الجمعية المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية فرع مرتيل تصدر بيانا معارضا لبعثة المينيرسو

canal tetouan0 | 2013.04.23 - 7:40 - أخر تحديث : الثلاثاء 23 أبريل 2013 - 7:41 صباحًا
شــارك
الجمعية المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية فرع مرتيل تصدر بيانا معارضا لبعثة المينيرسو

الكاتب : ياسر ايدوبهة / جريدة كنال توداي

أصدرت الجمعية المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية فرع مرتيل بيانا ضد الثغور المحتلة و أجندة النظام العسكري الجزائري وبعض المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان ضد الصحراويين من قيادة البوليساريو ، و عارضت الجمعية بشدة مقترح دعم الخارجية الأمريكية لتوسيع صلاحيات بعثة المينيرسو . بدون أن نطيل عليكم نترككم مع البيان الرسمي التي توصلت جريدة كنال توداي بنسخة منه .

الجمعية المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية
والثغور المحتلة-المكتب المركزي:مرتيل
عمالة المضيق- الفنيدق
الهاتف : 0679886496
* بيــــــــــان *
اثر إقدام الجانب الأمريكي على تقديم مقترح رسمي يهدف إلى دعم الخارجية الأمريكية لتوسيع صلاحيات بعثة (المينيرسو) لتشمل حقوق الإنسان بالصحراء، ووعيا منا بخطورة هدا الموقف على أمن واستقرار المنطقة تستنكر الجمعية المغربية للدفاع عن الوحدة الترابية والثغور المحتلة-المكتب المركزي:مرتيل
هذا الاقتراح بشدة، باعتباره عملية تأجيج غير مبررة تتعارض والأجندة الحقوقية، وتخدم فقط أجندة النظام العسكري الجزائري وبعض المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان ضد الصحراويين من قيادة البوليساريو، القرار يهدف أيضا إلى تقويض الفعل الحقوقي بالصحراء، ويضرب بوضوح مصداقية الجمعيات الحقوقية المستقلة التي تشتغل بمدينة العيون والمشهود لها من طرف جميع الهيئات الأممية والجمعيات الحقوقية الدولية بالجدية في الدفاع عن حقوق الإنسان بالمنطقة، إلى جانب المساعي الحميدة التي تقوم بها المؤسسات المستقلة والرسمية للنهوض بوضعية حقوق الإنسان بالأقاليم الصحراوية ودور المجلس الوطني الدستوري لحقوق الإنسان الفعال من خلال ما يقدمه من اقتراحات جريئة تخص حماية حقوق الإنسان بكل ربوع المملكة.
وكون هذا الاقتراح يدفع البعثة الأممية للصحراء للتخلي عن دورها الحقيقي في المنطقة والقاضي بمراقبتها لقرار اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين المغرب والبوليساريو سنة 1991 تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة، ويشجع جبهة البوليساريو على الاختباء وراء المجال الحقوقي من أجل لفت الانتباه لما تقوم به من انتهاكات علنية لحقوق الإنسان واختطافات واضحة للنشطاء السياسيين والمعارضين للتوجه الخشبي لها في المخيمات، وبناءا على هذا المستجد الخطير نعلن عن ما يلي:

* ثقتنا القوية كمواطنين مغاربة في الهيئات والجمعيات المستقلة والرسمية التي تهتم بمجال حقوق الإنسان في الصحراء مع رفضنا القاطع لهذا الاقتراح جملة وتفصيلا.
* دعوتنا الولايات المتحدة الأمريكية إلى التراجع عن هذا القرار، ودعم القرارات التي من شأنها أن تساهم في إنهاء المعاناة والمأساة الخطيرة التي يعيشها الصحراويون بالمخيمات.
* مطالبة السيد الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص للصحراء بالتدخل من أجل رفع الحصار المفروض على الصحراويين من طرف القيادة بمخيمات تندوف.
* تشبثنا المطلق بمشروع الحكم الذاتي الذي سيوف يجمع شمل الصحراويين من تسيير شؤونهم الإدارية والاقتصادية والاجتماعية.
* نضالنا مستمر ضد كل من يحاول المس بوحدتنا الوطنية متصدين لكل من يجعل الصحراويين ورقة لتحقيق مصالحه الإقليمية والاقتصادية.

عن المكتب :محمد الرضاوي
مرتيل في:22أبريل 2013

شــارك
 

عبر عن رأيك بسهولة على قناتكم الأولى

الاسم (مطلوب)

ضع تعليقك على القناة الاخبارية كنال تطوان وإحترم القوانين