشعوبنا، على قدرتنا على بلورة مشروعات تعبوية.

وأكد أن هذه القمة تأتي في ظروف صعبة، مشيراً إلى أن المنطقة العربية تعيش على وقع محاولات تغيير الأنظمة، وتقسيم الدول، كما هو الشأن في سورية والعرا ق وليبيا. مع ما يواكب ذلك من قتل وتشريد وتهجير لأبناء الوطن العربي.

وقال «فبعدما تم تقديمه كربيع عربي، خلف خراباً ودماراً و مآسي إنسانية، ها نحن اليوم نعيش خريفاً كارثياً، يستهدف وضع اليد على خيرات باقي البلدان العربية، ومحاولة ضرب التجارب الناجحة لدول أخرى كالمغرب، من خلال المس بنموذجه الوطني المتميز».

وأكد على احترام سيادة الدول، وتوجهاتها، في إقامة وتطوير علاقاتها، مع من تريد من الشركاء. دون أن يحاسب أحدٌ الآخر على اختياراته السياسية والاقتصادية، محذراً في الوقت نفسه من تحالفات جديدة، قد تؤدي إلى التفرقة، وإلى إعادة ترتيب الأوراق في المنطقة.

وعدها جلالته، محاولات لإشعال الفتنة، وخلق فوضى جديدة، لن تستثني أي بلد. وستكون لها تداعيات خطيرة على المنطقة، بل وعلى الوضع العالمي.

واستطرد قائلاً: «المغرب، رغم حرصه على الحفاظ على علاقاته الاستراتيجية مع حلفائه، قد توجه في الأشهر الأخيرة، نحو تنويع شراكاته، سواء على المستوى السياسي والاستراتيجي أو الاقتصادي، وفي هذا الإطار، تندرج زيارتنا الناجحة إلى روسيا، خلال الشهر الماضي، التي تميزت بالارتقاء بعلاقاتنا إلى شراكة استراتيجية معمقة، والتوقيع على اتفاقيات مهيكلة، في العديد من المجالات الحيوية، والتوجه لإطلاق شراكات استراتيجية مع كل من الهند والصين».

وأكد أن عقد هذه القمة، ليس موجها ضد أحد بشكل خاص، ولا سيما الحلفاء، عاداً إياها مبادرة طبيعية ومنطقية لدول تدافع عن مصالحها، مثل جميع الدول. وأشار إلى أن الوضع خطير، خاصة في ظل الخلط الفاضح في المواقف، وازدواجية الخطاب بين التعبير عن الصداقة والتحالف، ومحاولات الطعن من الخلف.

وحذر بقوله «إننا أمام مؤامرات تستهدف المس بأمننا الجماعي. فالأمر واضح، ولا يحتاج إلى تحليل. إنهم يريدون المس بما تبقى من بلداننا، التي استطاعت الحفاظ على أمنها واستقرارها، وعلى استمرار أنظمتها السياسية، وأقصد هنا دول الخليج العربي والمغرب والأردن، التي تشكل واحة أمن وسلام لمواطنيها، وعنصر استقرار في محيطها، وتواجه نفس الأخطار، ونفس التهديدات، على اختلاف مصادرها ومظاهرها».

وأكد أن الدفاع عن الأمن ليس فقط واجباً مشتركاً، بل هو واحد لا يتجزأ، مشدداً على أن المغرب يعتبر دائماً أمن واستقرار دول الخليج العربي، من أمن المغرب وأن ما يضره يضر دول مجلس التعاون وما يمسه يمسه كذلك، وهو ما يحرص على تجسيده في كل الظروف والأحوال، للتصدي لكل التهديدات، التي تتعرض لها المنطقة، سواء في حرب الخليج الأولى، أو في عملية إعادة الشرعية لليمن، فضلاً عن التعاون الأمني والاستخباراتي المتواصل.

وتابع بقوله: «إن المخططات العدوانية، التي تستهدف المس باستقرارنا، متواصلة ولن تتوقف. فبعد تمزيق وتدمير عدد من دول المشرق العربي، ها هي اليوم تستهدف غربه. وآخرها المناورات التي تحاك ضد الوحدة الترابية لبلدكم الثاني المغرب» مؤكدا أن هذا ليس جديداً على المغرب.

وأكد أنهم يحاولون حسب الظروف، إما نزع الشرعية عن تواجد المغرب في صحرائه، أو تعزيز خيار الاستقلال وأطروحة الانفصال، أو إضعاف مبادرة الحكم الذاتي، التي يشهد المجتمع الدولي بجديتها ومصداقيتها، وقال «مع التمادي في المؤامرات، أصبح شهر أبريل، الذي يصادف اجتماعات مجلس الأمن حول قضية الصحراء، فزاعة ترفع أمام المغرب، وأداة لمحاولة الضغط عليه أحياناً، ولابتزازه أحيانا أخرى». وعبر عن الاعتزاز والتقدير لوقوف دول مجلس التعاون الخليجي الدائم إلى جانب المغرب في الدفاع عن وحدتها الترابية.

الشيخ صباح: نسعى لتعزيز علاقتنا التاريخية بالمغرب

ثم ألقى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت كلمة قال فيها: «يسرني بداية أن أتقدم بخالص الشكر وعظيم الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة على تفضلهم باستضافتنا، وعلى ما لقيناه منذ وصولنا من حُسن وفادة وكرم ضيافة وإعداد متميز لهذا اللقاء المهم، كما يسرني أن أضم صوتي لأخي خادم الحرمين الشريفين في الترحيب بجلالة الأخ الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة بين أشقائه قادة دول مجلس التعاون».

وأضاف سموه: «إن هذا اللقاء المبارك الذي يأتي في ظل ظروف سياسية واقتصادية وأمنية حرجة تمر بها أمتنا العربية والإسلامية، تتطلب تنسيقاً مشتركاً وتشاوراً مستمراً وتعاوناً كبيراً في قمة غير مسبوقة بيننا كقادة لدول مجلس التعاون والمملكة المغربية الشقيقة، وستعطي الشراكة الاستراتيجية القائمة بيننا أبعاداً إضافية لتعاوننا وستنقلها إلى آفاق جديدة تحقق آمال وتطلعات شعوبنا».

وقال سمو أمير دولة الكويت: «تعتز دول مجلس التعاون بعلاقاتها الأخوية التاريخية والعريقة التي تربطها بالشقيقة المملكة المغربية التي كان سعينا على الدوام إلى الارتقاء بها إلى مستوى يعكس عمقها ويجسد تجذرها حتى تمكنا بفضل من الله وتوفيقه وحرصكم على الوصول بها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية المنشودة. وإننا ماضون في سعينا لتعزيز هذه الشراكة الاستراتيجية لإيماننا المطلق بحتميتها وضرورتها في ظل أحداث تستوجب الوحدة لا الفرقة والتجمع لا الانفراد».

عقب ذلك عقد خادم الحرمين الشريفين وإخوانه أصحاب الجلالة والسمو جلسة مغلقة.

وقد أقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مأدبة عشاء تكريمًا لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو عقب اختتام أعمال قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجلالة ملك المملكة المغربية.

وكان خادم الحرمين قد استقبل في قصر الدرعية أمس أصحاب الجلالة والسمو المشاركين في القمة وهم: جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وصاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان الذين توافدوا تباعاً للمشاركة في قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجلالة ملك المملكة المغربية.


الملك محمد السادس مخاطباً الحضور

خادم الحرمين أثناء إلقائه كلمته

أمير الكويت ملقياً كلمته

الملك حمد حاضراً القمة

الشيخ تميم أثناء الاجتماع

الشيخ محمد بن زايد مستمعاً

السيد فهد آل سعيد خلال حضوره القمة (عدسة/ عليان العليان)

جانب من اجتماع قادة دول التعاون والعاهل المغربي

ولي العهد وولي ولي العهد خلال مشاركتهما في القمة
شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين

  1. 1
    غير معروف says:

    Mnowar asidi mohamad walakin khesna dchofo m-3ana fblad rah motor s3iba